]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

عندما يأتي المساء (23)- الاختلاف سنة الحياة.. بقلم :محمد سراج

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2012-04-15 ، الوقت: 18:07:48
  • تقييم المقالة:
عندما يأتي المساء (23)- الاختلاف سنة الحياة.. بقلم :محمد سراج mohamed_alserag@yahoo.com من محمد سراج في 15 أبريل، 2012‏ في 07:11 مساءً‏ ·‏  

عندما يأتي المساء - الاختلاف سنة الحياة محمد سراج mohamed_alserag@yahoo.com الأحد 15 أبريل 2012 Share on facebookShare on twitterShare on emailShare on printMore Sharing Services

خلقنا الله عز وجل مخيرين.. كل إنسان له حرية اختيار طريقه وأهدافه لذلك نحن نختلف.. فالاختلاف بين الناس والمجتمعات سنة الله في خلقه ولو أراد الله لخلقنا علي قلب رجل واحد.لذلك كان الاختلاف في الرأي نعمة كبيرة من نعم الله علينا وهي من لوازم المجتمعات.. فبالمراقبة لأي قضية علي الأرض منذ بدء الخليقة تجد مؤيداً ومعارضاً.. والمرحلة التي تمر بها البلاد حالياً تتطلب الاختلاف المحمود المقبول لا الاختلاف المذموم الذي يهدم ويعطل ويؤدي إلي نزاع وفرقة وبغض وكراهية وحقد ويؤثر ذلك علي قطع جذور التواصل بين المجتمعات.من الواجب احترام الرأي والرأي الآخر لأن "الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية" كما يقولون ولابد من تعلم آداب الاختلاف لأن حرية الرأي ظاهرة صحية لا شك ولا يمكن تجنبها ولابد من حدوثها لأنها ظاهرة من مظاهر الحريات التي تطالب وتتباهي بها الدول.نعم لكل إنسان شخصيته ورأيه المستقل ولسنا مع الشخص ضعيف الشخصية ولسنا كذلك مع "خالف تعرف" المثل الشعبي المعروف للأسف يأخذه البعض للاعتراض علي أي شيء "أنا معترض إذاً أنا موجود" أي المخالفة من أجل المخالفة وليس لأجل الصالح العام.ليتنا ندرك أنه ليس معني الحرية أن تفعل ما تريد في أي وقت تريد وبأي طريقة دون قيود لكن لابد أن تنتهي حريتي عند حرية الآخرين.. ولكل شخص الحرية في أفكاره ومعتقداته كما علمنا ديننا الحنيف. ولأن "الإسلام" لكل العصور.. ولأن مصر الحبيبة تمر بمرحلة تتطلب منا جميعاً التضافر وضبط النفس والتريث والالتزام بآداب الاختلاف وإذا كان لابد أن نختلف فلنلقي وراء ظهورنا التعصب والتشدد والانفلات الأخلاقي لأنه لن يبني مصر سوي سواعد أبنائها.. ويتعين أن نتكاتف من أجل بناء قوي لا تزعزعه العواصف مع الحرص الشديد علي التطلع للمستقبل ونحن أكثر وعياً والتزاماً بآداب الإسلام الحنيف وقيمه الخالدة مع التمسك بأدب الحوار.

When evening comes - the difference of life yearsMohammed Siraj mohamed_alserag@yahoo.comSunday, April 15, 2012Share on facebookShare on twitterShare on emailShare on printMore Sharing ServicesGod created us Mjerin .. Every human being has the freedom to choose his way and objectives so we disagree .. The difference between the people and communities the law of God in His creation, even if God wanted to created the heart of one man.Therefore, the difference of opinion a great blessing of God on us, one of the supplies for communities .. Fbalmracbh any issue on the ground since the beginning of creation and find in favor of the opponent .. The stage at which the country is undergoing requires the difference is not acceptable Mahmoud difference reprehensible that destroys and disrupts and lead to conflict and division and hatred and malice and hatred and this affect the roots cut off communication between the communities.A duty to respect others' opinions because the "difference of opinion does not invalidate the intimacy," as they say, should be learning etiquette difference because the freedom of opinion is a healthy phenomenon certainly can not be avoided and must occur, because it is a phenomenon of the manifestation of the freedoms that calls itself on the states.Yes, everyone is his personality and his independent and we are not with the person with a weak personality and we are not as well as with "violating known as" popular proverb known, unfortunately, takes some of the objection to anything, "I am objecting if I exist" any offense for the violation and not for the public good.If only we realize that it does not mean freedom to do what you want at any time and any way you want without restrictions but we have to finish my freedom when freedom of others .. Everyone has freedom in his thoughts and beliefs as we learned our religion. And because "Islam" for all times .. Because Egypt is going through beloved by all of us require collaboration and self-restraint and be patient and abide by the ethics of difference and if you must disagree Take a behind the backs of intolerance and extremism and moral chaos because it will not only build Egypt wings of her children .. Should join hands to build a strong storms with no compromises very careful to look to the future and we are more aware of ethics and a commitment to orthodox Islam and its values with the timeless adherence to politely dialogue.

 

عندما يأتي المساء (23)- الاختلاف سنة الحياة.. بقلم :محمد سراج mohamed_alserag@yahoo.com

 

أعجبنيإلغاء إعجابي· ·إلغاء متابعة المنشورمتابعة المنشور· المشاركة · حذف       اكتب تعليقاً...  

جريدة المساء --- الأحد ----- 15 ابريل 2012

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق