]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استراحة القلم

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-04-11 ، الوقت: 06:40:47
  • تقييم المقالة:

فكرت انني أهرب من كل شىء وحتى من أعز صحبة واغلى رفيق....ويا لسذاجة الانسان والذي يخال الوسيلة هي الحياة...

خرجت من المدينة وتركت ورائي الروتين الممل لقد كنت كالساعة ولكل ساعة منهج وبرنامج وعمل .....وحتى انني حاولت ان أنسى الزمن والوقت واركز فقط على الراحة...

وها أنا أتمشى في الغابة وتحت ظلال الأشجار وأصل الى الوادي وأفترش التراب حيث شعاعات الشمس تتلاعب مع الأزهار ومع خرير الأنهار والعصافير تشدو هنا وهناك والصمت الذي ادعيت انني بحاجة اليه غادر قلبي ورحل عن افكاري وبدأ خيالي يثرثر ويكتب القصائد في الهواء ومن غير قلم او قرطاس او دواة .....

يا أيها الساكن في أعماقي وفي وجداني هربت منك واليك ورصفت القوافي والأوزان وأنشدتها على مسمعيك وعرفت أنني معك اتنفس واتعب وأرتاح...لا مفر من مجون العشق ولا من جنون الهوى ومعك استحال المجون هداية والجنون رصانة ....

وبعود يابس رسمت قلب كبير وكتبت القصيدة وبحروف نورانية وضعت قفلتي الحمد والشكر والثناء لله ولك انت العشق المنثور والهوى  المجنون. ولقلبي المفتون انت ...أنت الحب وانت الحياة انت انسان وانت ملاك.....وهكذا قضيت عطلتي معك وفي احضان الطبيعة .......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق