]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عمر سليمان أمامكم .... سيد قطب وراءكم .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-13 ، الوقت: 18:15:44
  • تقييم المقالة:

 

 

ا

 

المقالة السابعة من سلسلة (تمهّلْ .... تأمّلْ) بقلم : تاج نورالدين

( أيها المصريون : عمر سليمان أمامكم ... سيد قطب وراءكم )

 

 

 

 

 

وأنا أتابع بشغف كبير ، مليونية الحفاظ على مبادئ الثورة ، ومن خلال خطبة الجمعة وما تلتها من شعارات

وهتافات ، بدا لي (سيد قطب) وكأنه يمشي بين الجموع حاملا كتابه الشهير (معالم في الطريق) ، وغير بعيد عن

ميدان التحرير ، اكتشفتُ تخميناً للسيد عمر سليمان وقد استبشر خيراً بعد أن أنهى هاتفيّاً مكالمة استقرائية مع أحد

أعضاء (الكونكرس الأمريكي) الملمّين بقضايا الشرق الأوسط سياسيّاً وأمنيّاً ، حيث أطلعه على وصفة سحريّة ،إذا

أراد أن يتبوّأ عرش مصر ، ومفادها الإعلان تدريجيّاً عن تغيير جوهري في بنود معاهدة السلام مع إضافة الزيّادة

الفوريّة للمساعدات الاقتصاديّة والإستراتيجية ، وهذا من شأنه أن يخلق حراكاً موضوعيّا سيُسهّلُ لاحقاً في احتواء

الشعب المصري الذي أثقلت الثورة كاهله ، سياسيّاً واقتصاديّاً ، ولن  يتأتّى مفعول هذه الوصفة ، إلاّ بإثارتها

وتفعيلها عن طريق بعض القنوات الإعلاميّة والأقلام البينيّة ، وهذا من شأنه أن يلتفَّ موضوعيّاً على المزاج العام

للمواطن المصري الذي لا يقوى على غياب قنينة الغاز أو تقنين قوته اليومي ، ليدرك مجدّدا أن أمنه الاقتصادي

مرهونٌ بأمنه القومي وفق واقع الحال إقليميّا وبذلك تنقلب الموازين ، وينقلب السحر على الساحر ، وربما و في

ميدان التحرير سيُعدمُ مرّة ً أخرى(سيد قطب) ويُرمى بكتابه (معالم في الطريق)على قارعة الطريق .  

 

 

 

بقلم الأستاذ تاح نورالدين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق