]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عمر سليمان وشهادة وفاة الثورة المصرية

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2012-04-09 ، الوقت: 20:33:49
  • تقييم المقالة:

 

 

كانت موجة الثورة المصرية عالية ورياحها عاتية وفيما أرى أن المجلس العسكري وجد نفسه أمام خيارين أولهما مستحيل وثانيهما مر، الخيار الأول هو القضاء المباشر على الثورة وتوجيه ضربات للثوار والخيار الثاني هو الالتفاف و التطويق والبحث عن موطئ قدم ثم توسيع رقعة العمليات السلمية حتى يتم تفريغ الثورة من محتواها.

مازلت أذكر صور ميدان التحرير يوم موقعة الجمل حين انسلت الخيول والجمال من بين جنازير الدبابات بعدما تمشت في شوارع المحروسة أكثر من خمسة عشر كيلومترا حتى وصلت للميدان وقام البلطجية بمحاولتهم لإعادة السيطرة على الميدان بل كانوا يقومون بذلك تحت سمع وبصر القوات الرابضة على تخوم الميدان.. ولما فشلت المحاولة لم يكن هناك أمام المجلس سوى الخيار الثاني فأعلن أنه يتفهم مطالب الثورة المشروعة والكل يذكر تحية اللواء الفنجري الشهيرة لأرواح الشهداء وحينها برق في عقلي الوسواس كعادتي وقلت هل هكذا تهدي الثورات القيادة للعسكر وكنت أحاول أن أكذب ظني لشهور ولم افلح فمنذ الشهر الأول اتضحت الرؤية وبانت الأساليب والخطط لتصفية الثورة والمحاولات المتوالية والمستميتة في اقناع العامة بأن الثورة ماهي إلا نقمة وانفلات وضياع للوطن

اتبع المجلس التيكتيكات التالية:

1. الاستقطاب الحاد وتقسيم المصريين إلى فئات وطوائف وقوى متصارعة.

2. تشويه الثوار واهانة الفتيات وتحويلهم إلى مجموعة من البلطجية الذين يشلون الحياة ويوقفون دولاب العمل

3. الترويع واستمرار حالة الانفلات الأمني وعدم مواجهتها بما يشعر المواطنون بالخوف على حياتهم وممتلكاتهم ليربطوا ذلك بالثورة

4. استخدام وسائل الاعلام التي تمتلكها الدولة في الترويع وفي تنفيذ الأهداف التعبوية للرأي العام وفي المقابل تهديد الاعلاميين الشرفاء وتصفية برامج تنويرية للرأي العام

5. جعل الوزارات والمؤسسات صورية والمسئولين بلا صلاحيات حتى يصطدم بهم الشعب

6. زرع الألغام الدستورية والقانونية التي تسم كافة الأمور بعدم الدستورية وتفرد غطاء من البطلان على الجميع فمجلس الشعب مطععون عليه بعدم الدستورية وكذلك لجنة تأسيس الدستور و كذلك وكذلك وتستطيع أن تعدد كافة المؤسسات التي تقوم عليها الدولة

7.تهديد الناس بأرزاقهم وخلق أزمات مثل البوتجاز والبنزين والخبز واشاعة شبح افلاس الدولة مما يخلق حالة من حالات الرفض الشعبي المتنامي للثورة

8. وضع الإخوان المسلمين كأغلبية في مجلس الشعب مع تكتيفهم عن القيام بالتشريعات والرقابة وحجب الثقة عن الحكومة أو تشكيلها حتى يتم حرق أكبر فصيل سياسي مصري أمام الرأي العام

9. تشتيت قوى الناخبين بين عديد من المترشحين حتى يتم تفتيت الأصوات الانتخابية وعزل واستبعاد اشخاص بعينهم تحت زرائع شتى ناهيك عن وجود لجنة تشرف على الانتخابات لا يمكن الطعن على قراراتها وكأن الباطل لا يطولها من بين يديها ولا من خلفها

حاول المجلس بداية ونجح في ذلك في وضع سيناريو رص العربات أمام الخيل بدلا من جرها فأحدث تشكيل مجلس الشعب قبل الدستور وجعل الأمة تلد ربتها ويشكل مجلس الشعب لجنة صياغة الدستور التي استباح نصفها مجلس الشعب.. وقد صدر حكما للمحكمة الإدارية العليا يقضي ببطلان تشكيل هذه اللجنة 

حتى إذا ما انتهت اللجنة من وضع مسودة الدستور فإن الرئيس القادم هو الذي يدعو للإستفتاء على مواد الدستور ويستطيع إن أراد تغيير وحذف بعض الكلمات أو المواد قبل دعوة الناخبين ولنا في التاريخ على ذلك أمثلة.

لم يكن ممكنا أن يتخلى المجلس العسكري عن مكتسباته طوال ستين عاما مضت فأنت في مصر لا تعرف ماهي ميزانية القوات المسلحة ولا فيما تصرف ولا ماهي ممتلكاتها وكأننا بدعا دون دول العالم تلك المكتسبات وحماية رموز المؤسسة العسكرية من المساءلة هي الهاجس الأول لهم ولهم في ذلك عذرهم فلو اني اعتبرت نفسي قائدا عسكريا فبالتأكيد ستكون هذه هي أهم معاركي لحماية مكتسباتي

لذا كانت أهم ورقة في هذا الملف هي الرئيس القادم ومن المضحكات المبكيات أن يكون الفريق رئيس الوزراء الأسبق أحد المرشحين والثاني اللواء رئيس المخابرات ونائب مبارك بين المترشحين للمنصب الرفيع.

ماذا يحدث لو استيقظت في نهاية شهريونيو فوجدت عمر سليمان رئيسا للجمهورية. وكأن المئات قد ماتوا والآلاف قد اصيبوا والحياة توقفت في مصر لمجرد تغيير أسم الوريث من جمال مبارك لعمر سليمان

إذا وافق الشعب المصري على ذلك فقل بملأ فيك إنا لله وإنا إليه راجعون واقرأ على روح الثورة الفاتحة. 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق