]]>
خواطر :
لا تلزم نفسك بأمر أو فعل لا تقدر عليه ، وكن واقعيا في أمور تخصك حتى يهنأ بالك   (إزدهار) . 

أوبريت (هيتَ لكْ يوسفي)

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-19 ، الوقت: 18:11:49
  • تقييم المقالة:

 

                            

 

                                                       أوبريت (هيت لكْ يوسفي)

 

 

كواكبٌ   سجدتْ  شمْسٌ و  قمرْ

حُلمٌ  سرى  بين  قضاءٍ  و  قدَرْ    

جاؤوا أباهمْ     رهْطاً      مَكَرْ           

جاؤوا  بِشرٍّ و على  باله خَطَرْ

لا تخفْ إنَّا  عُصْبة ٌ  و     نَفَرْ        

فاسْتعانَ  بالذي  قضى  و  دبّرْ       

أخذوهُ  بعيداً    فضَاءَ    شَجَرْ

رمَوْهُ  جُبّا       تركوهُ     قعَرْ

رجعوا  لفّا ً      نمّقوا     خبَرْ

أتووْا قميصا ً   لطّخوهُ    نحَرْ

لفّقوا   ديبا ً     أكْلهُ      بَشرْ   

فبكى  حزْناً     ودمعاً    هَمَرْ        

 

عِلْيَة ُقوْم ٍ    رفعوه ُ    غبَرْ

عساهُ لهمْ   لصنيع ٍ    شَكَرْ

شبََّ عودا ً ومِسْكا فيه زَهَرْ  

بشرٌ ملاكْ حُسْنه ُفيْضٌ بَهَرْ  

أتَت ْعِشْقا ً جَمالهُ قدْ سَحَرْ

شَكَتْ لوْعاً طال َ فيها وحَفرْ

دعتْهُ شغفاً  قضاءَ    وَطرْ

و غلّقتْ  فإذا الطّينُ  حَجَرْ

 

هيتَ لكْ يوسفي        لا لا           وَزَرْ

                 هيتَ لكْ يوسفي        لدًيَّ        مُسْتقرْ

                              هيتَ لكْ يوسفي        لا لا          خَفرْ

                                        هيتَ لكْ يوسفي      رَقّ لي      سَمَرْ

                                                  هيتَ لكْ يوسفي        لا لا        خَطرْ

                                                              هيتَ لكْ يوسفي     جَنّ لي       وَترْ

 

عفيفاً تمَنّعَ     لطيفا ً      وَقرْ

حريصاً تَمَنّعَ   حليما ً     سَترْ

أديبا ً تمنّعَ      لبيبا ً      حَذرْ

حصيفا ً تمنّعَ  شريفا ً    صَبَرْ

بَكتْ و اشْتكتْ   سِرّ ٌ     جَهَرْ

بكتْ و اشتكتْ   ندّ ٌ       نَكَرْ

بكتْ و اشتكتْ  الآن      عَثرْ

نطق الحكيمْ قميصهُ   انْتصَرْ

نطق الحكيمْ  صدْقهُ     ظَهَرْ

مِنْ   كيدها  منها     ضَجَرْ

و اسْتحبَّ سِجْنَهُ  بديلَ مَفرْ

و  استحبَّ سِجنهُ نزيلَ مَقرْ

حلم ٌ  تلاهْ     صواباً    نظرْ

مَلِكٌ   أتَاهْ    رُؤاهُ       كَدَرْ

تأويلا ً أصابْ  و حَلا ّ ً  ذكَرْ

أيّها الأمينْ   أمرُنا     صَدَرْ

أيّها الأمينْ  كَسْرُنا      جَبَرْ

 

تمرّ ُ   أيّامْ     يُجْريها     قدَرْ

                 وطوعاً    أتووْا     سلطانٌ   سَطرْ

                              وطوعاً   أتووْا     بيانٌ       نشرْ

                                        وعادوا  أباهمْ      قميصاً  حَضَرْ

                                                             وعادو  أباهمْ     كفيفا ً  قدْ   بَصَرْ.

 

 

من وحي القوافي باب الشعر الغنائي: ذ تاجموعتي نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق