]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أفْتقِدُكِ أمّاهْ .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-17 ، الوقت: 13:12:53
  • تقييم المقالة:

 

 

  

 

إلى كلّ صغيرة ... ستصبح آنسة 

إلى كلّ آنسة ... ستصبح أمّا ً

إلى كلّ أمٍّ أهدي إليها سلامي وعرفاني . 

 

                        

 

 

                        (   أفْتقِدكِ أمَّاهْ  ) 

 

 

عُدّتي وعَتادي ،أنْتِ كُنْتِ وَلِوائي

                         وكنْتِ  دِرْعا ً، أمَّاهُ وكنْتِ رجائي

 

رُكْني وبابي ، أنتِ كُنْتِ وَ فِنائي

                         وكنْتِ ضرعا ً، أمَّاهُ و كنتِ لِحائي

 

شمْسي ومداري ، كنْتِ أنتِ وسنائي

                           وكنتِ  بدْرا ً،أمَّاهُ وكنْتِ  سمائي

 

هِمَّتي ودلالي ،أنتِ كنْتِ و ثنائي

                           وكنْتِ وَترا ً، أمَّاهُ وكنتِ غنائي

 

ودِّي و ودادي أنتِ كنْتِ ورضائي

                           وكنتِ طِيباً ، أمَّاهُ وكنتِ هوائي 

 

 

 

 

 

رَوْحي وريْحاني أنتِ كنتِ وبهائي

                         و كنْتِ مِسْكا ً أمّاهُ وَ كنْتِ دوائي

 

فنطقَ الحُكْمُ ، ولا  مَرَدَّ َ لاِبْتِلائي

                        واخْتفى ظِلُّكِ،فانْكشفَ احْتمائي

 

مرَّ حوْلٌ ، فزادَ الشّوْقُ يا عزائي

                     و احْتارَ دمْعي ، أعَليْكِ أمْ لِرثائي ؟

 

يومٌ بليْلٍ ، عليكِ يَحومُ دُعائي

                    و العهْدُ  دوْما ً، لَوْ يطولُ بقائي .

                           

 

 بقلم : ذ تاجموعتي نورالدين ( الباب الأول للشعر الفصيح من وحي القوافي ) .

تحلّ ذكْراكِ أمّي و أنا على العهدِ باقي ........ و أراكِ بالحوْض واقفةً يسْقيكِ الباقي  .

                                      (   تاج   نورالدين  )

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Najlae | 2014-08-21
    اللهم ارحمها وارحم جميع امهاتنا يارب العالمين وادخلهم فسيح جناتك
  • الشيخ أمين المسعودي | 2014-01-09
    ما شاء الله ما شاء الله قصيدة رائعة جدا جدا فالرحمة موصولة اليها دائما ما دام هناك ولد صالح يدعو لها فالرحمة عليها و على كل امهات المؤمنين آمين
  • يوسف | 2012-04-17
    ليرحمها ويغفر لها ويرضيها قابل دعواتي        وابشر لمن داست اقدامها الجنة قبل الممات                                                                                                                                                                                                      وشكرا لك وبارك الله فيك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق