]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أرجوكِ لا تسأليني

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-14 ، الوقت: 21:14:29
  • تقييم المقالة:

 

 

              

             

 

                                                

                                                أرجوك  لا تسأليني .

        

 

أنصحكِ   بلسان   العارفينْ

 

أتوسّل إليكِ

ببراءةِ          العاشقينْ

أجاهركِ  صِدْقاً        أنْ     لا   تسأليني

أجاهركِ   أدباً         أنْ     لا   تُجيبيني             

فأنتِ سيدتي

   غوْغائيّة ُ الطلاسمْ

         ضوْضائيّة ُ الملاحم

                 حِرْبائيّة ُ  التّمائمْ

                           ولائميّة ُ العزائمْ

قد  تأتينْ ، وللسرِّ

ألفُ،ألفُ معْنى

وقد تذهبينْ ،

فلا أفهمْ بأيِّ معْنىَ    

أنتِ سيدتي        

موسميّة ُ الفصولْ

              هنْدسيّة ُ  الأُفولْ

                        همْسيّة ُ  الهطولْ

                                    نرْجسيّة ُ الفضولْ

أرجوكِ لا تسأليني ....... أرجوكِ لا تجيبيني

فقدْ تغْضبين

وفي الأمر دمعٌ عليّ   يُتْلى

و قدْ ترقصين

و لا أدري أوَ كُنتُ المُحْتفىَ ؟

فأنت سيدتي

ِروائيّة ُ المَشْهدِ

 ِ           رثائيّة ُ  المعْبَدِ

                   جِبائيّة ُُ المَوْردِ

                            لِوائيّة ُ الموعدِ

أرجوكِ لا تسأليني ....... أرجوكِ لا تجيبيني

 

الباب الثالث للشعر الحر : من وحي القوافي تاج نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق