]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخطاب الحضاري والمتلقي الأعرابي

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2012-04-08 ، الوقت: 07:16:11
  • تقييم المقالة:

  قد لا يختلف اثنان على أن مالك بن نبي مجدد الفكر الحضاري في العصر الحديث , وان كان بن خلدون واضع أسس علم الاجتماع فان بن نبي وضع أسس علم الحضارة 

لقد كان خطاب بن نبي خطاب حضاري ,تنوع رد الفعل اتجاه بتنوع المتلقي له , والذي يمكننا تصنيف تنوعه كالتالي:

1.     المتلقي العاطفي السلبي :                            ويمثله شخص المغرب العربي من التيار الإسلامي والإصلاحي والوطني , الذي يرى في بن نبي مكسب وصوت ورمز وعنوان كبير يلتف حوله لأجل خدمة قضيتهم  والانتصار لها , لكن تلقيهم كان عاطفيا لا عقليا وسالبا لا موجبا , متشخصة في وضع الخطاب الحضاري على رفوف مكتبته المنزلية للافتخار بين الأقران انه يقرأ لبن نبي, فبدل إعمال الفكر وتدبر الخطاب الحضاري يكتفي به كزينة في شكل كتاب على الرف وربما يكتفي بحفظ فقرة من فقرات الكتاب أو بعض المصطلحات الخاصة بالخطاب الحضاري ليزوق وينمق بها حديثه مع الأقران للدلالة على ثقافته   2.     المتلقي العاطفي الايجابي:                              ويمثله الشخص المصري الذي انبهر بالأسلوب الجديد لبن نبي في معالجته لمشاكل الحضارة , وبقى في مرحلة الانبهار من هذا الخطاب غير التقليدي دون ان يعمل على تحويل هذه الشحنة العاطفية الى خطوة عملية لتكون لبنة في صرح الحضارة   3.     المتلقي العقلي السلبي:                         ويمثله شخص المغرب العربي من التيار التغريبي التسطيحي الذي لا يتفاعل مع الخطاب الحضاري لبن نبي بل يرى ان حل مشاكل العالم العربي تكون باستراد الحضارة الغربية بسلوكياتها وأنظمتها وقوانينها وأفكارها , وهو لا يعلم ان أي حضارة تنمو وتزدهر في بيئتها الاجتماعية  وبقدر ما تعلو وتنمو شاهقة في سماء الرقي والازدهار والتطور بقدر ما تترسخ جذورها أكثر في التربة الاجتماعية لتتغذى من قيمها التاريخية وارثها , فان اخذنا شتلة الحضارة الغربية لنزرعها في تربتنا العربية فانها ستذبل وتموت , لأن تربتنا الاجتماعية غير التربة الاجتماعية الغربية ونسب الأملاح فيهما والتي تتغذى منها جذور شجرة الحضارة تختلف تنوعا ونسبة   4.     المتلقي العقلي الايجابي:                            ويمثله الشخص الشامي الذي تلقى الخطاب الحضاري , تلقيا عقليا وناقشه مناقشة عقلية , لكنه لم يتعد حدود التنظير التي وضع نفسه فيها ولم يخرج منها , محولا الخطاب الحضاري إلى مجرد خطاب رمزي  بلغة تجريدية   5.     المتلقي الفصامي:                     وهذا النوع يرى أن الخطاب الحضاري بدعة لأنه لا يستشهد بالآيات ولا الأحاديث النبوية , ونجاة الأمة بالتمسك بالكتاب والسنة , فمشكلتنا لا علاقة لها بالحضارة بل بالابتعاد عن تعاليم الدين الصحيحة التي فيها عزتنا وفي الابتعاد عنها ذلنا وهواننا   6.     المتلقي التفاعلي:                      يجسده الشخص الماليزي الذي تلقى خطاب بن نبي , تلقيا روحيا , اختلطت فيه العاطفة بالعقل ناقلة خطاب بن نبي من عالم الأفكار إلى عالم الواقع , حيث زود ومازج بينهما لتتولد لحظة حضارية تنمو مع الوقت نموا طبيعيا                                 بعد عرض لأنواع المتلقي للخطاب الحضاري ومحاولة وضع خارطة تبين مناطق التلقي المتنوع , يطرح سؤال عن كيفية تحويل المتلقي العاطفي والعقلي بموجبهما وسالبهما والفصامي إلى تفاعلي؟ القاسم المشترك بين المتلقي العاطفي والعقلي بموجبهما وسالبهما والفصامي هو انهم كلهم صادرون من متلقي أعرابي المتلقي الأعرابي يتميز بخصائص  وهي الكفر الفكري والنفاق الفكري ومرض القلب     الكفر الفكري:                 ونجده عند المتلقي الفصامي الذي تدور ردت فعله حول الخطاب الحضاري بين التكفير والتبديع والتضليل والتفسيق , يتميز بسرعة في القاء التهم ويتعامل مع  القضايا الفكرية من زاوية شرعية نصية , يهتم بالمبنى ويحاكم على أساسه دون ان يلتفت الى المعنى من الخطاب الحضاري       النفاق الفكري:                          ونجده عند المتلقي العاطفي السلبي والايجابي والمتلقي العقلي الايجابي, بنسب متفاوتة وتأثيرات مختلفة , فنجد منهم من يقدس الخطاب الحضاري , والتقديس شأنه شأن التدنيس كلاهما يقيد النص ويحد من تأثيره وتفاعل المجتمع معه والتقديس يرفع الخطاب الفكري الى مستوى فوق العقل , فيحجر عليه ويمنعه من تطويره وتحريره وتنويره وتثويره       القلب المريض:

                                   وهو المتلقي العقلي السالب الذي راى في الخطاب الحضاري لبن نبي تهديدا لفكره ومناقضا لمشروعه فيتعامل معه بشك وريبة وتسفيه وهو يلتقي مع الكفر الفكري في محاولة كليهما تدنيس الخطاب الحضاري

                  ان كان الكفر الفكري والقلب المريض يحاولان غرس خطاب حضاري في السماء , فان النفاق الفكري يحاول غرس الخطاب الحضاري في الماء , والكل يعلم ان الغرس يكون في تربة صالحة للزراع نجدها في المتلقي التفاعلي.

                 واذا حللنا شخصية المتلقي الأعرابي نجده حبيس مرحلة جنة آدم عليه السلام قبل النزول الى الأرض , حيث العيش في الجنة دون الم ولا تعب ولا ضجر ولا ملل , إقامة مجانية يلبى فيها كل ما يشتهى , ليس فيها جوع ولا خوف , غير مطالب فيه بإعمال العقل ولا الذكر بالقلب 

                بعد نزول آدم الى الأرض وجد الأخطار من حيوانات ضارية وأمراض قاتلة وزلازل وبراكين وحرائق وجوع وبرد وخوف , وجد الشقاء بأنواعه , لذلك وجب عليه إعمال العقل ومداومة الذكر بالقلب , حتى يحافظ على بقائه كان سلاحه العقل ما دام لم تكن له أنياب ولا مخالب ولا قوقعة , يجد به الحلول للمشاكل التي تعترضه وقلب يداوم به الدعاء طالبا المعونة والنصرة والتوفيق من السماء مع أخذه بأسباب البقاء

وبالتالي فشخصية آدم مرت بمرحلتين متناقضتين , مرحلة قبل النزول ومرحلة بعد النزول

     مرحلة قبل النزول:

                                        حيث لم يحفز فيها العقل ولا القلب وهما عضوان متكاملان , لعدم وجود محفز خارجي (تهديد) فكان العقل والقلب في حالة سبات وخمول وسكون لم يستثار بعد بشجنة كهربائية خارجية تعيد النبض له وكأن قلب وعقل آدم كان في شرنقة لم يحن الوقت بعد لتفتحها

    مرحلة بعد النزول:                         حيث تم تحفيز قلب وعقل آدم بالأخطار الخارجية المحدقة به والمهددة لوجوده   شخصية آدم قبل النزول لم تتلاشى ولم تتبخر , بل بقت خاملة ,ساكنة في العقل الباطن للمتلقي الأعرابي وفي وعيه الزائف وفي لا شعوره  المتلقي الأعرابي اكتسب مناعة  من المحفزات الخارجية , ففشل أي محفز خارجي في إعادة النبض لقلب المتلقي الأعرابي وتنشيط خلاياه العقلية , رغم قوة المحفزات الخارجية (سقوط الخلافة, الاستدمار...)                     وبالتالي فالمتلقي الأعرابي سيبقى رهين حالته الذهنية ,أسير مرحلة قبل النزول , لن يستفيق منها , وسيفشل أي محفز خارجي في إفاقته عن طريق الصدمة والترويع والحل الأوحد ليتحول المتلقي الأعرابي الى متلقي عربي يكون وحده خير أمة  أخرجت للناس هو عن طريق التحفيز الذاتي, الذي يأتي من داخل شخصه لا من خارجها. 

                      


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق