]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ترفّقي يا أمّة الاسلام .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-06 ، الوقت: 14:24:53
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

اللهمَّ ارفعْ الغمة عن هذه الأمة  ... و اجمعْ لها اللحمة ...اللهم اكشفْ عنها الظلمة ... 

واكسبها سابق العزة ... اللهم بَوّئْها سالف القمة، وجنبها مثالب النقمة ...اللهم تعهدْها بالنعمة وتغمدها بالرحمة  ..آمين 


 

                                       ترفقي أمة الإسلام . 


ظهرَ الفسادُ فأقامَ الخَبَثُ عَرينََا
                               و تنادى الصالحون ، أوَ نُهْلَكُ يَقينَا ؟ 

حِمْيةُ سُحْتٍ في البطون تدلّتْ عجينَا
                              و فاحشةٌ ،ساءتْ مُنْقلباً شرّا دفينَا

فِدْيةُ تدْليسٍ ،لاحتْ تصُدّ حقّاً رهينَا
                              و رائحةٌ ،فاحتْ مُنْكراً ، تقْذِفُ رزينَا 


فِتْيةُ نوّاسٍ ، هَبّوا صَفّاً وَشْماً مُشينَا
                            و مانحة ُ الهوى ، تبرّجَتْ فخّاً كمينَا
   

ظِبْية ُ نواعِمٍ ، ترْصُدها ذئابٌ حنينَا 
                         ومادحة ُ عِفّةٍ ، يحاصرُها صَخبٌ طنينَا 

مِشْيَة ُ مَرَح ٍ دبّتْ عِياناً تُمّني قرينَا
                           و طارحة ُ الإِفكِ ، هرباً ترمي جَنينَا

فِرْية ُ رَهْطٍ نكثوا بالغليظ ِ يمينَا
                           و جارحة ُ أيدي ، اختلستْ دُرّاً ثمينَا 

مِرْية ُ قومٍ أنفالاً صادروا سِنينَا
                            و ناشئة ُ الغدِ ، حصدتْ فُتاتاً مُهِينَا

بِنْيَة ُ تَحْت ٍ تآكلت ْ مَدّاً ، وقْعاً حزينَا
                           و فادحةُ تَخَلّفٍ ، أزاحتْ نهجاً متينَا

جِزْية ُرَسْمٍ تناسلتْ عدّاً ، حدّاً سِكِّينَا
                      وناطحة ُغيْمٍ ،رِيعُ حَشيشٍ دَنّسَ جَبينَا 
    

فيا أمّتي ، ترَفّقِي بالحلالِ دُعِينَا
                        و انْبُذي حراماً ، مسْخاً به ، قدْ نُهينا  

 

ترفّقي أمّتي ، جرسٌ لنَا دَق َّّ رَنِينَا
                               واحْذري عدوّاً ، ألّبَ ،إناثاً و بَنينَا

ترفقي أمتي و تخلصي غُصّة ً وأنينَا
                               واحذري للرّجيمِ ، رهاناً لوْ غَوِينَا

ترفقي أمتي و تنصّلي ،دَجَلا ًهجينَا
                            واثْبُتي على غُرِّ مَحَجّةٍ ، قُحّاً مَعينَا

ترفقي أمتي، لِعَصِْرٍ كنتِ دُرّاً رصينَا
                            واحذري منْ حانقٍ، قدْ يُدْميكِ وتينَا

ترفقي أمتي، وصدِّي رجيماً ولعيناً
                             واعتصمي بحبلِ اللهِ ،سبباً حصينَا 

ترفقي أمتي، لديْكِ،ذِكْرٌ جاءَ مُبينَا
                           وتباهَيْ بطه، جاءكِ ، صادقاً و أمينَا

 

الباب الأول للشعر الفصيح : من وحي القوافي للكاتب و الشاعر تاجموعتي نورالدين
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق