]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سرطان مصر

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-04-04 ، الوقت: 10:50:10
  • تقييم المقالة:

اهترأت الحياة في مصر اهتراء عجائبيا في المرحلة الأخيرة من حكم مبارك ... في شتى المجالات اللهم إلا المجال الرياضي الذي لم يكن تحقيق الإنجازات فيه إلا ترسيخا لهذا الإهتراء ، حيث تمثلت لغة الإنتماء الوطني فيه .. وتمثلت فيه أيضا السياسة العامة لحكومة أحمد نظيف إذ هي المتنفس الوحيد للشعب ، كما أنها المخرج بالإلهاء ...

كل مجالات الحياة صعد فيها كل من شابه أحمد  عز فأصبح كل إناء أجوف يعتلي المنصات ، ومع تراجع أصحاب الهمم والمواهب الحقيقية في شتى المجالات ، وإفساح الطريق ورصفه وتمهيده لكل صاحب مزمار أجوف في مجاله ليكون هو رشيده ومرشده ودليله .. فكان سعد الصغير وبعرور ( هذا اسمه ) هما عنوان الأغنية الشعبية .. وأصبحت العنب العنب أغنية الشعب ، بل واستخدمت كمفردة متكررة على لسان العامة .. وصارت الأغاني ذات الإيحاء الجنسي الصارخ هي السمة .. كما ظهر التباري في الرقص الشرقي لمن ينتسبون للرجال من المغنيين الشعبيين ، كذلك بعض الممثلين ، ناهيك عن الإثارة المبالغ فيها دون أدنى علاقة لها بالعمل الفني سواء سينمائي أو غنائي ...

سعد الصغير هو بطل هذه المرحلة وفارسها وممثلها الأول المتربع على عرش الهبوط الحاد في الدورة الدموية للذوق الفني في مصر .

سعد الصغير تقدم بتوكيلات رسمية للترشح لرئاسة مصر . ومع كامل احترامي لحقه الدستوري كمواطن مصري إلا أنني أجد نفسي وعقلي وكياني كله يصاب بشلل تام ، فأقل ما يقال في رفض ترشيح عمرو موسى لنفسه وهو له ما له وعليه ما عليه ، نه يمثل فترة مبارك السياسية بتداعياتها وهو عمرو موسى الذي لا يمكن أن يختلف على دوره السياسي ومكانته اثنين حتى الرافض لهذا الدور !

ولكن أن يترشح سعد الصغير فهذا لايعني سوى أن مصر تحتضر تحت وابل من فساد عصر مبارك الذي بذلك يكون سرطانا لايصلح في علاجه حتى البتر !


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • مدحت الزناري | 2012-04-05
    لقد تركنا مبارك يخرب في مصر طيلة ثلاثين سنة أفرزت هذا النمط من الكائنات المشوهة التي تملأ العشوائيات حتى أن القاهرة ذاتها أصبحت بعض الأماكن الحضرية النابتة في جسد عشوائي ؛ إننا نتحمل حتى بالصمت العاجز كل هؤلاء المشوهين وعلينا أن نحاول ثلاثين عاما قادما لتغيير الخارطة.. لبناء الإنسان.. ما عاد يكفينا أن ننكر المنكر باللسان  آن أوان اليدين .. لكننا معا حتى أيدينا تعمل بالنطق .. أشكر لك أنك تمسك دائما بتلابيب الأحداث وتمتلك الرؤية والمنطق والكلمة الناصعة بالدلالة.. صديقي الحبيب.
  • طيف امرأه | 2012-04-04

    لا اعلم يا اخي ..النقي

    كيف ييتخيلون  الحكم ؟؟كأغنية ..ام قضية ؟؟ ام ماذا ؟؟ ام قصة وصول لهدف خاص ؟؟أم ..ام ..الخ

    صار الكل يفهم منطق السياسة  ويتحمل مسؤولية  الحكم ,, وهم لو  يدركونها ..لفروا منها كما يفرون من المجذوم

    او  هروب المؤمن من الشيطان الرجيم

    لو يدركون الولاة ما علي كاهلهم من حمل ..لتمنوا  لو لم يكونوا ابدا ..لتمنوا لو كانوا نسيا منسيا !!!!

    لسنا  كمثل الخلفاء الراشدون ..فنحن أقل منهم إيمانا وفكرا ورشدا وهداية ..فكيف نطالب بحجر على صدورنا يقظ مضاجعنا ليلا ونهارا ..أهكذا صارت الصورة ,,تسابق الى الافساد والفتن ؟؟ ام تسابق للعلو والنهضة والبنيان والتقرب لطاعة الله ورفعة الأمة والوطن ؟؟

    كما قلت أخي احمد

    مصر كانها تحتضر ..يا لهول الصورة ,, كم أرجو ان نصحو من ذاك الكابوس على يد حاكم عادل ..ولو بالحلم فقط

    سلمتم من كل سوء ولمصر دعواتنا ان تنهظ ثانية من ذاك الزلزال بقوة وثبات يا الله

    سلمتم

  • مريم | 2012-04-04
    المشكلة يا سيدي اننا جميعا" صرنا نفهم بالسياسة ونسينا ان من يجب ان يكون قائد للامة وللشعب يجب ان يكون أخبرهم واعلمهم وفي كافة المجالات....ولو كان اصغرهم لا يهم.........سعد الرقاص يصلح لان يكون رئيس وهمي في فلم مصري يضحك الناس........

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق