]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

والله لو اصير ملك

بواسطة: محمد الذهبي  |  بتاريخ: 2012-04-07 ، الوقت: 10:05:40
  • تقييم المقالة:

 

 

 

هواء في شبك

( والله لو اصير ملك )

هذه الامنية تمناها الكثيرون ، ومن بينهم الذين اصبحوا ملوكا في النهاية ، وانا واحد من هؤلاء ، كم تمنيت ان اصبح رئيسا للوزراء ليوم واحد ، مثل هذا الرجل الذي يدور في الاسواق ويصرخ باعلى صوته : ( والله لو اصير ملك يوم واحد ) ، وذات مرة سمعه من في السوق فنقلوا الامر الى الملك الفعلي ، فأمر باحضاره ، وحينما وصل المسكين ورأى الملك ، انكر واعتذر ، واراد التملص من الامر ، فاسقط في يده ، وامر الملك ان يأخذ هذا الرجل مكانه على العرش ، بشرط ان يقف السياف فوق رأسه واضعا سيفه على رقبته ، وابتدأ اليوم الذي تمناه صاحبي وصار ملكا مع سيف وسيّاف ، وبقي في هذا اليوم يدير الامر ماذا سيفعل والسيف على رقبته ، واتى الليل وانتهى يوم تنصيبه ملكا بدون اي امر امره ولا عمل قام به ، فارسل اليه الملك الحقيقي  ، وسأله : ماذا فعلت في هذا اليوم ، فرد الرجل لم افعل شيئا وانما كنت خائفا على حياتي ، فسيف السياف يقف على رقبتي ، فرد عليه الملك :  لماذا لم تأمره برفع السيف عن رقبتك ؟ الست الملك ! ربما لم ارد في مقالي هذا ان ادافع عن الملك بقدر ما اريد ان اضع بين يدي القارىء الكريم ، ان هناك الكثير من الملوك ماتوا مظلومين بقهر المحيطين او الخصوم ، اي ان اعداء الملك دائما بين جنبيه ، واكثر اعداءه قسوة من بطانته المقربين له ، ومع هذا فالحمد لله ان عهد الملوك ولّى عندنا في العراق ، بينما هو حي في دول اخرى ، كانت تعيش حياة الحرمان والفاقة في صحراء مترامية الاطراف وبواد غير ذي زرع ، هؤلاء الملوك ، لم يضع احد على رقابهم السيف ، ولكنهم للاسف بدأوا بالنيل من بلدان تمتعت قبلهم بالمدنية والرخاء ، وكانت تعيش عصر التحضر حين كانوا في الصحراء لايحصلون على قطرات من الماء ، فكان الحمام لديهم من موبقات العمل الصالح .

وهناك من الملوك من وضع البعض على رقبته السيف ، وقال له : هيا لنرى ماذا تفعل ، كبله وقيده وقال له كما يقول الشاعر :

( القاه في اليم مكتوفا وقال له        ايّاك ايّاك ان تبتل بالماء )

وما الهجمة الاخيرة التي تشنانها السعودية وقطر الا دليل قاطع على عجز الحكومة العراقية في توضيح نظرتها للشعب بشكل اشمل ، وما تدخل السعودية ، واملها في تقسيم العراق الا مسار على منهجية رسمت لهذا البلد بمساعدة هذه الدول ، لم يكن سنة السعودية اكثر حرصا على العراق من العراقيين ، ولا شيعة ايران اكثر حرصا عليه من العراقيين سنة وشيعة ، ولكن من المؤكد ان قصير جدع انفه لامر ما ، يعرفه هو ، وقصير هذا من اخلص اتباع  الملك العراقي جذيمة الابرش ، الذي تزوجته زنوبيا وغدرت به فقتلته بعد ان قتل ابيها ، وتسلم الحكم بعده ابن اخته عمرو ، واحتال قصير بان جدع انفه وقص اذنه وذهب الى الزباء ، يشكوها عمرا ، فاطمأنت له وسيرته على جمال لها في تجارة ، فما كان منه الا ان يحمل الرجال على الجمال وكانت الف جمل ، زاعما انه جاء بتجارة من الشام ففتحت الابواب ، وعاث الجند بالمدينة المحصنة ، فكان آخر كلام للزباء هو قولها : لأمر ما جدع  قصير انفه ، وهؤلاء يجدعون انوفهم لامر خطير ، الا وهو تجزئة وتقسيم العراق ، ليسهل لهم ضمه الى دولهم في الآخر ، ولو كانت البلدان تتصرف وفق هوى الطائفية لكان اجدى بالسعودية وسواها ان تعطي حقوق مواطنيها ، ومع هذا فعلى العراق ان يثبت للعالم انه لايمتلك مثل هذه الاجندة الطائفية ، ويضع السنة والشيعة على مقربة في الوزارات ، وحتى في رئاسة الوزراء ، وتكون الانتخابات حرة ومن يضع في السلهْ ركي هو الملك .

عبد الله السكوتي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق