]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مراتب الذكر ـــ المقصود الدعاء والتسبيح

بواسطة: حسوني عبد الغني  |  بتاريخ: 2012-04-10 ، الوقت: 23:23:12
  • تقييم المقالة:

مراتب الذكر    المقصود الدعاء والتسبيح

 

اختلف السلف والخلف في ترتيب درجات الذكر وأفضلها والمختار من ذالك:

**قول القشيري :ذكر اللسان به يصل العبد إلى استدامة ذكر القلب والتأثير لذكر القلب فإذا كان العبد ذاكرا بلسانه وقلبه فهو الكامل في وصفه في حال سلوكه

** قول صاحب مفتاح الفلاح ومصباح الأرواح:(أن ذكر الحروف بلا حضور ذكر اللسان, وذكر الحضور في القلب ذكر القلب, وذكر الغيبة عن الحضور في المذكور ذكر السر وهو الذكر الخفي **والسر هو القلب والإدراك والعقل ,  وسر السر هو الروح (راجع شرح البوطي للحكة العطائية الأولى بعد المئة-101-)

**قول الزرقاني الذكر الكامل ما اجتمع فيه ذكر اللسان والقلب والشكر واستحضار عظمة الرب وهذا النوع لا يصله ذكر كما تقدم عن عياض                                                                            

    ** قول ابن عجيبة أوصله بعضهم إلى خمس مراتب هي:                                                 

      ** {الذكر باللسان} لعوام المسلمين                                                                                 **{الذاكر باللسان مع القلب} لخواص الصالحين وأول المجتهدين  ** { الذكر بالقلب فقط} للأقوياء من السائرين                                                                             ** { ذكر الروح} لخواص اهل الفناء من الموحدين                                                                      ** { ذكر السر} وهو لأهل الشهود والعيان من المتمكنين                                                      

  ** اختيار ابن كثير وهو:

1-{ إنشاء الثناء على الله بذكر أسمائه وصفاته وتقديسه عما لا يليق به كقولك سبحان الله والحمد لله ولا إله إلاالله والله أكبر الخ  

2-{الخبر عن الله بذكر أسمائه وصفاته وأحكامه نحو قولك الله سميع لأصوات عباده بصير بحركاتهم رحيم بهم من أنفسهم وأهليهم الخ                                                                                  3 -{ذكر أمره ونهيه وأحكامه بأنه أمر  بكذا ونهى عن كذا وأحب كذا وأسخط كذا

4-ذكره عند أمره فيبادر إليه وعند نهيه فيهرب منه}

5-ذكره عند إنعامه تعالى وآلائه وإحسانه وأياديه ومواقع فضله على عبيده                                       

 قول الحافظ ابن حجر العسقلاني مراتب الذكر هي:

01)- ما اجتمع فيها ذكر اللسان والقلب و استحضار معنى الذكر وما اشتمل عليه من تعظيم الله ونفي النقائص عنه تعالى وكونه في عمل صالح كصلاة وجهاد مع صحة التوجه والإخلاص

02)- ذكر اللسان والقلب واستحضار المعنى والتعظيم ونفي النقائص وكونه في عمل صالح

 03)- ما اجتمع فيها ذكر القلب واللسان واستحضار معنى الذكر وما اشتمل عليه من تعظيم المذكور ونفي النقائص عنه تعالى

4- ما اجتمع فيها الذكر بالقلب واللسان

05)- ما كان الذكر فيها باللسان المجرد عن استحضار المعنى وإن كان المنقول أنه يؤجر الذاكر فيه لكن بشرط ألا يقصد به غير معناه

** قول الحافظ عن الرازيإن ذكر اللسان النطق بالألفاظ الدالة على التسبيح والتحميد والتمجيد وذكر القلب بالتفكر في أدلة الذات والصفات وفي أدلة التكاليف من الأمر والنهي وذكر الجوارح هو أن تكون مستغرقة في الطاعات

**اختيار ابن علان من أقوال الأيمة(ابن جرير الطبري عياض والنووي وابن حجر الهيتمي وعز الدين ابن عبد السلام والبلقيني وغيرهم) الترتيب التالي:

01)- أفضل الذكر ما كان باللسان وحضور القلب

 02)-ثم اللساني المجرد عن استحضار المعنى لأن في الذكر اللساني استعمال جارحة اللسان التي في استعمالها امتثال أمر الرحمان لأن المتعبد به من الذكر لا يحصل إلا بالتلفظ به بحيث يسمع به الذاكر نفسه على الأقل.

 03)-ثم القلبي المجرد عن النطق تسبيحا وتهليلا ونفي الثواب فيه من حيث أنه لا يطلق عليه لفظ الذكر لغة واصطلاحا إلا بالإضافة فيقال ذكر الله وبهذا الاعتبار يرجى فيه حصول الثواب الجزيل من حيث حضور القلب مع الله والمراقبة أو المشاهدة له  

**قول الشاذلي الأذكار أربعة:)

1-ذكر تذكره وهو حظ العوام وهو الذي تطرد به الغفلة أو تخافه من الغفلة.

02)-ذكر تذكر به أي مذكور إما بالعذاب وإما بالنعيم وإما بالقرب وإما بالبعد وغير ذالك وإما الله جل وعلا                                                                                                          3.)-وذكر يذكرك مذكورات أربعة {الحسنات, السيئات,من قبل النفس ومن قبل العدو وإن كان الله هو الخالق لها                                                                                                   4)-ذكر تذكربه وهو ذكر الله لعباده ليس فيه متعلق وإن كان يجري على لسانه وهو موضوع الفناء بالذكر أوبا لمذكور العلي الأعلى فإذا دخلت فيه صار الذاكر مذكورا والمذكور ذاكرا وهو حقيقة ما ينتهي إليه في السلوك والله خير وأبقى.                                                                                        **قول البوطي في شرحه للحكمة العطائية الثانية عشرة بعد المئة ( 112) أفضل وأيسر طريقة لذكر الله أن تربط النعم التي تفد إليك بالمنعم جل جلاله, بأن لا تتلقاها غافلا عن مصدرها الذي وصلت إليك منه ونظرا إلى أن نعم الله تعالى سلسلة متصلة الحلقات لا تكاد تنقطع عنك إذن لابد أن تكون

دائما مع الله في استقبالك لنعمه بفكرك ووجدانك وهذا هو أعلى مراتب مراقبة الله وذكره

من كتاب اللبانة الرمزية لمريد المناقب المعزية

للعلامة الشيخ محمد بن الكبير حسوني الادريسي الحسني


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق