]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النظام متفردا / 04

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-04-09 ، الوقت: 09:55:33
  • تقييم المقالة:

النظام منفردا/ الجزء الرابع

بعد ان انتقل الشعب الى رحمة الله,شهيدا ام رجيما طريدا,وبعد ان سعد البعض وحزن البعض الأخر- وماذا ينفع الشاة بعد سلخها- استفرد النظام بالسلطة المطلقة,وانعم بالهدوء التي طالما انتظره...!لم يعد ما يعكر صفوه...!حتى اشتاق الى من يحرك فيه مهماز الحراك من قمقم السبات المكنون.اشتاق الى المعارضة,الى المواجهة,الى المظاهرات المليونية....!الى اللعن والسب والشتم والرشق بالحجارة وكل الكلمات البديئة السفلية والعلية.لم يعد يجد النظام من يتحدث باسمه...!لم يشهد قط بغربة مثل هذه...!شعر بان شرعيته منقوصة,دون الشعب. صار النظام يحكم نفسه بنفسه وعلى نفسه,من حيث النظام هو النظام,تحت شعار: الله ,النظام, الوطن.

اصبح النظام يناقد نفسه بنفسه:ما الجدوى من حاكم دون محكومين...!؟لابد له من ساكنة وسكن...مواطنين يتقاضون في السوق مارة  فقراء واغنياء يتبعهم شاو ومشل ومشلول وشول...!يتساءل النظام من يدفع الضرائب والأثاوات بعد اليوم,ومن يقف على عتباته ينتظر اعانات الدعم...بكل انواعه...لم يعد للنظام على من يطبق ساديته او ميكيافليته...,من يقف في الطابور بعد اليوم لإقتناء قنينة زيت او علبة حليب مسحوق..!لم يجد النظام من يساءله حول سكن...,ام من يساءل برلمانه حول الصفقات المشبوهة او حول فساد ما يذكر...!او في تلك الميزانية التكميلية التي لم تكتمل ابدا...!اوسيزسف ريع الثروة,كلما اوشكت الوصول الى المنتهى عادت الى البدء.وحده الحكم يسن لنفسه القوانين,وحده النظام يحدث نفسه عن نفسه....,لم يعد ما يميزه حين تساوت امامه الأشياء نفسها  نفيسها و زهيدها باتجاه واحد,صوب طريق مجهول.ما اصعب امرء تورك لأختياره في مواجة نفسه بنفسه...,امام مرآة ذاته,انى ولى وجهه تمة خط واحد متصل,اما مرآت ذاته ,امام نفس الوجه ,نفس القناع شكلا وحجما ولونا وشكلا...!ما أصعب نظام يتيما فقيرا امام ثروة ضخمة عاجز ان يصيرها الى غنى وحضارة وثقافة...!؟لايعرف الى من يتوجه بها...,أالى صناديق المساعدات الإنسانية...,الى توزيع تركة الرجل المريضة...!؟الى اعياده الوطنية القومية الدينية...!؟ الى مدارسه وجامعاته...,ترساناته الحربية الخفيفة والثقيلة....,سجونه ومعتقلاته..., الظاهرة والخفية...ماوراء الشمس وما قبلها...!بمشاريعه الوهمية..على من يدشن..من يرمي عليه الورود...,ومن يقدم له الهدايا,ومن يمدحه في اشعاره والتبركات ودعوات طول العمر....,وحده النظام يحدث نفسه.وبينما هو في اجتنماع ازمة طارئ سمع صوتا يردد:

على من تحكم يا نظام اذا كان البلد فارغا....!؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق