]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحوال الخلفاء الراشدين عند الوفاة المقال الثاني

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-04-10 ، الوقت: 21:08:35
  • تقييم المقالة:

تناولت في مقال سابق حال الصديق خليفة رسول الله عند الوفاة وكذلك حال أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب ...وأكمل في هذا المقال حال بقية الخلفاء الراشدين .....أمير المؤمنين ..عثمان ابن عفان .......لما حدثت الفتنة وخرج الفاسقون عليه وذهبوا لقتله تجمع الصحابة في المدينة وطلبوا منه الإذن بقتالهم والقضاء عليهم فرفض ...وناقش الخارجين عليه فشهدوا له بكل ما أداه في سبيل نصرة الإسلام ومع ذلك قتلوه وكان رسول الله قد أخبره بما سيحدث له حينما ...قال له ...إن الله يقمصك قميصا فإن أرادك المنافقون علي خلعه فلا تخلعه حتي تلقاني ..وقد رفض طلب المنافقين بخلع قميص الإمارةحتي نال الشهادة .....وحينما ضرب أمير المؤمنين عثمان ابن عفان ...وسالت الدماء علي لحيته قال ...لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين إني أستعديك عليهم وأستعينك علي جميع أموري وأسألك الصبر علي ما إبتليتني ...

أما أمير المؤمنين ...علي ابن أبي طالب ......حينما طعنه ....عبد الرحمن ابن ملجم .....قال فزت ورب الكعبة ..ولما أدخلوا عليه ...ابن ملجم ....قال أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب ....أطيبوا طعامه وألينوا فراشه فإن أعش فأنا أولي بدمه عفوا أو قصاصا وإن أمت ألحقوه بي أخاصمه عند رب العالمين ....وآخر ما فعل أمير المؤمنين ...في حياته ...أوصي بنيه بتقوي الله ثم شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ......ولقي ربه شهيدا .....وكان رسول الله قد أخبره بأنه سوف يقتل ويضرب علي قرنه حتي تسيل الدماء علي لحيته فكان دائما يقول إن حبيبي أخبرني بأنني سوف أقتل وأن الأمة سوف تغدر بي ...وقد تحقق ما أخبر به المعصوم صل الله عليه وسلم ....

رضي الله عن الخلفاء الراشدين والصحابة أجمعين فإنهم كما أخبر رسول الله كالنجوم بأيهم نقتدي نهتدي .وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • محمد عبيد المحامي | 2012-06-23
    اخى وحبيبي الاستاذ/ محمد قياسه المحامى
    جزاك الله كل خير ... وجعله فى ميزان حسناتك
    فقد قرأت الجز الثانى .... وقد ذكرتنا بالخلفاء الراشدين وما حدث لهم عند الوفاه فأنهم قدوة نهتدى بهم ... اللهم أحسن خاتمتنا كما أحسنت خاتمتهم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اهله وصحبه وسلم .
  • محمد انور عبيد المحامى | 2012-06-23
    اخى وحبيبي الاستاذ/ محمد قياسه المحامى
    جزاك الله كل خير ... وجعله فى ميزان حسناتك
    فقد قرأت الجز الثانى .... وقد ذكرتنا بالخلفاء الراشدين وما حدث لهم عند الوفاه فأنهم قدوة نهتدى بهم ... اللهم أحسن خاتمتنا كما أحسنت خاتمتهم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اهله وصحبه وسلم .
  • omaymasalem | 2012-06-22
     رحم الله عثمان بن عفان ذى النورين وعلى بن ابى طالب :
    إن نجاح الأمم والمجتمعات مرتبط بتوليةالمسؤوليات لذوي الكفاءة والاقتدار والمؤهلات الحقيقية ، كما أن الفشل يلازم إناطةالمسؤولية لغير المؤهلين إيثارا ومحاباة .قال صلى الله عليه وسلم :" إذا ضيعتالأمانة فانتظر الساعة قيل : كيف إضاعتها ؟ قال : إذا وسد الأمر إلى غير أهله" 

  • omaymasalem | 2012-06-22
    ي المدينة رأى عثمان -رضي الله عنه- معاناة المسلمين من أجل الحصول على الماء في المدينة؛حيث كانوا يشترون الماء من رجل يهودي يملك بئرًا تسمى رومة،فقال النبي (: "من يشتري بئر رومة فيجعل دلاءه مع دلاء المسلمين بخير له منها في الجنة"فذهب عثمان-رضي الله عنه-إلى ذلك اليهودي وساومه على شرائها، فأبى أن يبيعها كلها،فاشترى نصفها باثني عشر ألف درهم، ثم خصص لنفسه يومًا ولليهودي يومًا آخر،فإذا كان يوم عثمان أخذ المسلمون من الماء ما يكفيهم يومين دون أن يدفعوا شيئًا،فلما رأى اليهود ذلك جاء إلى عثمان، وباع له النصف الآخر بثمانية آلاف درهم، وتبرع عثمان بالبئر كلها للمسلمين.
  • طيف امرأه | 2012-04-11

    اخي الفاضل محمد محمد قياسه..

    بورك بكم وبما كتبتم  من خير ساطع نوره الى يوم الدين

    قرأت الجزئين ..وبكيت على الحبيب محمد عليه افضل الصلوات والتسليم

    وعلى أحباءه وأصحابة الغر الميامين ,,رضي الله عنهم كما له ذلك

    لم يكن بكائي لحال الامة الان ..ولا ماذا حدث من فتن .. ولا ما حدث بعده من احداث ,,فقد توالت الخطوب على أمتنا منذ أول يوم بدانا بقبول الفرقة والطائفية والنزاعات دون تفكير به وبما  وهب من عمره لنا ..وكم قضى في سبيل إيصال الاسلام الحنيف القويم لنا وكم كانت الأمانة حملها ثقيل ..ولكنه تحملها لأجلنا  كي نبتعد عن الظلمة والسقوط بقرار لا حدود له من الضياع ,,وهم كذلك حاولوا وجادوا بانفسهم لاجلنا  ..فكيف نراهم ويروننا ؟؟!!!

    بكائي لكل ما حدث والأكث أننا  حُرمنا من رؤيته ورؤية النور الذي كان يحمله والصوت الذي ترنم به والفكر الذي عاش له والبساطة التي كانت رفعتنا ورحمتنا وعلمه الذي كرمنا به , ذاك الرعيل الذي لن ولن يأتي بمثله أبدا ..أؤلئك وإن كانوا بشراً ,,لكنهم بشر عرفوا الله والمعرفة الحق وراء وجودهم  فاتقنوا ..وأبدعوا وكونوا .. وأذهلوا كل من بعدهم بتلك الإضاءات المشرقة حياتنا الى يومنا هذا لكننا ..بدانا بإخمادها فينا وبما حوالينا ...!!!

    لكم تحية تقدير وإمتنان فهم يضيئون ظلمتنا التي نحن بها ..ويجعلون حروفنا يخط مداد النور

    سلمتم من كل سوء

    طيف بتقدير

     

    • محمد محمد قياسه | 2012-04-11
      في البداية أشكر مروركم الكريم الذي يسعدني دائما ولقد تأثرت كثيرا بالتعليق لأنه نابع من القلب الذي ينبض بحب الله ورسوله وصحابة رسول الله الكرام ولا أملك إلا أن أدعو الله تعالي لكم ولكل من ملأ الله تعالي قلبه بحبه أن يجعلنا يوم القيامة مع حبيبنا رسول الله صل الله عليه وسلم وصحبه الكرام .....خالص تقديري وإحترامي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق