]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا ليثها ما وصلتْ

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-15 ، الوقت: 10:05:29
  • تقييم المقالة:

 

                   

                   يا ليْتَها ما  وصلتْ   

                  

وصلتْني ،ويا ليْتها   ما  وصلتْ

سوادُ بياضها، منْ حُروفٍ جفلتْ

وصلتني ، يا ليتها  ما وصلتْ

عنتريّة ُ  الخيْلِ  ، هي    صلابتُكْ

 

وصلتني ، ويا أسفي قد وصلتْ          

قمْحِيّة ُ   الحِبْرِ  ،  هي    علامتُكْ

وصلتني ، أخيراً رسالتكْ                            

سطحيّة ُ الدّمْعِ ،  هي    ضراعتُكْ

ونسيتَ    البسملهْ

بتراءٌ  ،   تلكَ    هي  رسالتكْ

ونسيتَ   الحمدلهْ

بكماءٌ   ،   تلكَ   هي  رسالتكْ

 

وصلتني خلسة ً ، عند  الغروبْ

غرابُ  نَحْس ٍ،  هي  رسالتُكْ

وصلتني غفلة ً ،عند  الأفولْ

سرابُ  عُرْس ٍ ، هي  رسالتُكْ

سأرْميها  فجْراً  للشروقْ

إِرَباً ، كَيْ   تُحِيكَها     مَلامتُكْ                     

سأجُرّها مكْراً  بالقيودْ                   

قِطَعاً ، كيْ   تحْكِيها     ندامتُكْ

 

وصلتني ، ويا أسفي  رسالتكْ

عَدَمِيّة ُ الشوقِ ، هي   بلاغتُكْ

وصلتني ويا حسرتي رسالتكْ                          

عَجَمِيّة ُ الشِّعْرٍ ، هي    فصاحتُكْ

 

 وصلتني ، ويا ليتها ما وصلتْ                                 

عَلنِيّة ُ   الصّفْرِ ،  هي     نهايتُكْ              

وصلتني   و يا  ليتها   ما   وصلتْ.

                                 

                         

 الباب الثاني للشعر الحر من وحي القوافي للشاعر : الأستاذ تاجموعتي نورالدين

                                            

                                                     


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق