]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المجاعة التي اصابت ايران خلال سنوات الحرب العالمية الاولى 1917-1918م

بواسطة: الدكتور احمد شاكر العلاق  |  بتاريخ: 2012-04-14 ، الوقت: 06:49:46
  • تقييم المقالة:

 

 

لم تقتصر المشاكل التي واجهت وزارة مستوفي الممالك على الجانب السياسي فحسب بل تعدته لتشمل القضايا الاقتصادية والمعاشية على حد سواء، فعندما اجتاح القحط والمجاعة البلاد خلال المدة 1917-1918م، عجزت الحكومة الايرانية عن توفير وسائط نقل المحاصيل والغلات الزراعية من العاصمة وتوزيعها على القرى والارياف([1]).

وبناءً على ما اصاب معظم الاقاليم الايرانية من مجاعة وتزايد مستمر في اعداد الوفيات قررت الحكومة الايرانية التحكم بتوزيع المواد الغذائية على الاهالي ومن هنا بدأت فكرة تقديم الطعام المطهي للفقراء، ففي اواسط اذار 1918م وافق مجلس الوزراء على طهي ما مقداره 30 كيسا من الرز في ست مناطق من طهران وطهي ما يقارب 25 كيلو من اللحم وما مقداره 5 اطنان من الباقلاء وتوزيعها على الفقراء([2])، علاوة على قرارها ببيع الخبز بيعا مباشرا مفتوحا مع مراقبة الاسعار في المخابز باستصدار قوانين صارمة في هذا المجال([3])، بل ان وزراة المالية اصدرت بيانا يوم 17 اذار 1918م حذرت فيه الاهالي ممن كان لديه قمح او شعير مما يزيد عن حاجة صاحبة تسليمه الى السلطات([4])، جاء فيه "... بناءً على موافقه مجلس الوزراء.... فانه يسمح لكم [امناء مالية الولايات الايرانية]، بالقيام بالتفتيش الكامل للمناطق التابعة لكم... ومصادرة ما زاد عن الحاجة"([5]).

تزامناً مع هذه الاجراءات جرى تأسيس مؤسسات خيريه لدعم الفقراء والمحتاجين، فكان من بينها (جمعية طهران الخيرية ودار المساكين)، فضلا عن قيام بعضهم بجمع التبرعات من الشخصيات الميسورة ماديا وصرفها لخدمة المعدمين من الاهالي([6])، كذلك قامت الحكومة بتفعيل (لجنة دار الحكومة الخيرية) التي قامت باسكان ما يقارب (1343) فقيرا في عدد من مساجد طهران مع تقديم وجبات طعام لهم يوميا([7])، وقامت الحكومة باقامة العديد من المسرحيات الاجتماعية الهادفة الى رفع معنويات فقراء البلاد([8]).

 استمرت الحكومات الايرانية في دعمها للحد من ظاهرة القحط والنقص الحاصل في المواد الغذائية الى ما بعد الحرب العالمية الاولى([9]) مع حصول هفوات في تنفيذ العديد من المشاريع الاقتصادية التي قامت بها الحكومة، كان منها فشل اعمال مؤتمر التجار الذي عقد في شهر نيسان عام 1918م لمعالجة موضوع الغلاء المتفشي في البلاد في تحقيق غاياته المرجوة([10])، فظهر الجانب الاقتصادي على الاوضاع السياسية سلبيا وادى الى انهيار وزارة مستوفي الممالك في 11 ايار 1918م، فكلف صمصام السلطنة بتشكيل وزارة جديدة وتم تشكيلها في 15 ايار 1918م([11])، غير انها لم تفلح في مواجهة مشكلة المجاعة الحقيقية التي عاشت ايران في ظلها طوال سنوات الحرب، واتجهت الانظار الى شخصية وثوق الدولة، ولاسيما بعد ان شهدت البلاد تأسيس العديد من المنظمات النقابية والاتحادية في طهران وكبريات المدن الايرانية رافعة شعار العمل ضد المصالح البريطانية([12])، وامام تلك التطورات استقالت وزارة صمصمام السلطنة في 30 ايار 1918م، فاعاد تشكيلها ثانية في 12 حزيران 1918م، فكان اول اجراءاته هذه المرة العمل على وفق ما تقتضيه مصلحة استقلال ايران بعيدا عن الاهداف البريطانية([13])، مما اثار هذا الاجراء ازمة بريطانية- ايرانية اضطرت على اثره وزارة صمصام السلطنة الى الاستقالة يوم 5 اب 1918م، واعقبتها وزارة وثوق الدولة التي اعلنها يوم 7 اب 1918م([14]). وفي مثل هذه الاوضاع، تحول الشاه الى بيدق بيد الانكليز يحركونه كيفما يشاؤن وكانت عبارته "انا غير مسؤول"([15]) تدل على المستوى الذي انحدر اليه رأس الدولة في الوقت الذي كانت فيه العديد من الشخصيات الايرانية تنصب من قبل السفارة البريطانية "فكانوا يأكلون ما يقدم لهم فلا يبقون ولا يذرون"([16]).

ولهذا لم تكن بريطانيا مستعدة للالتزام بتعهدات جديدة للشعب الايراني في وقت اشرفت فيه الحرب على نهايتها، ففي 30 تشرين الاول 1918م توصلت الاطراف المتحاربة الى قرار لانهاء الحرب العالمية، ولكن مع ذلك فان خروج بريطانيا منتصرة من الحرب جعلها تواجه العديد من المشاكل السياسية في ايران نجمت عن تغيرات الوضع السياسي في عموم الشرق الاوسط.

([1]) س.أ.م.أ.، "وزارت امور خارجه" ادارة روس سواد ياداداشت سفارت روس، نمره 330، 4 ذي الحجة، 1335ق، سند شماره [157/3/7/240].

 

([2]) س.أ.م.أ، "اسناد وزارات داخله" ر رياست وزرا، نمره 1147، 26 السنبلة 1335، شماره [52/6/8/240].؛ تلكراف تجار  تخانة برادرات تومانيانس، تهران، نمره 904/78، 30 ذي الحجة 1335، شماره [47/16/8/240].

 

([3]) مسعود كوهستانى نزاد، سال ديميختك...، ص42-43.

 

([4]) محمد على حاجى بيكي، المصدر السابق، ص141.

 

([5]) س.أ.م.أ، "اسناد وزارات داخله"، خزانة دارى كل ماليه ايران، نمره 47، 9 اذار 1296ش، شماره [37/1/120/240].

 

([6]) "رعد" (روز نامة)، تهران 5 صفر 1336ق، شماره 45، سال 9.

 

([7]) محمد قلي مجد، قحط بزرك سالها 1917-1918م، ترجمة، معصومة جمشيدي، "تاريخ معاصر ايران" (مجلة)، تهران، 1385ش، شماره 40، سال دهم، ص14.

 

([8]) عن الموضوع ينظر: مسعود كوهستانى نزاد، سركذشت ايران درعصر مشروطيت، "فصلنامة تأثر" (مجلة)، تهران 1382ش، شماره 10، ص69-70.

 

([9]) س.أ.م.أ. "اسناد وزارات داخله" وزارت كشور، نمره 1581، 20 القوس 1336، سند شماره [42/16/8/240].

 

([10]) للتفاصيل ينظر:عبد الله مستوفى، المصدر السابق، ص495.

 

([11]) للاطلاع على هيكلة الوزارة ينظر: احمد بن على سبهر، المصدر السابق، ص48.   

 

([12]) المصدر نفسه، ص840.

 

([13]) للتفاصيل ينظر: خضير مظلوم فرحان البديري، سياسة بريطانيا....، ص360-361.

 

([14]) للاطلاع على هيكلة الوزارة ينظر: احمد بن على سبهر، المصدر السابق، ص480.

 

([15]) فوزي خلف شويل، ايران في سنوات....، ص54.

 

([16]) حسين خلف الشيخ خزعل، ج5، المصدر السابق، ص186. 

 

 

 

الدكتور احمد شاكر العلاق - جامعة الكوفة - كلية الادابhttp://www.ahmedalalaq.blogspot.com

 

http://sites.google.com\site\ahmedalalaq

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق