]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلى .......أحبـّـــــــــها !!!

بواسطة: آيــــة بسباس  |  بتاريخ: 2012-04-13 ، الوقت: 20:56:12
  • تقييم المقالة:

مرهقة .... متعبة ..... مشتتة كانت !!! عندما تعثرت عيناها بالصدفة في تلك الورقة  ما عادت تذكر متى أدركت ذلك ...... وهل " ذلك " هو من إنتشلها من  مستنقعات الموت  ليعيد لها الأمل و القوة لخوض حربها التى حتماً ستكون  طويــــــــــــــــــــلة ولن تنتهي 

إلاّ بتوقف قلبها عن النبض " فالتواجد في حياته يحتم الإستعداد الدائم 

للصراعات 

التى غالياً ما تنشأ عند عدم توقعها !!! "

ذلك الذى أدركته ............. بل أيقنته هو أنــــــــــــــــــه

أحبّها .......... بلى أحبــّـــــــــــــــها 

حتى و إن سحب إعترافه لكنّه فعل ........... حتى وإن نسى ذلك 

حتى و إن آلمته .......... حتى و إن ............ حتى و إن ....... حتى و إن 

..... لن تسمح

لكل ذلك بإلغاء أعذب الكلمات التى تلاها على مسامعها 

أروع النظرات التى رمقها بها ........... أجمل الأحاديث التى خاضتها معه 

و كل الساعات الطوال التى جلستها بقربه 

بلى أحبّــــها ........... و ستنسى كل شىء إلاّ أنه " أ حــــ ـــبــّــ ـــهــــا "

و تسخر كل حياتها لتجعله يحبّـــــها أكثر .............. فقد خلقت لأجله .

 

                                                                بقلمي : آيـــــــــــة بسباس 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق