]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكاية

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-04-19 ، الوقت: 11:58:01
  • تقييم المقالة:

ساخبرك الحكاية ان شئت اسمعني وان شئت ضع في أذنيك أصبعيك حتى لا تفهم  شيئا".....

منذ حوالي سنة لمحتك والوقت صيام ورمضان في الصيف وها هو الصيف الثاني آت...وشعرت انك مختلف عن كل الرجال فأنا يا سيدي صعبة المزاج وبعيدة المنال...وتكلمنا عن الكتابة وعن الكتاب وكنت أكتب ما اقرأ أوما قرأت....

وتبادلنا الاهتمام كل واحد بالآخر وصار بيننا ود واحترام والتزام وهكذا تطورت الاحداث ولكن لكل قصة حبكتها وبدأت اعيش العقدة الآن ولا اعرف أن أميز بينها  وبين الخاتمة وكل ما اعرفه أنك تركت في نفسي بصمات ولو أنها النهاية. الا ان الزمن القصير لأحداث القصة امتد حتى كأنه أزمان لذلك لا اعير الفراق التفاتة ولن أبكي على البعاد فقط كنت أود ان تكون القصة قصيرة وللحظات والبداية والخاتمة والعقدة بنفس الوتيرة ......

حكايتي معك يا أيها الادب والابداع حكاية تطول لتمتد عبر الأيام ومع انها سرعان ما انتهت اول ما بدأت ....

وأقسم بايماني أنني كفرت بكل الكلمات القاسيات وقتلت كل الحروف وانطقت مشاعري السكون ومحت أحاسيسي التنوين والشدة وكل  الحركات.........واختفت من لساني كل المرادفات ومن عقلي كل المعاني ومن قلبي الأضداد ومن قلمي الارتجالات ومن اوراقي كل الكتابات.....ووصلت الى درجة الاستياء من الحياة.......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق