]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الذّنب و حرقته..

بواسطة: أسماء  |  بتاريخ: 2012-04-04 ، الوقت: 18:22:51
  • تقييم المقالة:

قد نرتكب ذنوبا و معاصي دون أن ننتبه...هي النّفس الأمّارة بالسّوء أو غلبة الشّيطان....غالبا ما نعزّي الأسباب لهاتان العبارتان..

و المؤمن حقّا المحبّ لربّه سيتوب عن ذنبه و يستغفر ربّه و قد يبكي طلبا لرضاه عزّ وجلّ...

لكن ماذا عن ارتكاب الذّنب و أنت تعرف أنّك ترتكبه؟

تعلم انّك تعصي الله بعمل ما لكنّك تواصل القيام به و السّبب في ذلك هو الهوى..

فجاة تأخذك نفسك الّتي طالما حاولت تثبيتها على طاعة الله و الإبتعاد عن معصيته إلى هوى دنيء لم تعلم يوما أنّه جزء من شخصيتك؟

تجدها قد تعلّقت بهاجس من هواجس الدّنيا و لم يعد بإمكانها التخلّي عنه..

تحاول أن تأمرها ...تحاول أن تعود لله و أن تبعدها عن ما قد يهلكها...لكن...عبثا تحاول...

فقد بدأت بالتلذّذ و لم يعد بإمكان روحك الّتي تزعم أنّها بريئة بأن تنتشلها من لذّتها...

لكن الله معك دائما.......

مادمت قادرا على استشعار ذنوبك فهو معك حتّى و لو تعد لك الملكة على الإبتعاد عنها...

و كلّ ما تحتاجه حينها هو دعوة خالصة منك لربّ العباد....

أن تناجيه بحرقتك على ما تقترفه نفسك و برغبتك في الإقلاع عنه....

لا شكّ أنّه عزّ و جلّ سيرأفك إن دعوته خالصا......قد تدعوه و جزء منك لا يريد التخلّي عن ذاك الهوى...لكنّه سبحانه سيرأف بحالك و سيلبّيك لأنّك بذلت جهدا و شجاعة و أثبتت حبّا و إخلاصا في أحلك ظروفك...

و حين تنتهي المعاناة ستشعر كما لو أنّك تلقّيت صدمة مؤلمة على رأسك....قد تبكي على نفسك و تحتقرها لما أوصلتك إليه...

لكنّ الأهمّ من ذلك هو أنّك ستشكر ربّك و تطلب منه الغفران بقلب نظيف و ستشعر بنشوة النّصر و أنت قد خرجت من سجن الهوى بسعي منك.....

و كأنّك بدأت من الصّفر ..

و كانّك اعدت تلك الرّابطة بينك و بين خالقك أقوى بأضعاف المرّات ممّا كانت عليه...

 

اللّهم أعنّا على طاعتك .

بقلمي................................................................................أسماء.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق