]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التعريف برواية السليمارية للكاتب الفانتازي تولكين -بقلم الأستاذ كمال طيرشي-

بواسطة: طيرشي  |  بتاريخ: 2012-04-07 ، الوقت: 10:49:53
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
جئتكم اليوم انشاء الله بعمل متواضع ...احاول من خلاله ان اساهم..بما اسطعت اثراءا لمكتبتني الناطقة بلغة الضاد و احياءا للادب المترجم.
طبعا الرواية التي ساقدمها لكم غنية عن التعريف فهي من تاليف الروائي الاسطورة تولكين الكاتب البريطاني الشهير
و نظرا لصعوبة هاته الرواية ..و كثرة الاسماء الواردة فيها مع التغييرات الكبيرة على الاسماء من حين لاخر من طرف المؤلف ..و كذلك ارتباطها الشديد باساطير قبائل السلت القدماء و انماط حضارتهم و لهجتهم التي يتكلمون بها .
ترجمتي لهاته الرواية ستكون على مهل ...و ساقوم بترجمتها واحدا بواحد ..و ارجوا منكم مساعدتي في ترجمة الفصول خصوصا واني اطلب المساعدة من الاخ الفاضل الذي استمتعت كثيرا بترجمته الرائعة لرواية الهوبيت ...استرعى فضولي لو انه يتفضل بمساعدتي لاتمام هذا العمل و الخروج به الى حيز الجدية و التنفيذ.
و استفتحت هاته الترجمة بمقدمة كتبها المحرر الادبي ...الابن الاوسط للاستاذ تولكين ...المحرر كريستوفر تولكين ..في افتتاحية ترجمته للسليمارية .[/SIZE]يصف من خلالها طبيعة عمله على كتابة و تعديل رواية السليمارية
و الان اترككم تستمتعون بالترجمة .
السليمارية

مقدمة
السليمارية...نشرت بعد مرور اربع سنوات من موت مؤلفها ..بدءا من حساب الايام الاقدم من العمر الاول للعالم في سلسلة سيد الخواتم .اذ رويت عن الاحداث العظمى التي كانت متجسدة في نهاية العمر الثالث من احداث حرب الخاتم ..لكن حكايات السليمارية اشتقت اساطيرها من ماض سحيق جدا ..و اعمق بكثير من حكايات سيد الخواتم ..اذ تضرب بجذورها لعهد اللورد العظيم سيد الظلام المطلق الشر المتجسد **مورجوث**الذي سكن الارض الوسطى و كذلك **الجن السامون**شنوا حربا رهيبة على مورجوث متحسنين لقدرة السليمارية .
ليس يعني ذلك ان احداث السليمارية تتعلق باحداث سلفت في عهدها البعيد من حرب الخاتم الاوحد..و انما ايضا عن احداث ضرورية ذكرت في السليمارية لفهم حكاية سيد الخواتم و ظهور صاحبه الحقيقي .
ثم انكب تولكين في منتصف القرن السابق لعهده على تتبع السليمارية و تصحيحها و تقويمها في دفتر ملاحظاته في عام 1917 ..وقرا النسخ السابقة في علم الاساطير..و لكن و مع ذلك لم ينشر منها اي جزء في ذلك العهد ..الا انه تمت الاشارة الى بعض ما احتوته حكاية سيد الخواتم .
الا ان ابي تولكين تقاعس كثيرا على ترتيب احداث السليمارية و تقويمها .
عندها كلفت باعتباري اعمل محررا ادبيا ..بان اعيد تصحيح و تعديل السليمارية ...مع العلم بان السليمارية مليئة جدا بالكلمات الغامضة و الاسماء المبهمة..لانها تضرب بجذورها الى شعوب السلت و الاسماء التي كانت منتشرة في عهدهم ..فقمت بتبسيط السليمارية ..مع بعض التغييرات الجذرية التي الحقتها بهاته الاخيرة ..و مع السنوات الطويلة من العمل و التغيير ..كان العمل ينحو نحو التبسيط و الاجلاء مع كل طبعة تخرج لهذا العالم يوما بعد يوم .....و السنون الطوال من العمل كانت كفيلة باحداث تغييرات جذرية على السليمارية ..وصولا بها الى الحلة النهائية ليتم نشرها بصورة جازمة و مكثفة.
اذ كانت السليمارية بذلك المرجع الاوفى لكافة علوم الاساطير القديمة...
خصوصا و ان ابي كان مغروما جدا بالسليمارية ..اذ كانت تمثل مستودع افكاره التي صبها فيها ..كما كانت تجسد انعكاسات عميقة جدا لصيرورة حياته ...كما انها تاثرت بمجمل كتاباته المختلفة المشارب سواء في علم الاسطورة او الشعر ....هو حتى كتاباته الفلسفية الميتافيزيقية الماورائية.و لصعوبتها رفض الناشرون طبعها .
و بعد موت ابي عمدت الى محاولة تقويض العمل ليصبح مناسبا و صالحا للنشر ...و اصبح جليا فيما بعد ان محاولاتي لتقديمه بنفس الغلاف الذي كان في عهد ابي لما اراد طبع السليمارية ..و اصبحت السليمارية فيما بعد اكثر تشويقا ..و خلق مستمر لنمطية التغيير و التنويع ..الذي يمتد لاكثر من نصف قرن ..خوفا من الوقوع في فوضى الاسماء و التشويش الذي غلب على السليمارية ..فرغت الى ترتيب النصوص بناء على احداثها بطريقة تبدوا متماسكة و منسجمة ذاتيا داخليا مع السليمارية .
و اثناء عملي على السليمارية كانت الفصول الختامية ..بدءا من حادثة موت السيد **تورين تورامبار**المظلم...غامضة ومبهمة جدا اذ استعصى علي ترتيبها مع الاحداث التي سبقتها ...فابقيت عليها كماهي دون اي تغيير مسها ...لسنون عديدة..اذ كان هناك تنافر ذهني شديد بين المفاهيم المختلفة في السليمارية....و كذلك مع تقدم الاحداث في حكاية السليمارية ...و لم يكن هناك اي اتساق فيما بينها .
كما ان تجميعات ابي لاحداث السليمارية كحكاية موجزة ...خصوصا مع ذلك التنويع الشديد الذي طغى عليها ...من حكايات و سجلات او حتى حكايات شفوية ..و التي بقيت تقليدا منيت به احداث السليمارية .
فكثيرا ما كتب ابي في مجال النثر او الشعر و كانت تحتويه ما يمكن اعتباره خلاصة او حتى تغطية لبعض التفاصيل الواردة في السليمارية.
فلنقارن على سبيل المثال التحديد الدقيق لذكريات الاماكن ..و الدافع المتنازع في اسطورة **ترين تورامبار** الى جانب تلك الحسابات و التصفيات بعيدة الامد في نهاية العمر الاول لتاريخ الارض الوسطى في عهد اللورد**ثونجو رودريم**الذي تم تحطيمه على اخره..و سيد الظلام المطلق **مورجوث**الذي اسقط هو الاخر و تم تدميره.
و ايضا نستشف بعض الاختلافات في النمطية التصويرية للقصة مع بعض الغموض الشيق الذي يكتنف طياتها...من هنا و هناك...مع قلة التماسك و الترابط و الانسجام.
و لهذا كان حتما مقضيا ...و لزاما ان اربط الاحداث في السليمارية دائما بما حصل في الايام الاولى ل**الدار**و**فالينور**و التي نمطت احداثهم مع الانتقالية المستمرة الزمنية ووجهات النظر.
-الكتاب معنون باسم=السليمارية فقط او الاكوانتا مردفة بلفظة السليمارية..مع انه في حقيقة الامر يحوي اعمالا اخرى في طياته تضاهي في اهميتها الاكوانتا او السليمارية و من هاته الاعمال اربع ذكرت بالرواية مثل
**اينيلينديل** و **فالاكوانتا** و الذي تم سردهم في مستهل روايته السليمارية و هاته الاخيرة مرتبطة شديد الارتباط بالسليمارية اذ من خلالها يتجلى صاحب الخاتم الحقيقي ...و الذي كان منفصلا تماما و مستقلا عن نية ابي في الحاقها بصورة سردية تفصيلية و بعرض كامل في سلسلته تاريخ الارض الوسطى المتكونة من 12 مجلد...بدءا من موسيقى **اينور**التي منها انبثقت صيرورة العالم في الوجود الاول مرورا ب** ringbreares**في ملاجئ **ميثلوند**و ذلك في نهاية العمر الثالث من تاريخ **اردا**.
ان كم الاسماء الذي ذكر بالكتاب كثيرة و كثيرة جدا....و قد زودت الرواية بملحق و دليل كامل لكل شخص تم ذكره في الرواية سواء من الرجال او من الجن او العفاريت ..كما زودت ذلك بخريطة صورت فيها بعض الاماكن المذكورة في الرواية مثل = السلسلة الجبلية العظيمة في شرق **اريدلوين**او في **اورادليندون**و الجبال الزرقاء ..كما وضحت بعض الامور التي تعلقت بعودة ممالك الجن بعد عودة السيد **نولدور**الى الارض الوسطى.
-انا لم اذيل الكتاب باي تعليقات هامشية او تفسيرات او توضيحات ...و تركت كل ذلك للملاحق و المسودات التي كتبها ابي عن تاريخ الارض الوسطى و الذي جمعتهم في 12 مجلدا...خصوصا فيما يتعلق بالاعمار الثلاث للارض الوسطى او من ناحية اللغة القصصية السردية ..او التاريخية..او الفلسفية ..و اتمنى ان تنشر سلسلة تاريخ الارض الوسطى في وقت لاحق .

كريستوفر تولكين

ترجمة الاستاذ كمال طيرشي
kirkogard

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق