]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحلام

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-04-15 ، الوقت: 17:02:08
  • تقييم المقالة:

          أحـــلام ْ

 

دَخـَـلـَـت ْ والعـِـطـْـرُ يـُـسابــِـقــُــها

وَقــَـفــَـت ْ وعُـيوني تــَــتــَأمَـلــُـها

نـَـطــَـقــَـت ْ والدَلال ُ يـُـعانـِـقــُــها

أشارت ْ بـِـيـَـدِها فـَـــــخـَـر َّ القــَـلب ُ وتــَـمـَــنـَّـى لـَو يـَـحـْـتــَـضِــنـُـها

ابـْـتــَـسَـمَـت ْ

 تــَـلـَـعـْـثــَم َ اللـِّـسان ُ وتــَـمـَــنـَّـى لـَـو يـَـلـْـثـِــــــــمُـها

 تـَـقـَـدَّمـَـت ْ

              تـَـأخـَّـرَت ْ  

انـْـسـَــــــــــــــــكـَـبَ الحاضِـرون َ فيها حـَـــنينا

ولم ْ تـَـسْـــــــــــــــمَـع ْ مِـنهـُـم ْ إلا أنــــــــــــينا

أمَّـا أنا فـَـكـَـأني عـُـدت ُ إلى بَـطن ِ أ ُمّي جـَـنينا

قالت ْ ...

أعطِـني ذلك َ المِـصــــباح

فـَـقــُـلت ُ ...

والله ِ إنـَّـها لـَـنـِـعـْـمَـة ٌ فـَـأنـْـت ِ أول ُ زبون ٍ يـَـشتـَـري هذا الصباح

فـَـقالـَـت ْ ...

كـَــم ْ أدفــَـــــــــع ُ لـَـك ْ

فـَـقـُــلت ُ ...

أأنت ِ بـَـشـَـرٌ أم مـَـلـَـك ْ

حـَـوَّلـَـت ْ عَـينـَـيها عـَـنـّـي وقالت ْ

لا تـُـضـَيـِّع َ عـَـلي َّ وقــْـتي فـَـأنا في عـَـجـَـلـَـة ٍ من أمري

فـَـقـُـلت ُ أشفـِـقي على أسير ِ لونـِـك ِ الخـَـمري

ولا تـَـعـْـبـَـثي بـِـعـُـمري

فـَـاقتـَـرَبـَـت ْ مني وهـَـمـَـسَـت ْ بأ ُذني

وقــَالت ْ ...

مـُـراهِـق ٌ كـَـبير ْ

فـَـقـُـلت ُ ...

قـُـولي ما تـَـشائين َ فـَأنا الآن َ

               أسَـعد ُ من أمير ْ

خـَـرَجـَـت ْ ثـُـم َّ عادَت ْ بَـعــــــد َ بـُرهـَة

فـَوَجـَدَتني واقِـفا ً مُـسَمـَّرا ً أجـْـتـَرّ ُ صورتـَها الحُــلوة

فـَـابتـَـسَـمَـت ْ ثـُـم َّ استـَـدارت ْ وجـَـلـَسَـت ْ في مـَكاني

فـَـقـُـلت ُ في نـَـفسي  رُبــَّـمَا شـَـعـَـرَت ْ بـِـحـَـناني

فـَـحـَـسـَـــدت ُ زماني

وتـَـمـَـنــَّـيت ُ لـَـو أغـــــــــــلـَـق َ عـَـليها دُكـَّـاني

فـَـشـَـتــَّـان َ ما بـَين َ ريش َ النــَّـعـَام ِ والحصران ِ

وقـُـلت ُ لـَها ..

الآن َ فـَـقـَـط ْ عـَـلـِـمْـت ُ 

أن َّ لله ِ أسماءً حُـسنى غـَـيرَ التي كـُـنـّـا نـَـعـــــــرفـُـها

ونـِـعـَـما ً فـُـــــضلى  غـَـيرَ التي كـُـنـّـا نـَـستـَـشعـِـرُها

ومَـسَرّات ٍ جـَــمـَّـة غـَـيرَ التي كـُـنـّا نـَـتـَـذوَقــُـــــها

فـَـقالت ْ ...

أشاعـِـر ٌ مـَـغمور ٌ تـَعـَثـّـرت ُ بـِه ِ السَاعَـة

أم زير ُ نـِـساء ٍ لـِـكـُـل ِّ مَـن ْ لـَـيسَـت ْ عِـندَها  مـَـناعـَة

فـَـقــُـلت ُ لها ..

والله ِلا هذه ِ ولا تـِـلك ْ

فـَـمَـا أنا إلا صاحـِـب ُ حانوت ٍ اتـَـخـَـذ َ مِـنْ بـَـيع ِ الكـَـهْــرُبائـِــيـــــات ِ لـَه ُ صِـناعـَة

فـَـقالت ْ ..

 أ تـَـعـْـلـَـم ْ ؟ كـَثيرون َ تـَغـَزلوا بي ولـَكِن ْ لـَـيس َ بـِهـذِه ِ البـَراعـَـة

فـَـقــُـلت ُ:

مِـنك ِ وبـِـك ِ ولأجـْـلِـك ِرُبـَّـمـَا مَـنـَـحـَـني الله ُ إبداعــَا ً فيك ِ وإقـناعا

فـَـقالت ْ :   

ما أسرَع  ما تـَـهيمُـونَ وما أسرَع  ما نـُـصَدِّق الخِـداعـا

فـَـقـُـلت ُ:

أقسِـم ُ بأني ما ذهـَبـَـت ْ نـِـيـَـتي إلى ما تــُـلـَـمِّـحين َ

فأنا الآن َ أكـثــَـرُ يـَـقينا ً وقــَـناعـَـة 

بـِـرَبي الذي أرسَـلـَـك ْ السـَّـــــاعـَة

لـِـتـَـبعـَـثي في نـَـفســـــي الوَداعـَة

فـَـقالت ْ: أتدري ؟

 بـِكـَلامـِك َ الناعِـم ِ هذا وهـَـبتـَني الأمـْن َ والشـَّجَاعـَة

لأجلـِـسَ ها هـُـنا وأتـَـكـَـلـــــــَّـم ُ بـِـكـُـل ِّ طـَـلاقـَــــة

من غـَـيـــر ِ ما وجَــل ٍ أو خـَـجـَـل وعـَـن قــَــناعَــة

أن ْ تـَـنشـَأ بـَينـَـنـَا صَـداقـَـة

( فـَـمَـدَدْت ُ يـَـدي مُـقـتــَـربا ً من كـُرسيي التي تجلس ُ هِـي َ عـَـليه ِ وتـَـناولت ُ مِـصباحا ً خـَاصا ً يـَعـمـَـل ُ  بـِـنـَـضيدَة ٍ مـَـشحونـَـة وقــُـلت ُ تـَـفـَضـَّـلي خـُذي هذه ِ)

واذكـُـريني كـُـلـَّما سَــــــــــــــــــاد َ الظـَّـلام ُ المـَـكان ْ

أو تـَـوجـَّـسـْــــــــــــــــــت ِ خـِـيفـَـة ً من ثــُـعـــــــبان ْ

أو أردت ِ أن ْ تـَـبحـَـثي في  دولابـَـك َ عـَـن ْ فــُـستان ْ

اذكـُـريني كـُـلــَّما 

حـَرَمَـتـْـنا الدَولـَـة ُ نِـعمـَة الكـَهرُباء ْ

وانـْـطـَــفــَـأ في اللـَّـيل ِ الضـِـياء ْ

اذكـُـري أن َّ

مـُـراهـِـقا ً كـَـبيرا ً وعـَـلى غـَـفـْـلــَـة ٍ مـِـن َ الزمَـــــــــــــــان ْ

سـَـرق َ مـِـنـْـه ُ عـِـنـْـوة ً كـِـسـْـرَة َ حـَـنان ْ

لـِـيـُـسـَــدِد َ بـِـهـَـا ضـَـربـَـة ً للحـِـــــرمان ْ

اذكـُـري أن َّ مـُـراهـِـقا ً كـَـبيرا ً  

خـَـطـَـرَ في بالـِـه ِ يـَـومـَا ً أن ْ يـَـعيش َ كـَـإنسان ْ

أشعلي المـِـصباح َ في غـُـرفـَـتـِـك ِ سـَـيـَـتــَـراءَى لـَـك ِ طـَـيفي ضـِــياءا

فـَـيـَـطـُـرد َ الظـَّـلام ْ

لا تــَــتــَـعـَـجـَّـبي سـَـأكون ُ عــَـرّابـَــك ِ

وسـَـيـَـسـْـكــُـن ُ جـَـسـَـدي طـَـيفــَــــــك ِ

أشعـِـلي المـِـصباح َ تـَـحت َ الفـِـــراش ْ

أو فـَـوقــَـه ُ سِـيــّـان ْ لا تــَــتــَــهـَـيـَـبي

إن ْ زارتـْـك ِ هـَـواجـِـسي وأطـْـلـَـقــَـت ْ مـَـعـَـك ِ لـِـنـَـفسـِــها العـَـنان ْ

تــَـكـَـلــَّــمـِـي ودَعيني أسمـَـع ُ صـَـوتــَـك ِ  فـَـصَـوتــُــك ِ يـَـبـْـعـَـث ُ في نـَـفسيَ الأمان ْ

أ ُقسِـم ُ كـَـأني أعـْـرفــُـك ِ وأعرف ُ هـَـاتـَـين ِ العـَـينـَـين ِ العـَـسـَـلـِــيـِّــتـَـين ْ

تـَـكـَـلــَّـمَـي فـَـصَـمـْـتــُــك ِ وَجـَـع ٌ... يُــغـْـرَس ُ في جـَـسـَـدي الضـَّــمآن ْ

( اقـْـتـَـرَبـَـت ْ مني واخـْـتــَـلـَـطـَـت ْ أنفاسَـها بأنفاسي وكادَت ْ وكـُـدْت ُ ...

 وتــَـنـَبـَهـّـنا فـُـجْـأة ً بـِأنـَـنـَا  نـَـجـْـلـِـس ُ في دُكــَّـان

فـَارتـَـبـَـكـَـت ْ واحـمَـرَّت ْ  وجـْـنـَـتاها كـَـأنـَّـها عـَـروس ٌ في يوم ِ زفافـِها )

   نـَـهـَـضَـت ْ وقالت ْ تـَأخرت ُ  

 وهـَمـَّت ْ بالخروج فـَأستوقفتها  

فـَـتــوَقـَـفـَـت برهة .... 

 فـَـناولـتـُـها ذلك المـِصباح

أخـَـذتـْـه ُ وخـَـرَجـَـت ْ ....

فـَـشـَـعـَرت ُ وكأن َّ دَمعـَة ً بـِـعـَـينـِـها تـَـرَقـْـرَقــَـت ْ

خـَـرَجَـت ْ بـَعـْـد َ أن ْ أخـَـذت ْ جـُزءا ً من كـِـياني  

خـَـرَجـَت ْ بـِـجـَـسـَـدِها

وتـَـرَكـَـت ْ لي روحـَـها

لـِـيـَـنـَـتـَعـِـش َ بـِـها وجــــــــْـداني

خـَـرَجـَت ْ دُون َ أن ْ أســـــألها  

عـَـن مـَكان ِ سـُـــــــــكـْـناها

ولا عـَـن رَقــْــم ِ هاتـِـفِـها

ولا حتى عـَن اسمــــها  أحــــــــــــلام ......

                                          أحمد صلاح                                                                     


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-04-15

    احمد صلاح ..

    تلك السطور تجذبنا كما الزهر يجذب النحل

    نستمتع بكل حرف منها ونصنع  الفكر  المتقد

    له أجمل طعم ..تلك الكلمات تاخذنا حيث تلك الامكنه.. نشعر باننا أخيلة او اطيافا لنعيش الدور على حقيقته

    ثم نبدا بالمضي به كانما نحيا واقعا يبقى له اثر فينا

    تلك المحاكاة كانت كعادتك راقية لها ميزة التميز ..وكانني برحلة حيث ذاك الحانوت كاني بفضائي الخاص المفعم جمالا

    سلم قلمكم البهي النقي ..فبه استمتع قراءة وبيانا ورسما

    طيف بتقدير خاص

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق