]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( لازلتُ أبحثُ عنها )

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-07 ، الوقت: 02:31:27
  • تقييم المقالة:

 

                                            

 

 

                                               

 

                                                لازلتُ أبحثُ عنها .

 

صفيرٌ أعْطى للقطار ....  نَفَسَ    المسيرْ

أحملُ قصائدي ... أبحث ُ عن  مقعدٍ وثيرْ

فضولٌ أجْلسني ... قربَها  بحدْسٍ    مُثيرْ

ملامح معْدنٍ أصيلْ .... مِنْ   خجلٍ   يُنيرْ    

معالمُ لطفٍ  بريئْ ... منْ  لحْظِها   يُشيرْ

سألتها    أدباً ... منْ أيْن    نبْتُ الغديرْ ؟

أجابتني عجباً ...... مِنْ حيْث يهبّ الريحْ

شرْقَ معْراج بدْرٍ ....  يأخذ إذْناً  ليغيبْ

جنوبَ مصبِّ وادٍ .....  حيْث لا  تثريبْ

قبالة يمٍّ عُبابُهُ ......  يسْتشعرُ  الغريبْ

خلْف  جبليْنِ .......  فجّهما حُلمُ  أديبْ       

سألتها   طمعاً .......  و هلْ لكِ في العشْق  مكينْ ؟

أجابتْ  ورَعاً ......   روحُ طير ٍ مِحْرابُه منْ  طينْ 

غصنُ جدع ٍمن تينْ ...... لوْحُ تُرابٍ  نباتُه  منِْ   يقطينْ

عيناه شهِدتْ حِطّينْ ........   يداهُ  جسّتْ  نبْضَ   وتينْ 

أذناهُ  رقّّتا   لأنينْ ........   قلبُه  مسكٌ فاحَ  منْ حنينْ

عقلُه مِراسُ سِنينْ ........  لسانُه  بيانٌ  لاحَ      مُبينْ

 لكلامها اسْتسْلم جفْني ....... طوْعاً  كأنّ  بهِ    تخْديرْ 

ليْتَهُ   صَمدَ    صحْواً ........... لكان   للعيْنِ     قريرْ

ليْتهُ    صَبرَ    شجْواً........... لكان   للقلبِ     سفيرْ

و ما أفاقني أنا  ........... إلاّ  صفيرُ   متمّ ِ   المسيرْ

سألتُ مسْتصْرخاً ...... أيْن..... أيْن  مِسْكُ   العبيرْ ؟

اختلسـتْ  منْ نومي ...... حُلْماً     قلَّ َ         نظيرْ ؟

أجابني حدْسي بجواب خبيرْ :

منْ تسْأل عنْها قدْ نزلتْ .... عنْد وقوف  ما قبْل الأخيرْ .

 

 

                                                          

الباب الثالث للشعر الحر : من وحي القوافي للشاعر تاج نورالدين

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق