]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماخاب من أندر

بواسطة: Salah Ben Azouze  |  بتاريخ: 2012-04-15 ، الوقت: 12:38:00
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم

يتضح لنا جليا ورطة إخواننا وجيراننا في حل مشكل مالي وخصوصاالازاواد، وللعجب الان لاتريد تقسيم مالي أو بعبارة أخرى وجود دولة حديثة لها حدود تمتد داخل ترابها وهي تعرف أن جنوبها مهمش رغم غناه والامكانيات الموجودة من أبار النفط والغازبحيث منها يستمد الشمال قوته ومن دونه لا يساوي الشمال أي شيء

للاسف حينما نستمع لتصريحات المسؤلين الجزائريين حول أزاواد  نلمس من نبرتهم الخداع والمكر والخوف

من مستقبل المنطقة وحدودهم وجاء ت تصريحاتهم كالتالي لن يدفعوا فدية ولن يسمحوا بإقامة دولة حديثة وترغبون إقامتها جنوب المغرب

أيها القراء الكرام سأشرح لكم لماذا كل هذا الخوف وللعلم لقد كتبت مقالة قبل ظهور دولة  الازاواد وعن الوضعية المتأزمة  تجدونها في مقالاتي الفارطة.هذا الوضع   سينتج دولة اخرى جنوب الجزائر ولكن هذه المرة داخل حدودها وهي تعلم مدى غنى هذه المنطقة وستأتي الايام وتفاوضهم عن الحكم الداتي  أو التنازل لهم عن عدة امتيازات لأنها لم تعد تسيطر على حدودها وكل هذا ناتج عن موقفهم من الثوار الليبين وفتحهم الحدود أمام عسكرالقدافي الذي استقر عند الطوارق وهو الان يستعد لجمع العدة للاعلان عن دولة الطوارق تمتد أراضيهم من جنوب ليبيا إلى جنوب الجزائر وهي تعلم أنهم مسلحون بأحدث الاسلحة وكي نعرف الحقيقة جميعا يمكننا طرح سؤال بسيط أين اختفى جنود وأسلحة القدافي وكم كان عددهم وهل جميعهم إلتحقوا بالثوار للاجابة عن هذا السؤال

ستعرفون مدى أزمة الجزائر في حل مشكل مالي ومواطنيها المختطفين إن اعترضت عن قيام دولة الازاواد تكون قد جنت على مواطنيها وإن اعترفت بالازاواد تكون قد أعطت الضوء الاخضر للطوارق للقيام بدولتهم وبكل صراحة إني أرى نهاية بداية انحلال المغرب العربي إلى دويلات أو تجمعات سكنية مستقبلا  تكون الجزائر سببها

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق