]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طلقنـــي يـــا سيــــد!!!(الحلقة الخامسة)

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2012-04-17 ، الوقت: 17:18:17
  • تقييم المقالة:

 (تعود رقية لتحكي مع نفسها مواسية هذه المرة) و مالوا يعني لما طلقني .....راح سيد و ييجي بداله ميّة يا بت , بس يعني دا مين دا اللي هيرضى يبص لواحدة خرج بيت وعادمة خلفة زيي كدا يا خويا....كدا برضو يا سيد (بصوت منخفض كله لوم و عتاب) ياما قلتلك ركز معايا كدا يا خويا عشان ربنا يكرمنا ونعرف نجيب لنا حتة عيل....الناس كلت وشي, و أمي هزقتني, وأمك....أمك ناشفة قوي يا سيد...أنشف من كحك العيد بتاع فرن الحاج عبدة, لا سمن ولا سكر يا خويا....لأ و عليها ضربة بوز, شبة فاتورة الكهربا يا خويا....يا خرابي يا سيد!!! طلقتني من غير ما خلِّف يا سيد!!!كدا برضو يا خويا؟؟! إخص عليك يا سيد....طب والله إنك زعلتني يا خويا....بقي يا خويا مش كنت تستر معايا كدا لغاية بس ما أجيبلي حته عيّل أعيط علي كتفة لما تطلقني يا سيد؟؟! ولا يمكن حتى ما كنش يخليك تطلقني , كان أول ما يسمعك متظربن كدا و متعصب يا خويا, يجري عليك و يقولك: بابا بابا ....إوعي تسيبنا يا بابا!!! إوعى تطلق ماما يا بابا!!! دا إحنا من بعدك نضيع يا بابا....زي كدا ولا الناس الهاي لما بشوفهم في التلفيزيون يا خويا, و كان زماني دلوقتي مش مضطرة أطلع و اسيب البيت ياخويا....يا لهوي!!! (وكأنها أفاقت علي مفاجأة جديدة) أسيب الشقة؟؟؟ أسيب الشقة و أروح فين يا سيد؟؟؟! أرجع لأمي!!!؟ أرجع لفكرية من تاني يا سيد؟؟؟! هو إنت مش عارفها يا سيد؟؟؟ يا لهوي يا سيد!!! و أرجع للقعدة عالسطوح والنومة عالكنبة و نصبة الخضار, وكل الشقى دا يا سيد؟؟؟ يوة!!! طب ما أنا معاك برضوا ساكنة السطوح ياخويا... (تتحدث بحيرة مع نفسها ثم تراجع نفسها و تعود لتتكلم بثقة) .... لا بس سطوح عن سطوح بيفرق....(ثم تتهلل أساريرها و تبتسم من جديد) فاكر يا سيد لما كنا وقت العصاري كدا ولا أخر الليل لما ترجع فايق و رايق من عند البقالة نقعد في الهوا و نشرب شاي....والسّت بتدندن حولينا كدا والترمس يحرق في قلبنا , و إنت تقولي بكرا تتعدل و تحلى يا رقية و أدلعك يا بت أخر دلع.....والبلية تلعب في إيدي والشغل يكتر و اعمل مكتب محسباتي لوحدي يا بت و نقب علي وش الدنيا.....فاكر يا سيد....(تقولها بعتب و حزن) فاكر يا سيد لما كنت تقعد جنبي و تمسك إيدي و تحلم معايا ببكرة يا سيد؟؟؟! طب والله إحنا كنا مبسوطين و مرتاحين و كنا زي السمن عالعسل ياخويا, إية اللي حصل دا يا سيد؟؟؟ دا بينه شطان و دخل بينا يا سيد....ماهو يا خويا ماحصلش يعني حاجة لدا كلة!!! 


يتبع.......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق