]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

داء العصر

بواسطة: تركي محرق  |  بتاريخ: 2011-06-19 ، الوقت: 07:49:37
  • تقييم المقالة:



 تجميـع الكاتب " تركـــــــي محــــرق"

أحببت ان اطرح بين ايديكم عن داء انتشر في عصرنا واصبح حقيقة مقلقه بين النساء ارتفعت نسبة حدوثه الى 25% واصبح هاجسا مرعبا ويعتبر سرطان الثدي من أكثر السرطانات إنتشاراً بين النّساء
على مستوى العالم ,وهو شكل من أشكال الأمراض السرطانية التي تصيب أنسجة الثدي،

انه سرطان الثدي الذي كثيرا ما نسمع عنه ولكن لا نعرف أسراره الدفينة وكيفية انتشاره وأعراضه.....الخ

 

 لذلك توجهت لهذا الموضوع لنشر الوعي بين الناس أكثر عن هذا المرض الذي هو في صدى انتشار واسع ..

 

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  

 

 

  سرطان الثدى بالنسبة للإناث هو أهم وأخطر سرطان من حيث المكان والوفيات

وكذلك معدل الاصابة، حيث يعتبر أكثر السرطانات شيوعا بالنسبة لهن

 

 

 

 

 

 

وتشير الدراسات إلى أن إمرأة واحدة من بين كل ثماني سيدات معرضة للإصابة بسرطان الثدىفي فترة ما من حياتها

 

وتصاب أكثر من مليون امرأة سنوياً، حول العالم، بمرض سرطان الثدي. وتزيل الجراحة الورم بينما تخضع المريضة بعد ذلك للعلاج بالأشعة لقتل الخلايا الكامنة في الثدي.

 

 

    سرطان الثدى يمثل أفضل نموذج لورم سرطانى تتغير فيه طبيعة العلاج ونتائجه طبقا لمرحلة الاكتشاف (مبكرا كان او متأخرا), كما ان تعليم عامة الناس له تاثير ايجابى على السيطرة على المرض, والشفاء منه

 

وكون لا يوجد وسيلة لتفادي الإصابة بهذا المرض، فإن تركيز الأطباء في تخفيض الوفيات منه، هو التشخيص المبكر له عند ضحاياه.
والتشخيص المبكر يعني أن السرطان محصور في منطقة ضيقة ولم ينتشر إلى أعضاء حيوية أخرى، ويمكن استئصاله بالجراحة

    مما يتكون الثدي ؟؟

 

 

 

 

 

 

 

 

يتكون الثدى فى المرأة أساسا من نسيج دهنى وأنسجة ضامة تضم بداخلها الغدد اللبنية التى تتصل كل منها بقناة لبنية تصل الغدة اللبنية بالحلمة وهى دائرة فى المنتصف أغمق فى لونها من بقية الثدى وتحتوى على فتحات متعددة للقنوات اللبنية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

ما هو سرطان الثدي ؟؟

سرطان الثديهو شكل من أشكال الأمراض السرطانية التي تصيب أنسجة الثدي، وعادة ما يظهر في قنوات (الأنابيب التي تحمل الحليب إلى الحلمة) وغدد الحليب ويصيب الرجال والنساء على السواء، ولكن الإصابة لدى الذكور نادرة الحدوث، فمقابل كل إصابة للرجال يوجد 200 إصابة للنساء

السرطان بشكل عام هو نوع من الأمراض يجعل الخلايا المصابة به تنمو وتتغيير، وتتضاعف بصورة خارجة عن نطاق السيطرة. ويعطي السرطان مسمى الجزء الذي بدأ منه، فسرطان الثدي يعني عدم انتظام نمو وتكاثر وإنتشار الخلايا التي تنشأ في أنسجة الثدي. ومجموعة الخلايا المصابة والتي تنقسم وتتضاعف بسرعة يمكن أن تشكل قطعة أو كتلة من الانسجة الاضافية. والكتل النسيجية تدعى الأورام. الأورام إما أن تكون سرطانية (خبيثة) أو غير سرطانية (حميدة). الأورام الخبيثة تتكاثر وتدمر أنسجة الجسم السليمة. ويمكن لبعض الخلايا ضمن الورم أن تنفصل وتنتشر بعيداً إلى اجزاء أخرى من الجسم. انتشار الخلايا من منطقة في الجسم إلى أخرى يسمى انبثاث.

مصطلح سرطان الثدي يشير إلى ورم خبيث تطور من الخلايا في الثدي,
والثدي يتألف من نوعين رئيسيين من الأنسجة : أنسجة غدّية وأنسجة داعمة.
والأنسجة الغدية تغلف الغدد المنتجة للحليب وقنوات الحليب.
بينما الأنسجة الداعمة تتكون من الأنسجة الدهنية والأنسجة
الرابطة الليفية في الثدي. والثدي أيضاً يحوي نسيج ليمفاوي
أنسجة جهاز مناعي تزيل النفايات والسوائل الخلويه


ما هي أعراض وعلامات سرطان الثدي ؟
 

 

    اورام في الثدي وخاصة أورام غير المؤلمة.



    إفرازات دموية او صفراء من الحلمة.



    تغير في شكل الحلمة.



 

    تغير في جلد الثدي تورم او جفاف



 

    فقدان الوزن والشهيّة.



    اورام في اجزاء اخرى من الجسم وخاصة منطقة الإبط.
    ما هي عوامل الخطورة المرتبطة بسرطان الثدي ؟

    تتمثل أهم العوامل المرتبطة بسرطان الثدي في الآتي:


       
    1_تقدّم العُمر:

    فسرطان الثدي أكثر شيوعاً بين النساء اللاتي تزيد أعمارهنّ عن 40 سنة,
    ولكن أيضا يصيب النساء في كل الأعمار وهو ما نلاحظة الآن حيث أن
    المرض بدأ ينتشر وبشكل ملحوظ بين نساء لا تزيد أعمارهن عن الــ 30 سنة.


2_التاريخ العائِلي:

المرأة التي تُصاب أمها أو اختها او إبنتها بسرطان الثّدي يزيد خطر الإصابة لديها 2_4 مرات
اكثر من المتوسّط.

3_الإصابة بسرطان الثدي سابِقاً:

فالمرأة التي أصيبت بسرطان الثدي سابقاً يزيد خطر إصابتها لديها بالسرطان في الثدي
الآخر إذ أن هناك حاولي 10_15 من النّساء المصابات بسرطان الثّدي يمكن أن يصبن
بسرطان جديد في أنسِجة الثدي المتبقية خلال 20 سنة.

4_تاريخ الدورة الشهرية:

حدوث الدورة الشهرية في سن مبكر (قبل 15 سنة ) وتأخر سنّ اليأس ( بعد سنّ 45 سنة ) يزيد
فرصة حدوث سرطان الثدي.

5_الحمل في سنّ متأخر او عدم الحمل إطلاقاً.

6_الإصابة بأورام حميدة في الثدي.

7_السَمنة وتناول الدّهون بكميات كبيرة يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.

8_عدم الإرضاع من الثدي:

النساء اللواتي يرضعن اطفالهن رضاعة طبيعية تقل خطر الإصابة لديهن بسرطان الثدي.

9_التـــــدخـــين


يعتمد علاج سرطان الثدي على المرحلة التي يتم فيها تشخيص السرطان
وكلما تمّ اكتشاف السرطان في مرحلة مبكرة كلما زادت فرصة الشفاء الكامل.
وتستطيع المرأه أن تساهم في الاكتشاف المبكّر لأورام الثدي وذلك عن طريق الفحص الذّاتي للثدي.
حيث يساعد الفحص الذاتي على معرفة التغييرات غير الطبيعية التي قد تحدث لثدييها واكتشاف أي اورام في مراحل
مبكرة مما يساعد في عملية التشخيص المبكر لسرطان الثدي وبالتالي يتسنى علاجها بطريقة
أفضل مما يزيد من فرص العلاج والشّفاء


الكشف المبكّر و الفحص الذَاتي للثدي

متى تبدأ المرأه في إجراء الفحص الذاتي للثدي ؟

يجب إجراء الفحص الذاتي مرة كل شهر على النحو التالي:

* في مرحلة ما قبل سنّ اليأس:

الوقت المناسب لأجراء هذا الفحص هو فترة الأسبوع الأول من انتهاء الدورة الشّهريّة لسهولة
حفظ هذا الـتاريخ ولعدم شعور المرأة بأي ألم في هذا الوقت.

* بعد سنّ اليأس:

على المرأة إجراء الفحص مرّة كل شهر.
خطوات إجراء الفحص الذّاتي للثدي:
أمام المرآة:



_ قفي أمام المرآة ويديك بجانبيكِ , وتفحّصي ثدييك , ثم ارفعي ذراعيك للأعلى
وانظري الى كل ثدي على حِدة مع الإستدارة من طرف الى آخر ببطء ولاحظي التغييرات في
شكل الثديين مثل اورام ظاهرة , خروج سائل او دم من الحلمة , تغير في جلد الثدي أو الحلمة.

_ ضعي يديكِ على الوسط وإضغطي الى الأسفل مع شد الكتفين الى الأمام لملاحظة شكل الثديين.
لا تنزعجي إذا لاحظتِ إختلافاً في حجم الثديين , فهذا أمر طبيعي في معظم الأحيان.


_أضغطي على كل حلمة برفق بإصبعيكِ مستخدمة السّبابة والإبهام , ولاحظي خروج أي سائل أو دم.


-2 عند الإستحمام



_ افحصي ثدييك عند الإستحمام وذلك لسهولة حركة اليدين , إرفعي ذراعك الأيمن واستعملي يدك اليسرى
لفحص القسم الخارجي من الثدي , ثم ضعي اليد اليسرى تحت عطمة الترقوة مباشرة وابدأي بالفحص
مستخدمة ثلاث او أربع أصابع.

_ أضغطي بواسطة القسم المسطّح من الأصابع وبشكل دائري في إتجاه عقارب الساعة
وتقدمي تدريجياً نحو الحلمة مع المرور على كل ثدي.

_ ركزي على المنطقة بين الإبط والثدي وتحسسي أية اورام نظراً لوجود غدد كثيرة
بين الثّدي ومنطقة الإبط.


_ استلقي على ظهرك وضعي وسادة تحت ذراعك الأيمن , فهذا الوضع يجعل الثدي مسطحا
يسهل فحصه , كرري نفس الخطوات التي تمت في فحصك للثدي أثناء الأستحمام.



كرري نفس الخطوات السابقة عند فحص الثدي الأيسر , ثم سجلي ملاحظاتك في نهاية الفحص
في كتيّب صغير واحتفظي به للفحص القادم.



الأعراض التي قد تظهر عند الفحص الذاتي
موضّحة فالصوره التاليه:


ملحـــــوظــة*

في حالة وجود تضخّم ( ورم ) غير عادي في الثدي او تغير في شكل الثدي أو أفرازات غير عادية
سارعي بالتوجة الى أقرب مؤسسة صحيّة للكشف الطبي والتحويل الى العيادة التخصصية
إذا تطلب الأمر ذلك.


علاج سرطان الثديBreast cancer treatment

تعالج أورام الثدي الحميدة عادة بالاستئصال الجراحي
ومن ثم متابعة المريضة حسب تعليمات الطبيب ، ولا تحتاج المريضة
إلى علاجات مكملة أما بالنسبة للأورام الخبيثة (السرطانية) ‏هناك طرق علاجية مختلفة،
وهي تعتمد على حجم الورم وموقعه في الثدي وكذلك على نتائج الفحوصات
المختبرية للخلايا السرطانية و مرحلة المرض. ‏ولمعرفة مدى انتشار
مرض السرطان يقوم المريض بأخذ صور بالأشعة السينية للصدر وللهيكل
العظمي وأشعة صوتية للكبد بالإضافة إلى فحص الدم للتأكد من سلامة الكبد
والعظام، كما يجب أن تكون طريقة العلاج متوافقة مع سن المرأة ووضعها الصحي
العام ومدى قناعتها بخيارات العلاج، ومن حق المريضة ‏التحدث مع طبيبها
إذا كان علاجها سيكون ضمن طرق جديدة للتحكم.



إذا يعتمد علاج سرطان الثدي على:


_1 مرحلة المرض
_2 نوعية الخلايا السرطانية
_3 رغبة المريضة

إن العلاقة بين الطبيب المعالج والمريضة
وأسرتها يجب أن تكون علاقة ثقة وصدق منذ البداية، مع العلم بأن هناك عدة
طرق مبسطة ومقنعة لتوصيل المعلومات إلى المريضة وعائلتها بدون أي تخوف
أو مبالغة، ولكن التبسيط الشديد وإبلاغ المريضة وعائلتها بأخبار غير صادقة
ليس من مصلحة المريضة على الإطلاق، خصوصا أن طريق العلاج أحيانا
وغالبا ما يكون شاقا وطويلا وربما تتعرض السيدة لعلاج جراحي وكيميائي
وإشعاعي وهذه كلها تتطلب إعدادا نفسيا جيدا وقوة إرادة هائلة وتشجيعا من الجميع.


‏هناك عدة طرق مختلفة لعلاج أورام الثدي، ومن حق المريضة أن تعرف
كل التفاصيل المختلفة، ومن ثم تحدد هي بمساعدة طبيبها وربما أفراد أسرتها
أفضل الطرق للعلاج. إن علم المريضة الجيد بنوعية العلاج وكيفية إعطائه
ومضاره ومحاسنه هو أفضل وسيلة لشحن نفسيتها وتقوية عزيمتها لتقبل
العلاج والتغلب على هذا المرض بإذن الله.

طرق العلاج

* ‏الجراحةSurgery
* ‏العلاج بالإشعاعRadiotherapy
* ‏العلاج الكيميائيChemotherapy
* ‏العلاج الهرمونيHormonal therapy
*العلاج الموجهTargeted therapy
* العلاج المناعيImmunotherapy
* ‏العلاج البيولوجيBiologic therapy
* ‏العلاج البديل والعلاج المكملAlternative medicine & Complementary medicine
* العلاج النفسي والدعم العاطفي

و‏طرق العلاج هذه إما موضعية أو شاملة لجميع خلايا الجسم.

‏الطريقة الموضعية

‏تستعمل للاستئصال أو القضاء أو السيطرة على الخلايا السرطانية في
موضع معين، وتعتبر الجراحة والعلاج بالإشعاعradiation therapy  من وسائل العلاج الموضعي.

‏طريقة العلاج الشامل
‏وتستعمل للقضاء أو السيطرة على ‏الخلايا السرطانية في جميع أنحاء الجسم،
وهذه الطريقة تشمل العلاج الكيميائي، و العلاج الهرموني، والعلاج المناعي
تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن ، ويمكن للمرأة أن تتلقى طريقة واحدة من
العلاج أو مزيجا من الطرق.


ويختلف علاج سرطان الثدي حسب المرحلة أو الدرجة التي تتبع لها المريضة.

وسوف نناقش العلاج في المراحل التالية:

_1 سرطان الثدي - المرحلة صفر.

_2سرطان الثدي - المرحلة الأولى و الثانية.

_3سرطان الثدي - المرحلة الثالثة.

_4 سرطان الثدي - المرحلة الرابعة.

طرق علاج سرطان الثدي (المرحلة صفر)

‏كما أشرنا سابقا يوجد نوعان من أورام الثدي في هذه المرحلة ويختلف علاجهما اختلافا كبيرا.

 ‏النوع الأول: ورم سرطاني موضعي بداخل القنوات (الأ‏نابيب) اللبنيةDuctal Carcinoma In Situ أوDcis
‏علاج الورم في هذه المرحلة يعتمد على حجم الورم ومدى انتشاره
داخل الثدي، ويمكن علاج بعض المريضات باستئصال موضعي للورم فقط
أو مع إعطاء أشعة للثدي، بينما تحتاج أخريات إلى استئصال كامل الثدي،
أما إعطاء علاج هرموني بعد الجراحة فهو نقطة خلافية يمكن مناقشتها مع الطبيب المعالج.
 النوع الثاني: ورم سرطاني موضعي بالفصوص             "النتوءات اللبنية"Lobular Carcinoma In Situ أوLcis

من الصعب أحيانا إقناع المريضة بطرق العلاج
المختلفة للورم في هذه المرحلة ، حيث أن التغيير الموجود في الثدي هو
مؤشر لاحتمال تطور هذا التغيير إلى ورم سرطاني في إحدى أو كلا الثديين
ولذلك تتدرج طرق العلاج من متابعه دورية بأشعة الثدي والموجات الصوتية
أو إعطاء عقار التاموكسوفين مع المتابعة.


‏أما إذا قررت السيدة تفضيل التدخل الجراحي
فالحل الأمثل هو استئصال الثديين كاملا ولكن يبدوا أن هذا علاج مبالغ فيه
جدا لحاله غير سرطانية ربما تتحول إلى ورم سرطاني وربما تستقر بدون
أن تتحول إلى ورم سرطاني مدى الحياة. ويرى بعض الأطباء المتابعة الدورية
مع الأطباء المتخصصين هي الوسيلة الأفضل في هذه الحالات بدون اللجوء
إلى حلول ربما يكون ضررها النفسي والعضوي أكبر من نفعها.


طرق علاج سرطان الثدي بالمرحلة الأولى والثانية

‏‏الأورام في هاتين المرحلتين هي التي تقل عادة عن 5 سم في محيطها
بداخل الثدي مع احتمال وجود غدد ليمفاوية تحت الإبط وهناك اتجاهان للعلاج:

الاتجاه الأول يتكون من الخطوات التالية:

_إزالة الورم والإبقاء على الثدي مع إزالة الغدد الليمفاوية
الحارسة "أول غدة ليمفاوية بالإبط تصل إليها الخلايا السرطانية"Sentinel lymph node  أو الغدد الليمفاوية من تحت الإبط وإعطاء علاج إشعاعي للثدي.

_علاج كيميائي مكمل لو وجدت خلايا سرطانية بالغدد الليمفاوية أو لو كانت المريضة في مرحله قبل انقطاع الطمث.

_ إعطاء علاج بالهرمونات خصوصا لو وجد أن اختبار الخلايا السرطانية للمستقبلات الهرمونية موجب.

 

 

 

الاتجاه الثاني:

لو كان حجم الثدي صغيرا والورم كبيرا أو لو كان الورم في
مرحلة متقدمة موضعيا فيفضل في هذه الحالات استئصال الغدد الليمفاوية
الحارسة أو الغدد الليمفاوية من تحت الإبط ولو وجد بالغدد الليمفاوية خلايا
سرطانية تعطى المريضة علاجا كيميائيا وهرمونيا وربما إشعاعيا مكملا.

‏طرق علاج سرطان الثدي بالمرحلة الثالثة

‏هذا هو الورم في مرحلة متقدمة موضعيا أي حجم الورم أكبر من 5 سم
أو ممتد إلى عضلات الصدر أو الجلد مع احتمال وجود غدد ليمفاوية تحت الإبط،
في هذه الحالة لا بد من إعطاء علاج كيميائي قبل أي تدخل جراحي ثلاث أو أربع دورات
حتى يصغر حجم الورم وربما أمكن في هذه الحالة استئصال الورم والغدد الليمفاوية
والإبقاء على الثدي ومن ثم إعطاء بقية العلاج الكيميائي والإشعاعي والهرموني
أو يتم استئصال الثدي مع الغدد الليمفاوية وإعطاء العلاجات المكملة بعد ذلك.

طرق علاج سرطان الثدي بالمرحلة الرابعة
‏الورم في هذه المرحلة انتشر إلى مناطق أخرى في الجسم (خارج الثدي) والعلاج سيكون
غالبا عن طريق الهرمونات إذا كانت مستقبلات الهرمونات بالورم موجبة+ER و+PR
أو العلاج الكيميائي إذا كانت مستقبلات الهرمونات سالبة موجبة-ER  و-PR
لا يتم التدخل جراحيا باستئصال الثدي أو إعطاء أشعة للثدي إلا في الحالات التالية
كوجود ورم مرتجع بعد العلاج الهرموني أو لمعالجة مضاعفات الورم موضعيا
بالثدي كوجود تقرحات شديدة.
تفصيل لخلايا وانسجة الثدي الطبيعي
 

 

 

سرطان الثدي عند الرجال وهو نادر الحدوث بالمقارنه مع النساء


 

كيفية شفط عيّنة من الثدي


صورة مكبّرة لخلية سرطانية في الثدي



متى يجب أن تفحصي ثدييك؟

افحصي ثدييك مرة كل شهر.. إن أفضل وقت لإجراء هذا الفحص هو بعد نهاية الدورة الشهرية بعدّة أيام.. أما إذا كان لا يأتيك الطمث، فاختاري يوماً من أيام الشهر يسهل عليك تذكّره...

أين يجب أن تفحصي؟

يجب أن تفحصي منطقة الصدر كلها تمتد هذه المنطقة من عظمة الترقوة في أعلى الصْدر إلى أسفل حدود صدريتّك، ومن منتصف الصدر بين ثدييك إلى ما تحت إبطك...



 

ابحثي عن...

> أية تغييرات في حجم أو شكل الثدي..
> أية إفرازات من الحلمة..
> أية تغييرات كالتعرجات (الغمازات) فــــي البشرة أو في الحلمة..
استشيري طبيبتك على الفور في حال اكتشاف أية تغييرات غير طبيعية في ثديك
واطلبي منها أن تريك كيفية فحص الثديين..

 


ما هي احتمالات تعرض المرأة لإصابة جديدة بالسرطان في ثديها الآخر بعد أن تكون قد أصيبت بالسرطان في ثديها الأول؟


لا شك أن احتمال تعرض هذه المرأة لإصابة جديدة بالسرطان في الثدي الآخر احتمال كبير، ولكن مع ذلك فإن أقل من 10% من النساء اللاتي أصبن بسرطان في أحد الثديين يتعرضن للإصابة بسرطان توسعي في الثدي الآخر.

كيف يمكن أن يقدم الدعم العاطفي للنساء اللاتي خضعن لعملية استئصال أحد الثديين؟

معظم النساء يستأنفن الحياة الطبيعية المنتجة بعد شهر أو شهرين من استئصال الثدي حيث أن كثيراً من النساء نجحن في التكيف مع أوضاعهن الجديدة بعد استئصال أثدائهن عن طريق الدعم النفسي والمساعدة في النواحي التجميلية والفسيولوجية بما في ذلك إعادة بناء الثدي.

ما هي فرص البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بسرطان الثدي بإذن الله؟
يعتمد ذلك على ما إذا كان الورم قد اكتشف في مرحلة مبكرة أو متأخرة. وفي الوقت الحاضر فإن 91% من النساء اللاتي يصبن بسرطان الثدي الموضعي يبقين على قيد الحياة خمس سنوات بعد تشخيص السرطان وتنخفض النسبة إلى 69% إذا شُخص السرطان بعد انتشاره في المناطق المجاورة للثدي.

خطوات لصحة الثدي

عديد من النساء تعتقد أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي تقل مع التقدم في العمر . بل العكس صحيح، نسبة الإصابة تزيد مع التقدم في العمر ولا يعني هذا أن النساء الصغيرات تهمل صحة ثديها بل لابد أن تحرص على مراقبة نفسها وتبدأ بذلك مبكراً.

إذا كان عمرك 50 سنة وما فوق

- الفحص الذاتي للثدي شهرياً.
- فحص الثدي سنوياً من خلال طبيب العائلة أو طبيب مختص
- عمل أشعة الثدي (ماموغرام) مرة كل 1-2 سنة.
إذا كان عمرك 40 سنة وما فوق
الفحص الذاتي للثدي شهرياً.
- فحص الثدي سنوياً من خلال طبيب العائلة أو طبيب مختص
- عمل أشعة الثدي (ماموغرام) مرة كل سنتين.

إذا كان عمرك 20 سنة وما فوق

- الفحص الذاتي للثدي شهرياً.
- فحص الثدي خلال طبيب مختص مرة كل 3 سنوات.
أثبتت الدراسات العلمية التي أجراها المتخصصون أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي تزداد كلما ارتدت المرأة مشد الصدر ((السنتيان)) لفترات أطول.

حيث إن الضغط على الثدي يؤدي إلى منع المواد الموهنة السامة من الخروج من الجسم، وبالتالي إلى تكوين أورام غير حميدة، مما يعني وجود علاقة وثيقة بين أسلوب ارتداء ((السنتيان)) وبين الإصابة بسرطان الثدي، وخصوصاً إذا ماتوفرت عوامل أخرى مساعدة، كالاستعداد الجسماني.


دراسة علمية :
وفي هذا الصدد يقول الدكتور ((سيدتي روس سينجر)) مدير معهد الدراسات الطبية للأغراض العلمية في هاواي:



إن مشد الصدر ((السونتيان)) يؤثر على الجهاز ((الليمفاوي)) في الجسم، حيث إن الضغط على الثدي لفترات طويلة يؤدي إلى تكوين ((تكسين موهن مسبب السرطان((

ومن الثابت علمياً أن معظم المواد الموهنة السامة تتركز في الدهون الموجودة في الجسم، فالثدي مكون أساساً من أنسجة دهنية، وأنه إذا ما أرتدت المرأة ((السنتيان))- خاصة المتماسك الذي يضغط على الثدي بصورة شديدة- فإن ذلك يعمل على تقليص أنسجة الثدي،

ولأن الأوعية الدموية الخاصة بالغدد الليمفاوية قريبة من سطح جلد الثدي، فإنها تتأثر بضغط ((السنتيان)) مما يعوق حركة الجهاز الليمفاوي من تطهير الثدي من المواد الموهنة السامة، مما يعني بقاءها لفترات طويلة تتراوح ما بين 24:18 ساعة يومياً،

وطوال هذه الساعات تقوم المواد الموهنة بدورها في تحويل الخلايا الطبيعية إلى خلايا سرطانية، ومع مرور السنين يكون الأمر قد تفاقم، ويحمل الثدي مايفوق طاقته من مواد موهنة سامة، مما يؤثر على الجهاز المناعى، وهو مايساعد على تكوين خلايا سرطانية خبيثة في الثدي.

وأشارت الأبحاث التي أجريت في خمس مدن أمريكية حيث تم الاستعانة بنحو ألفين وست وخمسين امرأة مصابات بسرطان الثدي، وألفين وستمائة وأربع وسبعين امرأة غير مصابات... وطرحت بعض الأسئلة على الفريقين التي من بينها: كم ساعة ترتدين فيها مشد الصدر ((السنتيان)) يومياً؟...


هل يتسبب مشد الصدر ((السنتيان)) في تكوين علامات حمراء على الجلد، أو يؤدي إلى الشعور بتهيّج للمنطقة المحيطة بمشد الصدر؟.



وقد جاءت إجابة النساء المصابات بسرطان الثدي لتؤكد وجود علاقة بين ارتدائهن للسنتيان لفترات طويلة تصل أحياناً طوال اليوم وحتى خلال ساعات النوم، وبين إصابتهن بهذا المرض، فقد ظهرت نسبة إصابتهن بالمرض 125 مرة عن النساء اللاتي لم يستخدمن "السونتيان"



كما أشارت نتيجة الأبحاث إلى أن هؤلاء النساء تزيد الفرصة لديهن للإصابة بالمرض 113 مرة عن هؤلاء النساء اللاتي يرتدين ((السنتيان)) لفترة تقل عن 12 ساعة.


كما ثبت أن معظم النساء اللاتي أجريت عليهن الدراسة أنهن لا يرتدين ((السنتيان)) خلال فترة النوم، ولكنهن يرتدين على مدة 12 ساعة يومياً، وحتى هؤلاء فإن نسبة إصابتهن بسرطان الثدي تزيد 21 مرة عن هؤلاء اللاتي تقل فترة ارتدائهن ((للسنتيان)) أقل من 12 ساعة يومياً، وحتى النساء اللاتي يرتدين ((السنتيان)) أقل من 12 ساعة يومياً تزيد لديهن نسبة الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 10% إذا ما قورن بهؤلاء اللاتي لا يرتدين ((السنتيان)) على الإطلاق، مثل الفلاحات وغيرهن من الفئات الفقيرة.
ومن النتائج الأخرى التي تمخضت عنها الأبحاث. أن معظم النساء اللاتي أصبن بسرطان الثدي سبقت إصابتهن بالمرض ولوحظ وجود علامات حمراء، على سطح الجلد، مع الشعور بتهيج المنطقة والإصابة بأعراض تشبة الحساسية، والمعاناة من هذه الالتهابات، وذلك نتيجة لارتداء ((السنتيان)) ضاغط على الجسم، وهو مالم يحدث لهؤلاء اللاتي لم يصبن بسرطان الثدي.

وتبين أيضاً أنه في مجموعة النساء المصابات بسرطان الثدي 18% أنهن كن يرتدين ((السنتيان)) حتى خلال فترة النوم، في حين أن نسبة لا تزيد عن 3% بين هؤلاء اللاتي لم يصبن بسرطان الثدي.
كفانا الله واياكم شر هذا المرض الخبيث ...
 

                                                                                                                       

                                                                                                                                  

  • Humanoid Robott | 2011-11-03
    جمييييييييييييييييييييييل..........بارك الله فيك وجزاك كل خير ^_^.
  • طيف امرأه | 2011-06-19
    شكرا لك الفاضل تركي فقد ابدعت فاضلنا بهذا المقال ,, وبينت لنا الكثير.
    ندعو الله ان يجنبنا الامراض , ما خفي منها وما ظهر , وكل مريض دعاء لله تعالى الشافي المعافي ان يعافيه ويقدر له الشفاء , ويمحو عنه السيئات.
    سلمتم جميعا من كل داء وسوء.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق