]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

العدل والانصاف في الادارة المدرسية

بواسطة: الكاتب: عدنان أحمد الفسفوس/ أبو عاصف  |  بتاريخ: 2012-04-10 ، الوقت: 11:58:41
  • تقييم المقالة:

العدل والإنصاف في الإدارة المدرسية

عدنان احمد الفسفوس

إن العدل والإنصاف من أهم المباديء التي تحقق الرضا والطمأنينة للفرد والجماعة ،وهما من المفاهيم الإدارية الهامة والضرورية التي ينبغي للعاملين في العمل الإداري تفهمها وإدراك معانيها وأهميتها في نجاح العمل التربوي أو غيره وتحقيق الانجازات المنشودة.
وبما أن مدير المدرسة يتعامل مع مجموعة من المعلمين مختلفي الثقافة والاتجاهات والطباع والحاجات والرغبات والميول فهذا يتطلب منه مضاعفة جهوده لتحقيق مبدأ العدل والإنصاف والمساواة بين جميع العاملين في المدرسة وذلك لبث الطمأنينة في النفوس ولزيادة الدافعية للعمل والعطاء والانجاز ولتحقيق التماسك والألفة والتعاون بين مجموع العاملين ،فتختفي بذلك مظاهر التباغض والكراهية والتنافر وبالتالي يسود الرضا والتفاهم والتعاون ويتم انجاز الخطط والبرامج والواجبات بسهولة ويسر وبدون معوقات أو تأخير.
فعلى مدير المدرسة أن يحرص على توزيع الواجبات والمسؤوليات بشكل عادل ومنصف بين
جميع العاملين مراعياً في ذلك قدراتهم وكفاءاتهم وفروقهم الفردية وظروفهم الصحية وعدم إحساسهم بالظلم أو التحيز.
فالمدير العادل يميز بين المعلم الكفء وغير الكفء وبالتالي يرفع من مستوى المعلم المتميز ويأخذ بيد غير المجد ويقوم بتوجيهه وإرشاده بصورة لبقة حتى يتحسن مستواه، فمن العدل والإنصاف إعطاء كل ذي حق حقه،فالمعلم المتميز والمثابر والجاد من غير العدل مساواته بالمعلم المقصر والغير مكترث بالمدرسة وأنظمتها وتعليماتها وغير مؤدي لواجباته الوظيفية ،وعلى الإدارة المدرسية مكافأة المعلم المتميز وتشجيعه وتحفيزه للاستمرار في العطاء والتميز وفي المقابل البحث والتحري عن أسباب تقصير بعض المعلمين حتى يتمكن المدير من علاج هذا التقصير أو الحد منه.
كما يجب على مدير المدرسة الحرص على توزيع الجدول المدرسي بالعدل فيساوي بين الجميع وكذلك الحرص على توزيع الواجبات المدرسية الأخرى من أنشطة ولجان وغيرها بشكل عادل حتى لا يتسبب ذلك في خلق جو من التوتر والخلاف بين المعلمين
من جهة وبين المعلمين والإدارة من جهة أخرى،وبالتالي يشعر المعلم بالظلم والضيق وعدم الإنصاف ،مما ينعكس سلباً على الإدارة المدرسية ويعيق من تحقيق أهدافها وبرامجها وخططها الموضوعة.
ولتطبيق مبدأ العدل والإنصاف والمساواة بين جميع العاملين في المدرسة فهذا يتطلب من مدير المدرسة ما يلي :-
- توزيع العمل المدرسي بموضوعية وإنصاف بين المعلمين.
- مراعاة العدالة في توزيع الحصص.
- مراعاة الإشغالات التي قد يحتاج إليها المدير في حالة غياب أحد المعلمين.
- مراعاة نصاب المعلم من الحصص حسب المرحلة التي يدرسها.
- تقسيم المناوبة بالتساوي.
- إشراك جميع العاملين في اللجان المدرسية حسب رغباتهم وميولهم وإمكاناتهم المتاحة.
- توزيع تربية الصفوف على المعلمين بالتساوي دون محاباة أو تحيز ،وإذا كان عدد المعلمين يفوق عدد مربيي الصفوف فإنه يتم تكليف المعلمين الزائدين بأعمال أخرى ترضي الجميع.
- عدم تكليف المعلم بأكثر مما تحتمل طاقته.
- الموضوعية والشفافية عند تقييم الأداء السنوي للمعلم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق