]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القائد الفعال

بواسطة: Hatem Smati  |  بتاريخ: 2012-04-07 ، الوقت: 11:06:48
  • تقييم المقالة:

   القيادة الفعالة تعد سلعة قيمة في سوق يتميز بالنقص في الكفاءات القيادية الفعالة التي ترجع أسبابها إلى عظم المسؤوليات والمهام الملقاة على عاتق القائد والتي لا يتحمل أعباءها إلا قلة من الأفراد ممن تتوفر فيهم خصائص القيادة.لهذا فقد صنف الباحثون القيادة إلى عدة أنماط فهناك من يصنفها على أساس مصدرها وهناك من يصنفها على أساس السلوك القيادي، أما التصنيف الثالث فهو على أساس الأسلوب القيادي المتبع، ويعتبر هذا الأسلوب الأخير الأكثر شيوعا و ينقسم إلى ثلاثة أساليب وهي النمط القيادي الديمقراطي والنمط القيادي البيروقراطي والنمط القيادي الفوضوي.

    وقد أدى تعقد العمليات الإدارية و كبر حجم المنظمات، وتعدد العلاقات الداخلية والخارجية وكذلك تـأثير الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية على هذه المنظمات إلى مواصلة البحث والاستمرار في التجديد والابتكار والتطوير وهي أمور لا تتحقق إلا في ظل قيادة إدارية واعية ومتفهمة. ولذلك تحظى القيادة باهتمام كافة المجتمعات، فهي تتعلق بالتأثير في الأفراد والجماعات وإنجاز الأعمال وتطوير المؤسسات، وأصبح واضحا أن تقدم الأمم ما هو إلا نتيجة طبيعية لفاعلية قياداتها في العديد من المجالات، ولذا تحاول مختلف المؤسسات الكشف عن القدرات القيادية بين أفرادها والعمل على تدريبها وتنميتها لآداء دورها القيادي على أفضل وجه.


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق