]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدولة المثالية 2

بواسطة: تونسي عبد الله  |  بتاريخ: 2012-04-12 ، الوقت: 20:20:49
  • تقييم المقالة:

                                        الدولة المثالية

1-عقيدة الدولة وبناء السلطة

ان الدولة كيان يسعى الى فرض اوجوده وبثائه بكل الوسائل وربما ياتي ذلك على عاتق السلطة الحاكمة لا الشع فالدولة المثالية هي التي يكون عاتق بنائها على الشعب قبل السلطة الحاكمة لان الشعب هو السلطو التي لاتزولولا تنتهي وربما تسعي السلطة الحاكمة وبمختلف انزمتها السياسية ان تسعى الى فرض اوجودها الجوهري ولو كان ذلك من خلال بعض السياسات الرغماتية او محاولة خنق صوت الثورة والعصيان المدني فنظام الجمهوريالذي يسعي الى بسط نفوذه من خلال مجاملة الشعب بافكار الديمقراطية والحرية ولا يسعى الى محاولة تحسين مجمل المشاكل التي يقع فيها النظام ولو تاملنا قليلا في سياسيات بعض الدول التى تدعي الديمقراطية وحكم الشعب فاننا نجدها لاتزال تتماشى مع شعبها من خلال سياسة العصا والجزرة فهي تساعى ان توقع به في الاعتاق الذي يرى منه ان دولته تمشي حسب البنود التى قراتها عليه وحسب الاعتقاد الذي غرسته فيه من خلال وسائل الاعلام الحكومية التي تمجدها وتلمع صورتها لا ان الواقع في الاخير شئ اخر فالسلطة الحاكمة لن تنزل من الحكم كما وعدت شعها وكما عاهدته واوعزته وما كل ما سمع عنها ماهو الا كلمة حق اوريد بها باطل وحين تقوم الثورة او يعبر عن الراى واو يكون هناك مطالبة بحقوق مهدورة فان الدولة والسلطة الحاكمة ستتحرك بكل خوف ووجل لانها هذا بكل الوسائل حتى وان كلنت خارجة عن اعراف الديمقراطية والحرية التي كانت توهم شعبها انها من بين اركانها وبناء سلطة قوية هو من احد اركان الدولة المثالية التي سنتطرق اليها في المستقبل القريب *******يتبع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق