]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القاة وتلفاز

بواسطة: Abdo Ibrahimi  |  بتاريخ: 2012-04-18 ، الوقت: 08:06:06
  • تقييم المقالة:
القاةوتلفيزون

كان هناك عائلة متكونة من سبعة أفراد,وكانوا يسكنون في حيٌ (نصيب معاء ) في بلبلاء , وكان أبوهم موظف حكومي ورتبه  أربعون ألف فرنك جيبوتي (40,000) وأولاده يدرسون في مدارس حكومي ,وأمهم حاملة بتؤم ,

وأمُا زوجها له حب شديد والولع للقاة ومشاهدة تلفاز, حينما يرجع من عمله يغتسل ثمُ يتغذء ويخرج من بيته بحثاً عن القات     , وحينها تهرول زوجته مسكينة بتجهيز المكان الذي يخزنه فيه أي مكان الذي يمضغ فيه القاة ,جاء وجلس في مكانه المعتاد وأخذا ريموت تلفزيون فبدء يشاهد ويمضغ ولا يهتم لأمر زوجته وأولاده ولا يصلي , ويعطي نصف المبلغ أي عشرون ألف  فرنك جيبوتي (20,000) ونصف لأخرى بالقات وهكذا حاله يومياً .

 

أما زوجته هي التي تهتم بكل مايحتاجه العائلة وهي التي تكافح وتكدح ليلاً ونهاراً وهي التي أصبحت لأم ولأب في البيت , تقوم فجراً لتطبخ الخمير وشاهي لتبيعه في سوق تكسب ماتكسبُ وتخسر ماتخسرُ ,ثم تعود لبيتها الطبخ طعام لعائلتها وهكذا حالها   . وحينما تنومْ الأولاد ها  تقترب وتجلس في قربه وهي بدورها تريد أن تخبر لزوجها ماحدث كامل يوم في البيت فبدأت تتكلم وتخبره أما هو لا يعير أهمية لما تقوله , فعرفت ووقفت أمامه فحالت بينه وبين تلفيزيون ,وقال لماذا تقفين أمامي وتحجبين عن تلفاز وقالت له يازوجي الحبيب أما ترى أنني مريضة ألأتهتم لأمري وأنا حامل وفي أعشاء تؤم وكل شئ على عاتقي , وكيف  لأهتم لأمرك يازهرتي اجلسي بجانبي ,ولما جلسها وقال لها أنت تعبت اليوم اذهبي لنوم ,وقالت له كيف أذهب لنوم وأنت        تمضغ القاة وتشاهد تلفيزيون ولا تخاف من الله ولا تسجد ولا تنظر لأمري ولأمري أولادي هم كبرو ولا يسمعونني ,قال لها أوه أرأيت هذا رجل قتل زوجها والآن هي بدورها وجدته اقتليه هيا اقتليه وهو يتحدث عن الفلم ,عرفت وقامت وقالت له غداً عندك عمل قم ونوم , قال اذهبي لاتزعجني ولا تشوشي أفكاري عن الفلم ثم سكت عنها ولتفت إلى تلفاز ,وهي ذهبت إلى غرفتها ورمت نفسها في الفراش تبكي وتقول ياربي ترى حالي كما ترى فرشده على طريق المستقيم ثمً نامت .

وفي يوم من الأيام حدثت هزأ أرضية وهو يشاهد تلفاز ويمضغ القاة ولم يحث ,أما زوجته أخبرته أن العمارة تهدم بسبب الهزات شديدة بسرعة انزل من العمارة قال لها أوكي ,نزلت هي وأولادها وجيرانها يصيحون ويبكون وينزلون من العمارة فكلهم أخذوا مستطاعوا من أمتعتهم ,وهو الوحيد الباقي في العمارة رابعة أي في بيته وهو يشاهد تلفاز يضحك لأن في القناة فلم كوميدي ينادي لزوجته أرأيت هذا مشهد لم ترد زوجته عليه ولتفت وهو ضاحك إلى اليمين فإذا بأشياء مكسورة على الأرض والتفت إلى يسار فلم يجد زوجته وأولاده إلا أشياء مكسورة ,فهو يستغرب بهذه أشياء مكسورة ولم يحس بهزأ الأرضية ,فإذا بأصوات يناديه انزل بسرعة العمارة ستهدم عليك ,قام وتجه إلى شباك فإذا بزوجته وأولاده وجميع ساكنيه عمارة يصيحون عليه أنزل بسرعة بسرعة وقال سأنزل أدخل رأسه هرول نحوى تلفيزيون والقات فأخذا القاة بيد اليمن وأخذا تلفيزيون بيد ليسرى وتجه نحوى شباك وهو حامل كلتا شيئان فتستغربوا أهله وجيرانه فقالوا اترك تلفاز ستجده ونقذ نفسك ونزل من سلام  خلفي وقال لا لا وضمٌ تلفاز والقات في صدره ,وبدء ينزل وهزة الأرض بهزأ قوية فسقط من العمارة متجها نحو الأرض وحاملاً كل مايحب في صدره وعرف أنه سيموت فنظر إلى أولاده وزوجته فدمعة عينيه ووقع على الأرض ,فنفجرة تلفاز ونتشرة زجاجة في بطنه وصدره وجهه ويده ,فبكت زوجته وأولاده وجيرانه ففزعوا من الحادث أليم فهرولت زوجته وأولاده وجيرانه نحوه فهي والجميع يبكون وهو ينظر إليها ومدى يده فمسح دمعة من عينيها ,وقال لها فنصحتني ولم أسمع واليوم لاتنفع ندم , وعقاب الله سريع ,فصاحت وقالت لالالا إسعاف إسعاف زوجي يموت إلحقوه ,وهو يدمع ويبتسم وينظر إلى أولاده فمات .

والسلام

 

التوقيع :

عبدو إبراهيم عبدو

                                 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق