]]>
خواطر :
يا فؤادُ، أسمع في نقرات على أبوابك تتزايد... أهي لحب أول عائدُ ، أم أنت في هوى جديد منتظرُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القائد الملهم والشيطان الاكبر

بواسطة: Mostava Ebrahm  |  بتاريخ: 2012-04-18 ، الوقت: 16:48:49
  • تقييم المقالة:

اذا تحدث لك احد المحكومين العرب عن حاكمه فسيصفه بانه القائد الفذ والملهم والشخص الذي لايفوته شيئ ولاتخطئ افكاره النيرة وهو فوق ذلك حامي حمى الامة وضامن مستقبلها وصانع ماضيها وهو بالنسبة  لها الاكسجين والغذاء والكريات الدموية البيضاء والحمراء والغدد بدرقيتها وكظريها  يحكي ان احد الوزراء قال في حفل تدشين لقد ارسلني فلان لانجز هذاالانجاز وساتيكم مبعوثا منه في العام القادم لانجز  فانا مجرد مبعوث والفاعل الحقيقي هو فلان  والحقيقة غير هذا فالوزير صاحب فكرة في عمله ويخطط ويدرس ويطبق لكن عليه ان يستصغر نفسه امام قائده حتي يعظمه هو الذين هم اسفل منه اوهي عادة لا يمكن الشذوذ عنها فتراهم يتبارون في الالفاظ ولكن الفكرة واحدة هي تمجيد القائد وهذا واضح لايحتاج اى جهد لملاحظته   وتتولد عن هذه الفكرة فكرة القائد الشيطان او المفسد الذي لايفكر الا في الشر ولايفعل غيره انه مارد ونظامه كذلك واعوانه ازلام وفترته مظلمة وكل من عمل معه شيطان وكل من سكت عنه شيطان اخرس  وهكذا سنظل بدون تراكمات تماما مثل اهل النار كلما دخلت امة لعنت اختها


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق