]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قلم كتب قصيدة

بواسطة: Akram Omar Abu Almeza  |  بتاريخ: 2012-04-19 ، الوقت: 15:54:07
  • تقييم المقالة:

أشعلتُ نارَ المِدفأةِ وحضّرتُ فِنْجَالً مِنْ قَهوَتي


وَتَلهَفْتُ شَوقاً واسْتَعْجَلْتُ لِقَاءً كُنْتُ قد أجَلْتُهُ


أضَأْتُ بَعْضَ الشموعِ وأسْدَلْتُ سَتَائِرَ غُرفَتي


قَرْرْتُ أنْ أَكْشِفَ للأوراقِ سِرٌ قَديمٌ أخْفَيْتُهُ


أرَدْتُ اليومَ كِتابةَ أشياءٍ عَنْكِ أنْتِ حَبيبتي


فَنَزَعْتُ الغِطاءَ عَنْ قَلَمِي وَقُرْبَ أوْرَاقيَ أبْقَيتُهُ


ألْقَيتُ حُزْنِيَ جَانِباً وَرَأيتُني أَذُوْبُ فِيْكِ بِإِرادتي


فَأَغْمَضْتُ عَينَايَ واسْتَحْضَرتُ حُلُمَاً بِكِ حَلُمْتُهُ


صَحَوْتَ مِنْ غَفْوَتي وَفَرَغَ القَلَمُ مِنْ قَصيدَتي


وَقَرَأْتُ مَا لا أَعْرِفُ إنْ كَانَ القَلَمُ أو أَنَا كَتَبْتُهُ


لَمْلَمْتُ أوْرَاقاً بَعْثَرَتْهَا الأَقْلَامُ حَوْلِيَ صَغيرَتي


وَتَعَلَمْتُ فِيهَا تَفْسِير الأحلامِ عِنْدَ آخرِ بيتٍ قَرَأْتُهُ


                      {بعض من كتاباتي}

https://www.facebook.com/?ref=tn_tnmn#!/groups/372850019413701/


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق