]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

ايدولوجية الانتخابات التشريعية في الجزائر

بواسطة: تونسي عبد الله  |  بتاريخ: 2012-04-12 ، الوقت: 20:54:02
  • تقييم المقالة:

                        ايديولوجية الانتخابات التشريعية في الجزائر

اجل انها الافكار التي يحاول مرشحوا البرلمان الجزائري الحديث ان يصلو بها الى مقاعد السلطة فكرة قديمة ولكنها جديدة تظل جديدة عنا لاننا لانزال نعتقد انها يمكن ان تكون نعمة علينا اننا لا نحتاج الى عقل يحكمنا بل نحتاج الى قلب يحس بحالنا ويراعي ظروفنا والذين ينكبون علينا هذه الايام ويتواعدونا باحضار الجنة تحت اقدامنا غندا لن نجدهم حين ما نحتاج لاوجودهم لانهم لا يهتمون الابجمع المال وتكوين الثروة ولن يهتموا لحال البلاد والعباد لا من قريب ولا من بعيد والشعب قد وعى وسيتواعى ويدرك انه لن يلدغ من نفس الجحر ويرك ان مصيره لا تحدده له تلك الورقة التى يضعها في الصندوق يوم 10ماي بل ستحدد مصير الذي تحمل اسمه وصورته فالكل بت متخوف من ما سيحدث في هذه الانتخابات وهناك اشبه بفقدان الثقة في معظم المترشحين له لا الدرس استوعب من الماضي وعرفنا سر ذلك الكرسي الذي يتهاتف عليه كل من هب ودب والجاهل قبل العالم والجشع قبل القانع هناك تخوف على مصالحنا فنخشئ ان يمسك المقعد احد ضعاف النفوس او احد الساذجين الذي يتلاعب بنا ويضيع مستقبلنا تحت طيات طمع والحمق فالكل هناك لايفكر سوى في الحصانة والراتب والمشاريع التي ستزيده ثراء بانيها على اوعود وامال كثير من الناس التي حملت مشقتها من اجل ايصاله الى هذه النصب املتا ان تجد عنده مرادها

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق