]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قبل ان تنقرض

بواسطة: احمد كريم  |  بتاريخ: 2012-04-13 ، الوقت: 09:05:42
  • تقييم المقالة:
قبل ان تنقرض

يصح ان يطلق عليها رياضة النخبة لما تتطلبه من مجهود عضلي وعصبي كبير وسلوك ذكي ..انها رياضة البولينغ رياضة تحمل بعدا تاريخيا يصل الينا شعاعه من على بعد 7000 عام حيث ترقد ذكرياتها هناك في معابد بني حسن في محافظة المنيا في جمهورية مصر ..اذن هي رياضة الفراعنة بامتياز..

كان العام 1895 هو نقطة التحول المفصلية بين كونها رياضة للهواة والمترفين وما اصبحت عليه الان من رياضة للابطال والمحترفين صارت  لعبة دولية لها اتحادات وفرق محترفة ولاعبين مشهوريين وبطولات كبيرة, حيث انشئ في نفس هذا العام اول اتحاد لهذه اللعبة في امريكا واخذ الاهتمام بهذه اللعبة يتزايد بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية حيث انتشرت صالات اللعب في كافة ارجاء اوروبا واليابان وجاء الاهتمام الاسيوي بهذه اللعبة لاحقا عندما ادرجت ضمن برامج دورة الالعاب الاسيوية الثامنة في بانكوك عام 1978 ليليه انشاء العراق اتحادا للعبة في عام 1986 ومنذ ذلك العام وحتى اللحظة لم تحظى هذه الرياضة بما تستحقه من اهتمام شعبي او حكومي بها او قل حتى اعلامي رغم حصول لاعبينا في هذه الرياضة على العديد من الميداليات والالقاب التي عجز رياضيوا الاالعاب التاخرى عن الأتيان بها .

هذه الرياضة لم تنصف من قبل السادة المسؤولين في اللحنة الاولمبية وفي وزارة الشباب والرياضة اذ لاتوجد في 18 محافظة عراقية سوى ثلاث قاعات للعب البولينغ وبمجموع 15 خط لكن الشيئ المثير للسخرية ان القاعات الثلاث جميعها تابعة للقطاع الخاص (نادي الصيد ,فندق فلسطين,وواحدة تابعة لاحد المرافق السياحية في اقليم كردستان ) وجميعها تم تصميمها لتكون قاعات للهواة وليس للمحترفين..اما مكان تواجد لاعبي المنتخب ومكان اقامة البطولات المحلية والدوري فهو في قاعة فندق فلسطين التي تم استئجاروها من قبل اللجنة الاولمبية لتكون مقرا لاتحاد اللعبة ولايتوفر في هذه القاعة سوى 3 خطوط  علما ان احد هذه الخطوط معطل وتتم اعمال الصيانة من قبل اللعبين انفسهم  أي ان على أي شخص يريد ان يمارس هذه اللعبة ان يتقن اساسيات الهندسة الميكانيكية والا فسوف يضل حائرا عندما تتوقف ماكنة تشغيل الخط  لان امكانيات وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية لا تسمح لهما ببناء قاعة للاعبين كالتي موجودة في دولة قطر على سبيل المثال لا التشبيه؟؟؟

في بعض بلدان افريقيا ادرك القائمون على الرياضة  انه من الصعب عليهم انشاء فريق كرة قدم محترف قادر على حصد البطولات والالقاب وبعد ان يأسوا من ذلك اتجه تركيزهم على تنمية ودعم الرياضات الاخرى وخاصة العاب الساحة والميدان(الجري) خططول لكي يعوضوا الانجازات التي يفتقرون اليها بكرة القدم اللعبة الاكثر شعبية بالعالم بالتركيز على سباقات الجري وكان لهم مايريدون حيث تتربع كل من كينيا واثيوبيا و جامايكا على عرش كل سبقات الجري حيث فازت كل من كينيا واثيوبيا ب12 ميدالية ذهبية و14 فضية و13 برونزية في دورة بكين للالعاب الاولمبية  التي سبقتها دورة اثينا عندما حصلوا فيها على العديد من  الميداليات والذهبية والفضية والبرونزية  بالاضافة الى حصولهم على ثلاثية تاريخية في بطولة العاب القوى في كوريا الجنوبية عندما وقفت لاول مرة ثلاث سيدات من بلد واحد على منصة التتويج في سباق الماراثون ,,اقوق للسادة القائمون على الرياضة ان  (التخصص اساس كل  الابداع )  وعليه نحتاج ان نولي بعض الرياضات اهتماما اكبر وان لانركز على كرة القدم فقط طالما اننا نفشل وبأستمرار في حصد نتائج ترضي طموحات الجماهير ,دعونا نتجه مثلا للبولينغ وغيرها من الرياضات المغمورة بماء الاهمال الاداري واللوجستي عسى ان تروي ضمأنا من الالقاب والميداليات التي طال انتظارنا لها ,علينا ان لانعول على رياضة كرة القدم(رغم انني من عشاقها) في الحصول على الانجازات والالقاب والكؤوس التي تلمع امامنا دون ان يسمح لنا بحملها , لاسيما ان رياضة البولينغ لاتحتاج الى بنى تحتية ضخمة واموال طائلة كما هو الحال في رياضة كرة القدم انما تحتاج الى امور بسيطة نستطيع ان نوفرها بمنتهى السهولة واليسر  وكما قال تشرشل ذات يوم (اعطونا ما يلزمنا وسوف ننجز العمل) اعطوا اتحاد البولينغ ما يستحق لا مايريد ولننظر وننتظر ما يصنعه .. في كلمة اخيرة اقول شكرا لقدماء المصريين على اختراع هذه اللعبة وشكرا للسادة المسؤولين الذين سيشطبون لعبة البولينغ من قائمة الرياضات المهددة بالانقراض

 

 

 

 

 

  احمد كريم الحمد Ahkr14@yahoo.com  

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق