]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استاذي الفاضل

بواسطة: بندر سعد الحربي  |  بتاريخ: 2012-04-15 ، الوقت: 11:40:24
  • تقييم المقالة:

 

إن من حكمة الله أن وضع طريقا ومنهاجا للآخرين لنيل الخير في الدنيا والآخرة سنة الله في أرضه وخلقه فقد أرسل الرسل مبشرين ومنذرين وجعل لهم حواريون وأصحاب ثم تبعهم بتابعين اخذوا العلم ممن أخذوه غظ طريا لم تشبه شائبة ودرج على منهاجهم الموفقون من أشياعهم، زاهدين في التعصب للرجال، واقفين مع الحجة والاستدلال، يسيرون مع الحق أين سارت ركائبه، ويستقلون مع الصواب حيث استقلت مضاربه، فدين الله في نفوسهم أعظم وأجل من أن يقدموا عليه قول أحد من الناس، أو يعارضوه برأي أو قياس.ثم خلف من بعدهم خلوف فرقوا دينهم وكانوا شيعًا، كل حزب بما لديهم فرحون؛ حيث استعملوا قياساتهم الفاسدة، وآراءهم الباطلة، وشبههم الداحضة في رد النصوص الصحيحة الصريحة.فردوا لأجلها ألفاظ النصوص التي وجدوا السبيل إلى تكذيب رواتها وتخطئتهم، وردوا معاني النصوص التي لم يجدوا إلى ألفاظها سبيلاً.فقابلوا الألفاظ بالتكذيب، والمعاني بالتحريف والتأويل.وملئوا بذلك الأوراق سوادًا، والقلوب شكوكًا، والعالم فسادًا.وكل من له مسكة من عقل يعلم أن فساد العالم وخرابه، إنما نشأ من تقديم الرأي على الوحي،والهوى على العقل.وما استحكم هذان الأصلان الفاسدان في قلبٍ إلا استحكم هلاكه، وفي أمة إلا فسد أمرها أتم فساد.ولكن حكمة الله في إقامة الحجة أن قيض لها رجال مجددين ومصلحين على المنهج السليم رجال عرفوا الله بالعلم والصبر وتحمل الأذى وكان من هولاء العلماء الأعلام قدوتي إلى الخير والصبر في العلم أستاذي الفاضل الدكتور أبا البدر هلال المالكي الذي أراني من اهتمامه الكثير والذي كان بالنسبة لي منارة استقي وانهل منه العلم النافع يشد على يدي ويبدئ لي كل النصح والإرشاد بنية صادقة حريصة على العلم تتجلى في أخلاقه النبيلة تتجلى في ما أوتي من قلم وعبارات ترجمت روح المعاني الساقطة على الأوراق النقية وذلك عندما أبحر معها بصمت وإجلال أمام كلمات بديعة أخرجت من واحات الزمن الذي عايش الكتاب فيه وسطر معه صفحات من الماضي حتى اثبت للعالم كله ما يمكن أن يصل إليه القلم من فن الكتابة إذا صادق الكتاب وكان الزمن ثالثهما إنني عندما اكتب مثل هذا المقال ليتصدر ويكون واجهة لصفحتي ماهو إلا عرفان بأستاذي الذي استقي منه كل يوم معنى الصبر والكفاح,في طلب العلم والجد, والاجتهاد صاحب الخلق النبيل الذي الذي سطر له التاريخ أعمق ما ينبغي أن يكون له من التقدير, نعم هو نفسه من اوجد الاحترام لذاته  الزكية بعد الله عز وجل ,  أبا البدر وما أدراك ما أبا البدر هو البدر بذاته الذي يضئ بعلمه وقلمه ضلام الجهل مثلما أضاء بدر السماء ضلام الليل فهوا مشكاة للعلم يهتدا به عند الضياع فله مني كل التحية والاحترام.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • البدر | 2012-04-22
    اخوى بندر شكر الله لك هذا الاطراء ولكن لقد وصفتني في مقالتك انفة الذكر بشئ لا استحقه البته وما اقول الا اسال الله ان يجعلني عند حسن  ظن الجميع اكرر شكري لك   \ اخوك ابو البدر 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق