]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

منجنيق العين .

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2012-04-06 ، الوقت: 02:36:14
  • تقييم المقالة:

 

  كثيرٌ من الناس حولنا يتبرّمون من العين .. يهابون من هذا الكائن العجيب الغريب، البديع  الجميل

وتبرّمهم  منها  إمّا  لسوءٍ في طلعتها أو لمكنونِ حسدٍ فيها .. جاء في صحيح مسلم :

عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهَا قَالَتْ كَانَ إِذَا اشْتَكَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم 

رَقَاهُ جِبْرِيلُ قَالَ : بِاسْمِ اللَّهِ يُبْرِيكَ وَمِنْ كُلِّ دَاءٍ يَشْفِيكَ وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ وَشَرِّ كُلِّ ذِى عَيْنٍ.   

 

 

                                 ( منْجنيقُ  العيْن )

 

رَمتْني عينٌ ، لِخيرٍ  إليّ  ما جَلبَتْ          بِويْلِ  أصابعٍ   أشارتْ ،  وما خجَلتْ

 

يعْتريها  حَسدٌ ، دَبّ  إليها   فهلّتْ          ينتابُها  نقْصٌ ،  حَلّ  بها    فتوعّدَتْ

 

يُمنّيها بُغْضٌ ، أذِنَ  لها   فتسمّرتْ          يُحيِّيها   كُرْهٌ   ،  ألحّ   بُدّا ً  فتأهّبَتْ

 

عينُ  عاهةٍ ، تبِعتني  و قد   أتْعَبتْ          و  اللعينُ    لدائها  ،   هَدّا  ً  أتْقنتْ

 

تنْحني مَكْراً،  فتشُنُّ  وما أغمضتْ          تصْقلُ رَمْشاً  سَهْماً ، حَدًّا قدْ صوبّتْ

 

عينُ سوءٍ أدْركتْني ، وحلَّ ما نَوَتْ         و توارتْ جامحة ً ، شُؤْماً  قدْ  قصَفتْ

 

عينُ بومٍ  حامتْ تنعي  وقد  نوّحتْ        و أخرى  لِغرابٍ  ،   بالنّعيق    لوّحتْ

 

وانْزوَيْتُ بِرُكْنٍ ، أحْصي ما خلّفتْ         أداوي   جُرْحاً ،  بلاءًا   بي   أحسنتْ

 

أواري  دموعاً ، على بخْتٍ أسْبلتْ        أداري  شجوناً ،  على   صمْتٍ أسْدلتْ

 

عينٌ  ترْهقها ذِلًّةٌ ، عَنّي ما  تخلّتْ       عينٌ  تفضحُها عِلَّةٌ  ، عَليّ   قد  عوّلتْ

 

حسْبي اللهُ   مِنْ حاملٍ   وما حملتْ       حسْبي  اللهُ  مِنْ   عاقدٍ  ،  وما  عقدتْ                                                               

 

 

بقلم :

الكاتب و الشاعر تاجموعتي نورالدين :ديوان (من وحي القوافي)

                                                               

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ليلى الخاموري | 2014-08-15
    قصيدة رائعة ورائعة جدا استاذنا و شاعرنا الكبير تاج نور
  • طيف امرأه | 2012-04-06

    الكاتب الرائع والراقي  تاج نور الدين

    حماكم الله وحفظكم ,,

    كانت لي قراءة في مقالاتكم ..وللحقيقة أبهرني تنوع ودراية فكركم

    هنا كاتب يستحق أن يثمن بماء الذهب .. فلكم في الحروف الكثير من الثراء

    ووجدت هنا ..

    حرف كماء السماء ان هلّ علينا ..أثمر وتنوع البرعم

    وإن مضى في السماء في إستراحة ..أظلنا صيفا.. وأجاد بنسمة عليله

    أما ما وصفت من العيون ,,

    فهذا شأن العباد .. يختلفون ..ولو انهم بالدين لا يتفرقون

    ولو انهم  توحدو ا واتجهوا للخالق لما كانت هناك إمارات السوء والحسد والاخلاق المذمومة

    اجدت سيدي (ومن انا لأقول ذلك ) بكتابة الحرف بكل تنوعه فكنتم أهل لليراع ..وأصحابه

    سلمتم من كل سوء

    وبورك بكم

    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق