]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

ويستمر مسلسل الظغط على الجزائر لتركيعها.إختطاف قنصل الجزائر بقاو المالية.

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2012-04-06 ، الوقت: 11:53:05
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إختطف القنصل الجزائري رفقة 6 أعوان أخرين من القنصلية الجزائرية .بمدينة قاو المالية ولا يشك أي محلل سياسي بأن الهدف الرئيس للعملية هو الظغط على الجزائر ولي ذراعها وإجبارها على تغيير مواقفها الثابتة في سياستها الخارجية التي يبدو لحد الأن أن الديبلوماسية الجزائرية إستطاعت وبكثير من الحكمة الحفاظ على مواقفها .ونستعرض بعضا من هذه المواقف التي جلبت للجزائر كثيرا من الأعداء .مثل قضية تجريم دفع فدية للخاطفين والتي ترى الجزائر أنه يمول العمليات الإرهابية ويشكل مصدر تمويل هام للجماعات المسلحة وقد أحصت بعض المصادر حصول هذه الجماعات على مبلغ 30 مليون أورو خلال سنة 2011 جراء عمليات الخطف للأجانب .ولا يخفى على أحد أن كثيرا من هذه الجماعات ليست مستقلة تماما في توجاهاتها فهي تأتمر بأوامر من جهات يقال انها مجهولة لكنها بالتأكيد معلومات للمخابرات العالمية والجزائرية.ولو توسعنا في الموضوع فإننا لن نخرج منه بإعتبار أن بعضا من الدول الأروبية نفسها تتعمد مبادلة المخطوفين من رعاياها بأموال طائلة وكثيرا من الذين تعرضو للخطف ليسومن  الرعايا المدنيين ولا سياحا بل هم عملاء مخابرات أجنبية .إذا خلاصة القول أن من فائدة بعض الدول الأوربية والمخابرات العربية أن تبقى هذه الجماعات نشطة في منطقة الساحل الإفريقي.وقد ثبتت الجزائر على موقفها هذا حين تم خطف سفينة أردنية بها بحارة جزائريين بالصومال وتم إطلاق سراحهم بعد عام دون أن تتراجع الجزائر وتدفع فلسا للخاطفين .أيضا من مبادئ الجزائر الثابتة عدم التدخل في الشأن الداخلي للدول ورفض التدخل الأجنبي لحل القضايا الخلافية بين الأنظمة والمعارضة .لأن هذا يجلب كثيرا من الويلات ولم يسمع للجزائر.فماذا كانت النتيجة ؟ إنهيار الدولة الليبية وليس مجرد سقوط نظام كان أصلا على وشك الإنهيار.وكانت من تداعيات هذا الإنهيار هو الإنقلاب بجمهورية مالي .رب قائل يقول وماعلاقة الإنقلاب بالدولة ليبية .العلاقة واضحة جدا فتدفق السلاح وعودة المقاتلين الطوارق الذين حاربو مع نظام القذافي قد أججو الحرب في شمال مالي التي كانت سببا مباشرا في هذا الإنقلاب .مبدأ أخر تحافظ عليه الجزائر وهو عدم السماح لأمريكا وفرنسا بالذات بالتدخل المباشر في محاربة القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ((طبعا المحاربة هي مجرد ذريعة لإتخاذ موقع قدم لها بالمنطقة ليس أكثر))التي تتخذ من منطقة الساحل الإفريقي مقرا لها عموما وشمال مالي تحديدا .هذه القاعدة المخترقة والموجهة توجيها دقيقا نحو الجزائر بالذات .فكما نعلم فإن إسمها القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي .فلماذا تحارب الجزائر تحديدا و تستهدف الجزائر دون بقية الدول المغاربية الأخرى (( حمى الله كل قطر عربي وإسلامي ...لكنه تساءل مشروع ))والكل يعلم أن دول المغرب العربي وضعها أضعف من ناحية الإمكانيات مع الجزائر ؟وبالتالي التأثير فيها وتحقيق نتائج دعائية سيكون أقل تكلفة لكنهم يتعمدون الجزائر بالذات. إن في الأمر لسر .والسر هو أن القاعدة هي تنظيم عميل أو مخترق على أقل تقدير يتحكم به مجموعة دول أروبية وعربية .أحداث كثيرة وقعت في العشرين سنة الأخيرة ضد الجزائر.أي منذ سقوط الثنائية القطبية وظهور فواعل جدد على الساحة الدولية كالمنظمات غير الحكومية والمنظمات المسلحة الموجهة وحركات التحرر الوطنية وحتى المعارضة السياسية للأنظمة صارت جزءا من الفواعل الدولية والأقليات .هذه الفواعل التي هي عامل ظغط أكثر من انها عامل مساعد على الإستقرار .سؤال أخر يطرح نفسه بحدة هل النظام الجزائري وطني إلى هذا الحد حتى يستهدف بشكل كبير؟ الجواب بكل بساطة ليس المستهدف الحقيقي هو النظام الجزائري بل الدولة الجزائرية وشعبها بأكمله .فكثيرا من الأطراف لا يروق لها ان تبقى الجزائر واحدة موحدة فهي بالتحديد تشكل عامل تهديد لمصالح كثيرا من الجهات أولها النفوذ الغربي في المنطقة .وأن إستفاقتها هي في صالح العرب والمسلمين .ولانستبعد وجود الموساد كمؤطر لكثيرا من العمليات الإستعراضية ضد الجزائر .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق