]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لو سبّحوا

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-16 ، الوقت: 14:40:03
  • تقييم المقالة:

 

 

الأمة العربية اليوم في وضع لا تحسد عليه .... خيراتٌ تُنهَبْ وكفاءات تُغرّبْ 

فسادٌ يُسلّطْ وثراث يُحنّطْ .........عدوٌّ يتحاملْ وصديق يتخاذلْ 

اتفاق يتبدّدْ وخصام يتمدّدْ ....فيا عجباً على قومٍ اسْتفرَدوا بالنّوم ْ وتفرّدوا باللّومْ .

 

                                        

 

                                       ( لو سبّحوا )

 

 

  عَجِبْتُ لقومٍ لهمْ من الباقياتِ إِنْ صلحوا

                           حيثُ تميلُ الرّيحُ ولو تائهة ًلها نزحوا             

 

باعوا نِصْفاً  و الآخرُ رهنوهُ  وما  ربحوا

                         ناءوا بُعْداً  والقرينُ  بمكره  اصطلحوا

 

في جمعهمْ تراهمْ  أشْتاتاً  لعنادٍ  مدحوا

                        في حجْمهمْ تراهمْ  أنْعاتاً  لفسادٍ  طلحوا

 

عبدوا سراباً  من ورائه لهْثاً  قدْ نبحوا

                       نكثوا عُهوداً ، أسْلافُهمْ  فيها قد فلحوا

 

داسوا قِيَماً لو يعلمون عنها ما بَرَحوا    

                     جَهَلُوا مجْداً ، لو يعرفون كُنْهَهُ ما جنحوا

 

عجباً أيتامُهمْ غُلِبوا، لدمعهمْ  ما مسحوا

                 عجباً أراملهمْ تََعِبْنَ ، لصبرهنّ  ما  فَسَحوا

 

عجباً شبابُهمْ سُلِبوا، لِهُداهُمْ ما طرحوا

                عجباً بناتُهمْ يئِسْنَ ، و لِرُشْدِهِنّ  ما  نجحوا

 

عجباً كتابٌ تركوهُ مَتْناً،وظَنّاً قدْ سمحوا

               عجباً مَجْدٌ نَسَوْهُ ، وللرِّجْسِ  أعْماقاً سَبَحوا

 

فمتى اللّيلُ ينْجلي، بعزِّ الفجْر لوْ سبَّحوا؟

               ومتى القيْدُ ينكسِرْ بِلمِّ الشّمْل  لوْ صرًّحوا؟

 

 

 

الباب الأول للشعر الفصيح : من وحي القوافي للكاتب والشاعر تاجموعتي نورالدين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عمر البحيري | 2014-05-27
    قصيدة رائعة جدا بورك فيك أستاذنا الكبير
  • طيف امرأه | 2012-04-16
     عجباً كتابٌ تركوهُ مَتْناً،وظَنّاً قدْ سمحوا               عجباً مَجْدٌ نَسَوْهُ ، وللرِّجْسِ  أعْماقاً سَبَحوا فمتى اللّيلُ ينْجلي، بعزِّ فجرهمْ لوْ سبَّحوا؟               ومتى القيْدُ ينكسِرْ بِلمِّ شملهمْ لوْ صرًّحوا...........................سيدي الفاضل بورك بقلمكم الثري البيان لن اعلق ,,ففيه كثير من النضارة أرسلتها لنا ..قصائد جمان وفيهِ من الحكم والعبر ..اعتبارتقدير  لحرف ينتظر ..من يستله ..ويكتب به  الحق والجمال..بكل حينسلمتم من كل سوء طيف بامتنان

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق