]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يسقط يسقط اللي أسمه ايه ..

بواسطة: محمد العليمي  |  بتاريخ: 2012-04-11 ، الوقت: 13:45:37
  • تقييم المقالة:

ننادي بالسقوط فلا يسقط أحد ونجد أننا نحن من نسقط .. ويبدو أن من نادينا بإسقاط حكمهم قد أنشطروا ويستمروا في الإنشطار لنجد أننا في كل يوم ننادي بإسقاط شخص أو شئ مختلف .. ونبدو كمن يحمل لافتة ويغيّر كل فترة أخر كلمة فيها فقط ..
نادينا في البداية بحكم العسكر وأستمر حكم العسكر .. ولنعترف أنه بالنسبة للمجلس العسكري فإن الثورة قد انتهت عندما تخلى مبارك عن الحكم وأن هذا هو هدفها الوحيد وبالتالي فهو لا يفرق معه أركان النظام ولا يفرق معه أي شيء ..
طالب البعض بسقوط الإخوان وديكتاتورية الأغلبية ولكن لم يحدث شيء .. فاستمرت الأغلبية وأستمر انفرادها بكل شيء من أول لجان البرلمان حتى تشكيل الدستور ..
والآن حان موعد النداء بسقوط مرشحي النظام السابق ولكن السؤال هو .. هل من ينادي بذلك يخاف من فرصة فوزهم ؟ أم من أن ترشحهم يهدم كل ما قامت الثورة من أجله فكيف نخلع (مبارك) ونائبه ورئيس وزراءه ويأتوا بعدها مرشحين للرئاسة ؟ فليرشح (مبارك) نفسه بالمرة حتى تكتمل المسخرة .
وقريبا جدا سنجد من ينادي بسقوط الدستور بعدما تنتهي كتابته .. لأنه إلى الآن مازالت الاعتراضات على اللجنة التأسيسية مستمرة .. ولكن يبدو أنه سيُكتب بالشكل الذي تراه الأغلبية سواء وافقنا أم لم نوافق ..
واستكمالاً لسياسة المطالبة بالسقوط يبدو أننا أيضا سننادي بسقوط الرئيس القادم في حال ما إذا لم يكن مرتبط بالثورة أو من النظام السابق ..
مما يجعلني أسأل .. متى ستتوقف المطالبة بإسقاط هذا أو ذاك أو هؤلاء ؟ الإجابة بسيطة .. عندما تتم الأمور بشكل يرضي الجميع من بدايتها ، ولكن يبدو أننا موعودون بحكام ومسئولين يرون الصواب وينفذون نصفه أو لا ينفذونه من الأساس ..
فلو كان المجلس العسكري قد سلم السلطة من البداية لمجلس رئاسي - مع احترامي للمعترضين على الفكرة - لما نادينا بإسقاط حكم العسكر ..
ولو كان الإخوان أتسموا بالمشاركة وعدم الطمع في المناصب لما نادينا بسقوط الإخوان ..
ولو تم تشريع قانون العزل السياسي منذ البداية لما نادينا بسقوط رموز النظام السابق ..
أما بالنسبة للرئيس القادم فالمطالبة بإسقاطه فهو وحده من سيحددها ، فعلى كل من المرشحين المحتملين أن يضع نصب عينه مشهد ميدان التحرير وهو يطالب بإسقاطه .. وإذا لم يرغب في ذلك فعليه أن يخرج من السباق الرئاسي من الآن إن لم يجد في نفسه الكفاءة ، وإن كان يصلح لتلك المسئولية فعليه أن يتقي الله وإلا فهو حر ..
وبالمناسبة ..
فلقد تذكرت أن لدي امتحانات بعد أسابيع .. إذاً .....
تسقط تسقط الامتحانات ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • isel | 2012-04-12
    طبعا ومن الان يسقط يسقط الرئيس القادم  رغم  انى لا اعرف من هو ولكن يسقط لان الاداء الذى سوف يقدمه وسط كل ما يحيط بنا من ظروف سياسيه واقتصادية داخلى وخارجى مهما فعل لن ينال رضا الشعب ابدا
     لاننا نريد رئيس سوبرمان يعنى يحقق المعجزات يرفع شأن البلد وينعش  الاقتصاد والانتاج يستمر والسياحة ترجع ونعين الشباب ونرفع مستوى المعيشة  ويحقق العدل ونأخذحق الشهداءو.......و.....فى اقصر وقت يعنى بعد شهرين من تعينه وده امور داخلية لسه الخارجية واحنا واقفين بالمرصاد ,  ولن ينال اى رضا .
     الله يكون فى عونه 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق