]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تصرفات أُحادية وجمعة الوطن بدون وصاية !

بواسطة: إبراهيم الشبراوي شوالي  |  بتاريخ: 2012-04-19 ، الوقت: 16:48:39
  • تقييم المقالة:

العلاقات الثنائية والعلاقات بين الأفراد والجماعات دائمًا ما يحكمها ميثاق شرف غير مكتوب، يحاول كل طرف تنميتها ورعايتها وتقويتها ودعمها، وكل التصرفات الثنائية من الطرفين لابد أن ترعى هذا الميثاق وتحافظ عليه فأي تصرف يمس هذا الميثاق يُعرض العلاقة بين الطرفين للخطر، وقد تنتهي هذه العلاقة تمامًا وتحدث القطيعة، فأي تصرف أُحادي أو فردي قد يتصرفه أحد الطرفين يكون بمثابة نقض لهذا الميثاق حتى لو كان هذا التصرف يصب فى مصلحة الطرف الأخر لأن (العلاقات الثنائية) لا تقبل (الوصاية).

مقدمة لابد منها، فما حدث بين الإخوان المسلمون والثوار في مصر هو نوع من هذه العلاقات الثنائية، إذ تشاركوا فى الثورة وكانوا على درب واحد وهدف واحد وضد نظام واحد، وظن الثوار أن مِيثاق الشرف سيحكم العلاقة بينهم وبين الإخوان حتى تصرف الإخوان بطريقة اُحادية فيها وصاية على الثورة والثوار، والأنكى من ذلك، تماديهم في اتفاقيات (غير مُعلنة) مع العسكر وتركوا الثوار فى مهب الرياح للقتل والسحل والسجن واعتقدوا أن المبررات ستفنع الثوار والشعب ونقضوا العهد وميثاق الشرف ومارسوا البلطجه السياسية بالانتخابات التشريعية لإحداث تفوق نسبي على الآخرين ما جعلهم فى وضع أقوى من غيرهم في السلطة وفي التفاوض على كعكة الدستور والمستقبل.

كل هذه التصرفات الأُحادية عَجلت بالطلاق بين الإخوان والثوار -طلاق لا رجعة فيه-، فالثوار يطالبون الإخوان بالعودة لميثاق الشرف والرجوع إلى ما قبل الانتخابات ليُكون أطراف العقد الجديد فى مراكز قانونية متكافئة.

ولكن هذا لن يحدث !! فالإخوان لن يتنازلوا عن هذا المجلس الهزيل كما هو واضح، فلا يُمكن أن يتركوا الدستور للشعب ويتركوا البهو الفرعوني ويعودوا لـ (أسفلت الميدان)، ويتركوا النقابات والجامعات والاتفاقيات؟ لا أعتقد انهم سيفعلون ذلك.

لقد تغيّرت الأوضاع وزادت الأوجاع، والوضع الراهن بات الأكثر صعوبة مما كنا نتخيل، وأعصى أن يُحل بمقالات او دعوات، فالوضع الراهن يحتاج لرجال تفهم معنى التوافق على مصلحه الوطن لا أن (تتبنى التفاهم على جثة الوطن).

الوضع الراهن يَحتاج لتنازلات تشبه تَجرع السم من قِبل الإخوان، والجمعة القادمة ستكون جمعة الطلاق البائن أو جمعة الوطن بدون وصايــة أو استعلاء أو غطرسة.
اضغط هنا للتواصل مع إبراهيم الشبراوي شوالي عبر الفيسبوك


بقلم | إبراهيم الشبراوي شوالي - مقالة عن الإخوان المسلمون، الثورة والتصرفات أُحادية الجانب وجمعة الوطن بدون وصاية !


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق