]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

ذكريات من المأساه / كمال أبو سفاقة

بواسطة: Mdawar Kamal  |  بتاريخ: 2012-04-10 ، الوقت: 10:10:10
  • تقييم المقالة:

أعود بذاكرتي لزماننا و أفتش بين ثنايا ضحكاتنا عن سعادتنا و تأخذني الأحاسيس الى أحلامنا و أرى الثواني تمضي أمامي ولا زال نفس الشعور يراودني.
دفاترنا لا زالت مملؤة برسم الطفوله . وحين أسير في الدروب التي كنا معتدين على السير فيها ، هي ذاتها التي مشيناها أيام صبانا ، و أتسأل هل ستعود لهذه الدروب ضحكاتنا وخوفنا من المجهول وسهر الليالي الاجباري في أزقتها و صوت رصاصنا الذي كان يملئ الدنيا ضجيجآ ؟ ي...
ا لها من طفولة معذبة لكنة رائعة ، ومن دون قصدآ أو معرفة نمسح دموع الأحزان من طريقنا ونشبك الأيادي ونرفع الأمل شعارآ لنا لتحقيق أحلامنا.
أنها الذكريات ،حفرناها معآ داخل الجدران القديمة في المدينة القديمة . وصورآ حفظتها عيوني .حنين عظيم حبستة بداخل، والأشتياق بات واضحآ لك في في كلماتي.
لقد اغتالوك يا صديقي وحرموني منك ولكن ما يواسيني ويشد من أزري تعب أجسادنا النحيلة التي لم نبخل بها يومآ لفلسطين الأم والهوية يالك من فتى شقي ولكنك شقي من طراز مختلف شجاع متهور نبراس تتقدم الصفوف الأولى دون تردد .
أنني الأن أتذكر اليوم الأول للاجتياح الاسرائيلي لمدينة طولكرم عام 2002 وكنا لأول مرة نرى فيها الدبابات الأسرائيلية والتي لم نعرف من قبل حجمها الحقيقي، وعندها كنت تنظر من نافذة حجرتنا المهجورة التي أمضينا أيامنا فيها، وتقول لي ان حجم الدبابة بحجم منزل مكون من طابقين تسير في وسط المدينه وتطلق القذائف في كل الأتجهات .
أنها الأيام الجميله والأيام المرعبة التي تثبت فيها معنى الصداقة حيث كنا نتسابق من منا يريد أن يخرج من الحجرة أولآ ليكشف الطريق للأخر، ونتسابق للخروج وحدها القدرة الألهيه من حمتنا من الطلقه الأولى . ومن ثما ننجو ونعود الى روح الفكاها المستمرة من دون قصد لتؤنس وحدتنا في ظلمة الليالي .
رفيق دربي أنني أعلم أنك لم تبخل على فلسطين بجسدك النحيل الطاهر ولكنك بخلت علي باكمال رحلة الحياة معي، لك مني يا صديقي مهدي كل الوفاء سلام على روحك الطاهرة
سلاما يا رفيق دربي

   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق