]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حلبات الليل

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-18 ، الوقت: 23:34:38
  • تقييم المقالة:

 

 

 

                                               

                                                  

                                   حلباتُ الليل .

 

بالحُفرةِ  الشّهباءْ

صبايا  جلسْنَ   القرْفصاءْ              

يرْتشفُ  الموتُ  البطيءُ صُدورَهنّ ْ                                

تأكْلُ المساحيقُ  وجوهَهنّ ْ                                        

تشربُ الكؤوسُ أكْبادَهنّ ْ

تطفئُ  الأضواءُ أبْصارَهنّ ْ

وبالحفرةِ الدَّهْماءْ                                                                    

يدخلُ الطاووسُ  في يده  حبَّاتُ  تسبيحْ            

 يريدُ كؤوسا ً  تفيضُ  مدامِعُها  تلميحْ                        

 يريدُ لحْما ً  و قدّا ً   يفوقُ  مديحْ

وبالحفرةِ البَلهاءْ               

كثيرٌ هُمْ  أبو نوّاسْ

 تأنّثوا طمَعاً في المليحْ

وتخنّثوا هوَسا ً بتصريحْ                    

وفي ميدان الصّخبِ والعويلْ

وسط الزّحام والرّقص الهزيلْ

وعلى أنغام الشّيحْ وصوت الرّيحْ  

دخلتْ  ذئابٌ   مُتحضِّرة ْ                                            

أنيابُها  بالفرشاة  والمعجون  مُسْتَحْضَرَة ْ

مخالبُها بالتّقْليم ِ  والتّجْميل ِ  مُبْتكرَة ْ     

تخفي أذنابَها   وَجَلا ً   من كلابٍ  مُسْتنْفرَة ْ

تُزيِّنُ أعناقها قلائدُ  جيدٍ  مُعْتبَرة ْ

عيونُها على شاةٍ ، فرّتْ منْ قسورَة ْ

وأخرى غيرُ عابئةٍ بالذهاب للمجْزرة ْ    

حُفرُ الليل أضحتْ للذّئاب مُستعمرَة ْ.

 

 

بقلم : تاج نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق