]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما خانها !!!!!

بواسطة: آيــــة بسباس  |  بتاريخ: 2012-04-18 ، الوقت: 13:28:04
  • تقييم المقالة:

عندما خانها ........... "و للخيانة صور متعددة "

إخترق الحزن قلبها !

إستباح الألم روحها !

إكتسح الخذلان مشاعرها !!

غادرت الحياة .............. و ياليثها ماتت .......... أو حتى إنتحرت ..... غادرت الحياة رغم إستمرار تنفسها !!!

غادرتها فلم تقوى حتى على عيشها !

حاولت خلق مبررات لفعلته علّها تخفف من توجع روحها .... قررت أن تجرب التظاهر بجهلها ما حدث ...

فكيف ستواجه نظراته ..... كلماته ...... وحتى همساته .... وهي على علم بأنه كان يمنحها لغيرها حتى على

فرض إعتبار المنح مجرد نزوة !!

لكنّها لم تستطع فما أن سمعت صوته حتى إنهارت 

حاولت لملمت شتات نفسها مراراً لكنّه أبى الرضوخ لأجوبتها البيضاء فهو يحفظها عن ظهر قلب

كما أنّه مدرك جيداً لما قام به 

في هذه اللحظات ..... في هذه اللحظات تحديداً ساد الصمت !

أمّا هي فقد نضبت كلماتها ..... وكل أمنياتها أن يوفق هو في إختيار كلماته ..... علّها تمنحه غفرانها 

ألهذه الدرجة من الضعف أوصلها لها العشق !!!

و هل ستستطيع فعلاً غفران خطيئته " يـوماً مـــــــــــا " !!؟

 

                                                                     بقلمي : آيـــــــة بسباس


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق