]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من تكون أيّها الموت ؟

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-07 ، الوقت: 14:16:36
  • تقييم المقالة:

 

                   

 

 

 

                                               من تكون أيها الموت ؟

 

مِنْ عَدَمٍ أتيْتْ ..........  بُراقُ الزّمنِ امْتَطيْتْ

 

من عَجَب ٍصُنِعْتْ .....  لِحافُ الكَفن ِارْتدَيْتْ

 

تتعقّبُ الحياةْ .........  الطّريدة َ الضحيّة ْ

 

تتربّصُ النفوسْ .... الشريدة  َ الصّبية ْ

 

تجولُ الفيافي ....... تصولُ  البراري

 

تجوبُ المَدائن ..ْ.... تَطالُ  الأماكنْ

 

تطوفُ باللوائحْ ...... بدقّةِ المواعدْ

 

تختارُ مَنْ تشاءْ ......  لِزفّةِ الفناءْ

 

مكانكَ لا مكانْ ....... أرقامٌ  بلا عنوانْ

 

تلجُ بلا استئذانْ ..... بدون سلامٍ أو أمانْ

 

بين الريح و الماء .... سننْتَ الحِرابَ أنيابْ

 

بين النجمِ والشّهابْ ..... سلكْتَ السّحابَ حِجابْ

 

بيْنَ القدَرِ والقضاءْ ...... نسَجْتَ الحُضورَ غِيابْ

 

على أيٍّ كُنْ أوْ لا تكُنْ .... فأنا لا أخافكْ

 

 أتدري لماذا لا أهابكْ ؟  فأنتَ سوى عبدٌ مأمورْ

          

 لاشيءَ   لديكَ ..... بدون  إذْنٍ محسومْ

 

لا شيء  عندك .....  بدون أجلٍ مرسومْ

 

ثُمَّ أتدري لماذا لا  أهابكْ ؟

 

فأنتَ  سوى  حاسوب  مرقومْ

 

أزْراركَ    بيدِ  الحيِّ القيّومْ                          

 

أناديكَ  فهلْ   تسمعني ؟

        

عفْواً لقد تذكرت..... لا حياة    فيكْ

 

لا حياة   لمنْ   تنادي

 

لا جواب    وإنْ  عزّ المنادي

 

وإن  توكّلتَ  للمجيء  عندي 

 

 فاخترْ  ساعة  نحْبي

   

عنْدَ  الشعراءِ   بالنادي .

 

الباب الثالث للشعر الحر : من وحي القوافي للشاعر تاجموعتي نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق