]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلبي (بوكس فقارة)

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-04-16 ، الوقت: 07:47:07
  • تقييم المقالة:

كلبي (بوكس فقارة) /  قصة واقعية من عمق بوحديد

اقسم والدي بأغلظ ايمانه,ان هذا الكلب المشاغب المتمرد,المتطاول على دجاج الجيران,ومقلق نومهم في  عز خمهم المخملي...!يرمى رمية الكلاب بالفقارة .قام والدي باكرا,مشمرا عن ساعديه,وكأن اعد نفسه لحرب لايعود منها الا قاتلا او مقتولا.امسك والدي بسلسلة الكلب,والغيظ والغضب يتطاير من عينيه,حرك الكلب ذيله,مرحبا ومستفسرا على الوضع ...,حتى الكلب لايفهم ماذا حدث لوالدي فجأة...حرك الكلب ذيله ثانية,رد والدي في صوت خشن  وعالي:لااهلا وسهلا,ذيل الكلب عمره ما يعتدل,الكلب كلب,حتى وان كان كلب اصحاب الكهف,يكفي ان الملائكة  لم تعود تزورنا الا ناذرا,كلب نحس جلبت كل انواع البلايا والمآسي لكافة سكان البلدة...اليوم مثواك الأخير...,كل شيئ الا الجيران....,النبي وصى على سابع جار,وانت يا كلب الكلاب لم تترك لادار ولا دوار الا سببت لهم الدوار بنبيحك  الناشز الزعج,يكفي اننا لم نعد ندق طعم النوم منذ قدمت للبلدة....,كل هذا ما فتئ والدي يوجه اللوم لكلبي,وكأنه السبب في مديونية العالم الثالث,او السباق نحو التسلح,او الحرب على العراق,او مجاعة الصومال,او الأحتباس الحراري,او الأزمة المالية العالمية الحالية,لاأحد يناقش والدي فيما هو عازم عليه,كما كان يقول دائما  الكلمة رصاص لايمكن ان تعود.نفذ والدي قسمه,ووجد كلبي في قاع بئر الفقارة,ظلما وبغير وجه حق,مكث كلبي المسكين  في قاع الفقارة لأيام لاأكل ولا شرب,الا ماتجود عليه بعض المارة من فتاة العيش.علمت بالخبرمؤخرا فاسرعت الى الفقارة,من بعيد شعر بي الكلب,وسمعت نبيحا ضعيف النبرة يشبه المواء المحتضر,نبيح فيه الكثير ن اللوم والعتاب الي,فيه مدى ثقل الحاجة والعوز,والجوع والظمأ,وظلم الأنسان لأخيه الأنسان وللحيوان ايضا.صار كلبا  بائساملعونا هزيلا ,بعد ان كان كلبا دلولا غنيا...,لايزال نبيحه يعاتبني,نبيح يصل الى القلب,يدرف العين حسرة والما...,وما ان وصلت الى حافة الفقارة,ناديته باسمه:بوكس ...,بوكس,لم ار الا عينان زرقوان تعانقني ببريق الوحشة ولوعة الفراق,وكأنه تعاتبني: ايرضيك صحبي الحالة التي الت اليها,هكذا يجزي الرفيق رفيقه...!؟,عانقتني انفاسه,وهو يرفع رأسه وقدميه محاولا تسلق جدار الفقارة ...,حاولت ان ارمي اليه نفسي بلا جدوى,بعد ان امسكني رفاقا من الخلف,ابعدوني عن خطر الأنجراف,ولأن عمر الكلاب بها سبعة ارواح كما كان يقول والدي دائما,مر سواح اثار اجانب,يبحثون عن اثار فقارة ,واذ وجدوا اثار حيوان لايزال في طريق ان يصير مستحاثة,ايقونة كلب قاوم الموت حتى النهاية روح بروح, ونفس بنفس .وفي سابع يوم,وفي الشارع الوحيد وبالبلدة الوحيدة,لمحت بأم عيني كلبي بوكس ينزل من سيارة فخمة رباعية الدفع,كل شيئ فيه قد تغير,لمحني,ابتسمت..هز ذيله قليلا نصف ترحيب ونصف تهليل,ناديته:بوكس....,كررت النداء :بوكس,التفت قليلاللوراء,مدعيا وكأنه لم يسمع شيئا...ودون سلسلة او حبل اوثاق راح سائحا مع السواح,في حين بقيت متسمرا في مكاني مجدار حقول ذهول وبساتين الدهشة.عند نهاية الشارع رأيته من بعيد,يحرك ذيله قليلا ثم اوقفه,التفت خلفا قليلا...,نبح واحدة ....,واثنتين فيها الكثير من الأستعلاء والكبرياء,معلنا عن بداية حياة جديدة,وفي مكان جديد,وعن اسم جديد boxe foggara,تنهدت قليلا..مناجيا قلت:حتى انت يابوكس....!!!؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق