]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أغثني بعفوك

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-11 ، الوقت: 23:06:21
  • تقييم المقالة:

 

                     

 

 

                                          ( أغثني بعفوك) .     

 

 

دَأبَ  العاشقون على  مدْحِكَ   توصيفاَ

                                و سَبَحْتُ بَحْرَ صفاتِكَ ، عاشِقاً  تجْديفاَ

 

دأبَ  القانتون  على   ذِكْركَ    تجْويفاَ

                               و شرعْتُ  أقتفي  ربّي ، دروبكَ  تعْريفاَ

 

دأبَ  الواقفون  على   بابكَ  تصْفيفاَ

                               و عَجِبْت ُ لأمركَ ، في  العبادِ   تصْريفاَ

 

في عُلاكَ عرشٌ نزّهَك َحقّاً وتشريفاَ

                              و اللّوحُ  أوْدعْتَهُ ، مِنْ كلِّ  عَدّ ٍ تصْنيفاَ

 

تباهىَ  نجمُكَ دُرَراً وتزيّنَ تسْقيفاَ

                              والجوُّ   بَطّنْتَه ُ  إِذ ْ   أتقنْتهُ     تغليفاَ

 

شُهُبٌ  سوّمْتَها  للجناةِ قذْفاً  قذيفاَ

                              وأخَرٌ  تتحيّنُ  أمْرَكَ ، للظلْمِ    تجريفاَ

 

كواكبٌ سَجدتْ حمْداً طوْعاً وتخويفاَ

                             و الملائكُ ،فيْضٌ هبّتْ  جنْداً  و  رَديفاَ

 

طويْتَ  العوالي  سبْعا ً وكُنتَ عفيفاَ

                            و وَسِعْتَ  قلوباً  هلّتْ  أُنْساً   و  تأليفاَ

 

جمعتَ  الحُسْنَ  كمالاً  بالبِرِّ  حليفاَ

                           و القلمُ  بالنّونِ ، سَطّرَ  عِزّكَ    تكْييفاَ

 

مددْتَ  أرزاقاً  والجودُ منكَ  لطيفاَ

                          والمُزْن ُ سِرّ ُ غيثِكَ ،جاءَ  خيراً    كثيفاَ

 

أردتَ  بالوحيِ شرْعاً  تَنزّلَ تكْليفاَ

                               و بالرّسُلِ هَدْياً لِنهْجٍ  مِسْكُهُ  حنيفاَ

 

كَسوْتَ شتاءاً ربيعاً وبصيْفٍ خريفاَ

                              و الزّرْعُ  سَنْبَلْ ، ينحني ثِقْلاً ظريفاَ

 

كسوْتَ عظماً لحْماً،كان مُضْغاً لفيفاَ

                               والقلبُ توسّلَ للنّهَى، وصْلاً حليفاَ

 

خلقتَ آدمَ حكمة ًإذ كنتَ لها حصيفاَ

                              والكلُّ سجدْ ،إلاّ لعيناً أرَادَ تحْريفاَ

 

ختمْتَ بطهََ حِقباً،عبَدتْ صَنماً سخيفاَ

                           فجاءَ  للبصر قرّة ً،و للسّمْع تشْنيفا

 

فيا ربي،لَفّنِي  ذنْبٌ، طوْقاً وتسْويفاَ                     

                           أغِثْني  بعفْوك َ نسماتٍ ، و لوْ طفيفاَ .

                  

 

      الباب الأول للشعر الفصيح : من وحي القوافي للشاعر تاجموعتي نورالدين .

 

(أغثني بعفوك) على اليوتوب بالصوت و الصورة .

           

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق