]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوار وفق معادلات فلسفية (الجولة السادسة )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-18 ، الوقت: 11:12:32
  • تقييم المقالة:

 

 

 

حوار وفق معادلات فلسفية ( الجولة السادسة) بقلم : تاج نورالدين

 

 

 

( برسون) متعاليا :

ما الوجود سوى ظاهرة حَدسيّة ، أما الإنسان فلا يعدو أن يكون إلاّ شيئا من الأشياء ، تتقاذفه مُرَكّبات تلك

الظواهر الحدسية المصاحبة للوجود أصلاً .

 

(سارتر) منتفضاً :

كلاّ ... كلاّ .... لا يمكن إطلاقاً فهم الوجود إلاّ من خلال الذات الإنسانية ، أماّ تلك المُركّبات من إدراك وذاكرة

من رموز وخيال ، فلا يمكن تحديد ملامحها إلا من خلال فعل الإنسان المصاحب للحرية ، وباستثاء هذيْن

العامليْن ضاعت حقيقة الوجود إطلاقاً .

 

(هيدجر) متعاطفاً :

ولذلك فإنّ الفعل الإنساني ،هو العامل الوحيد القادر على تغيير موضوعات الوجود .. أمّا الحريّة فهي قِوام 

هذا الوجود  مطلقاً .

 

(دافيد هيوم) صارخا :

لا هذا ولا ذاك .. وإلاّ انقلب الوجود الواقعي إلى وجود خيالي ، والحقيقة أن ظواهر الوجود بجميع مرَكّباتها

مستقرة سلفاً في عقل الإنسان ، ليأتي الوعي لاحقاً ليعطي لهذا العقل سلطة التمييز بين تلك الظواهر .

 

(جان كنابا) متهكّما :

هذه مجرد إسقاطات .. فالوجود مُحدّدْ العوالم انسيابيّا ، متناسق المعالم حدسيّاً ، مستقر في الوعي

الانساني ذاتيّا . وبدون هذا المنطق ، ضاعت تلك الغائيّة كوسيلة في البحث عن حقيقة الوجود .

 

( ابراهيم الفيومي) مؤيّداً بشدة :

ولذلك فالفعل مجرد ممارسة وتقدير ، والحرية مطالبة وتعبير ، أمّا الوجود فواردٌ غير قابل للتصدير .

 

 

للحوار بقيّة ....... بقلم تاج نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق