]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إبليس و وصلته الإشهارية .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-06 ، الوقت: 13:27:27
  • تقييم المقالة:

 

 

                                                                               

                                             إبليس و وصْلته الإشهارية .

 

على مرْأى المَنابرْ ....... مِنْ مَجْمَع المَعابرْ 

مَرَّ إبليسْ .... يحملُ وصْلة َإشْهارْ

ينادي الجُموعْ...... بِطلاسِمِ الشموعْ

سَلعَتي َلعوبْ ... فَتيلٌ ... و فتنة ُ شُعوبْ

ساعتي شرْقها يَحِنّ ُ للغُروبْ 

أبْواقي مُقنّعَة ... تلفّ ُ كلَّ الدروبْ

لوعتي صَدّ ٌ...فرّ ٌ... وسُمّ ٌ مَوْهوبْ 

يَلِجُ المَسامَّ والعروقْ 

جُرْعتي مِنْ غِسْلينْ 

لا مسْكٌ ولا نِسْرينْ

سلعتي روادُها مِنْ عَجينْ

صَلصالٌ وحمأ ٌ وطِين ْ

الثمن ُ زهيدْ .... أيّها القطيعْ

ثمنُ الرّكوبْ ... صكّ ُ فلسطينْ

ثمنُ الساعة ... فكّ ُ العقاربْ

ثمنُ النزوة ... زِنَى المَحارمْ

ثمنُ الجُرعة ... حَلْقُ الشّواربْ

ثمنُ النّكْهة ... زجْرُ المَكارمْ

ثمنُ المُتعة ... طبخُ الجرائمْ

ثمنُ الفرْجة ... نسْخُ التوائمْ 

ثمنُ المِنصَّة .. وَأدُ العزائِمْ

اسْتبقوا فِعْلها...تخندقوا حوْلها

اسْتلِموا رأسَها... تلمَّسوا ذيْلها

انتَعِلوا خُفها ...انتشلوا كَفّها 

بُوركَ قطيعكُمْ ... حَطبٌ مصيركُمْ 

بوركَ قطيعكُمْ ... عطبٌ مسيركمْ

بورك قطيعكُمْ ... بريءٌ أنا مِنكمْ .




الباب الثالث للشعر الحر : وحي القوافي للشاعر 
تاجموعتي نورالدين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق