]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اللغة العريية.....الى أين؟

بواسطة: عبدالله منديل  |  بتاريخ: 2012-04-10 ، الوقت: 22:35:06
  • تقييم المقالة:
لا مناص من هذه المفارقات الأليمة نحن عرب لا نستطيع التكلم بالعربية بل لا نفقه شيئاً منها ننصب الفاعل ونرفع المفعول والكثير الكثير من الأخطاء الشنيعة التي لا تغتفر ليت سيبويه يستيقظ من سباته الأبدي ليرى حال هذه الأمة "العربية" وحتى ان استيقظ ماذا سيفعل سيتهمونه بالتعصب والتطرف ان نطق كلمة واحدة بهذا الشأن كما اتهموا غيره , أفتح التلفاز لأرى العرب يتجاذبون أطراف الحديث بكلمات غربية أو شرقية ويدغمون الراء ويفعلون ما يفعلون  في مخارج الأحرف ومداخلها ,ليس هذا فقط بل درجة السخف والسذاجة أوصلتهم أن يكتبوا ـ في معاملاتهم وكتاباتهم ومخاطباتهم ـ أحرفاً غربية ويصنعوا كلمات مركبة قاصدين بها العربية ألا تكفيهم لغة الضاد ليستغنوا عنها ويستبدلوها بلغة هجينة نشأت قبل قرن أو قرنين من الزمن,يقولون ان الله قد حفظ لغتنا من الضياع فليس هناك مسوغ يدعونا بأن نخاف عليها بقوله تعالى (انا نحن انزلنا الذكر وانا له لحافظون) ولكن الآية الكريمة لم تذكر حفظ الله للغة العربية بل ذكرت حفظه للقرآن الكريم من التحريف واذا نحن أهملنا لغتنا وتركناها معرضة للزوال فسوف تصبح لغة نخبوية لا يفقهها إلا صفوة المثقفين من المجتمع اللهم أجرنا وانقذ لغتنا فإذا كان إدخال الكلمات الدخيلة ثقافة فإتقان اللغة العربية التي هي أعظم اللغات وأعمقها وألذها وأرقاها هو أعلى درجات الثقافة فعلينا أن نتضلع في لغتنا قبل أن نتجه إلى اللغات الأخرى التي لا بأس بتعلمها بل أنه تواصل بين الأمم ولكن الأولى أن نتفقه في لغتنا كما فقهها آباؤنا وأجدادنا قبلنا لأننا إن لم نفعل ذلك تأورب أبناؤنا وتدهورت الحضارة العربية وانقطع أثرها.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق