]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سائق يتكلم

بواسطة: amani  |  بتاريخ: 2012-04-19 ، الوقت: 11:11:48
  • تقييم المقالة:
رأيت ما رأيت يوما من ذلك السائق الغريب الأطوار ... حينها شدني إلى أصنع  في نفسي حوار . فقلت ... يا من تبحث عن غرورك فينا ... إنكم يا معشر الرجال بدوننا ليس لكم غرور ولا أسرار ... و رغم أننا معكم تقولون بل النساء خلفكم وتعضون أيدينا ... صفاتنا منكم ... انتم الكثير ونحن القليل ... فان كانت صفاتنا سيئة كما تزعم فاعلم أننا مداد القلم الذي أساسه الحبر الذي مصدرة الإخطبوط في عمق البحار ... وأننا الورق في دفتر السحر .. وأننا الشعلة في قنديل الزيت . أيا جاهلاً الأ تعلم بأن المرأة جزء من الرجل ... الأ تعلم بأنكم عمق البحر وقوة السحر وفائدة الزيت ... الأ تعلم بأننا أخذنا منكم خلاصات الجمال ... وهوامش الفائدة ... الأ تعلم أن القلم هو أساس الكتابة وان السحر هو أساس المحبة وان الشعلة هي النور ... الأ تعلم بأننا خلاصة العمق والفائدة والقوة . انتم الرجال مجرد الأساس و الشيء الخام ليس له فائدة رغم انه الأساس الإ بعد التصنيع ونحن خلاصة الفائدة ... نحن الحديث وانتم القديم ... فانتم معشر الرجال منهل أخلاق المرأة ومبادئها ... انتم أردتموها لكنكم لا تعرفون كيف تعاملونها ... أردتموها علاقة لأخطائكم أو هامشاً يحفظ وجودكم ...  تريدونها أن تكون فقط صورة لغروركم ... صورة لأخلاقكم ... صورة لعمقكم ... ويبقى السؤال المهم الذي ابحث له عن جواب هل المرأة فهمت الرجل كله؟ ... وهل الرجل فهم المرأة  كلها ؟ من الذي نبت من الآخر؟... ولماذا أنبته و اوجدة؟ ... الأ تعلمون بأن المرأة رغم صفاتها سواء كانت سلبية أم ايجابية هي نفس بشرية والرجل كذلك ... فلماذا نظل نناقش كل نفس على حده ... لو كانت المرأة منفصلة عن الرجل في عالم آخر تحكم نفسها بنفسها وتحيا بمملكـة النساء لقلنا بأنها نفس منفصلــة تستحق النقـاش ... وكذلك الرجل لو كان في عالم بعيد عن النساء لأوجبنا النقاش ... لكن ما دامت المرأة  تعيش مع الرجل وتناقشه وتفهمه وتشاركه كل شيء ... إنها تعيش معه في بيت واحد وتنجب له الأطفال لكي يبقى اسمه (هي تحمل الولد وتلده وتربية ويحمل اسم أبيه) فالمرأة هي التي تحمل الأجيال . أيها الرجل فبدون هذه السيئة كما تدعي لها هذه الصفة ... ما كان هذا العالم وما كنتم انتم ... فالمرأة و الرجل يحملون سر الاستمرارية ... فلماذا لا نتعمق في مناقشة أشياء أكثر أهمية بدل من شيء موجود ومعروف أصلاً ... فبدل أن يقول الرجل المرأة كذا ... وتقول المرأة الرجل كذا . الأفضل لهما أن يتحدا ويصبحا أكثر عمقاً بالتفكير بوجودهما معاً ... وكيف لهما أن يصنعا من علاقتهما معاً  تلك العلاقة الحتمية بينهما عالماً جميلاً يتمتع بالإبداع والأخلاق والبناء ... لماذا لا يمتزجان النفسان معاً لخلق عالم محب وكامل وسعيد ... يجب على هذان الجنسان المختلفان أن يقرا بواقعهما وبمواقعهما واحترام كل منهما لجنس الآخر .  بقلم : أماني عثمان القدسي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق