]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة ندم !!!!!!

بواسطة: يزن محمود حسن ابراهيم  |  بتاريخ: 2011-06-17 ، الوقت: 01:46:17
  • تقييم المقالة:

 

لدي رغبة شديدة بالبكاء و في هذا الوقت ..... !
اني أذنبت بحق نفسي و بحق الآخرين من حولي كيف مضت هذه الأيام سريعا كسرعت الرياح و وسط طقس مجنون لا يرحم تراطم حبات الخير و المطر وسط الزحام أمضي ..... عبر الطراقات الخاليه افكر و افكر و أخطط و أرسم على أوراق ناثرتها الريح بعيدا و طارت بعيدا أبعد من مد بصري ! لم أسرع باللحاق بها كانت تدور على شكل زوابع لم أكن أظنها طارت بفعل عقلي المجنون !  غادرت و مضيت و معطف كاذب يحميني من لسعات البرد
كم كان معطفا كاذبا و للأسف الآن اكتشفت هذا ولكن متأخرا بعض الشيء يمكنكم القول بعد فوات الأوان .......
بت اضيع الأوقات و الأيام تضيعني ....... صوت يغادر أدراج القلبي و يصدر أنينا في الجو و لا مجيب يرد لي الصدى ! مضت أيام و شهر ...لا لا بل سنه بحولها الكامل و انا تائه وسط سيل جارف من المشاغل التي ألقت بي في النهاية على مشارف شاطئ فقير لا يحمل سوى الندم و بصيص من الأمل .........!

أكتب هذا علني أريح نفسي من زكام الندم الذي أحبني الآن و بات يشاركني نهاري و مسائي !
اكتب عل البسمة تعود من جديد فقد خنتها خنت تلك البسمة في سنه ....
علني أصمت و يطول صمتي قليلا ً و اعاود الحياة بشيء آخر ........
أيتها الحياة افتحي لي فأنا سأدق الأبواب من جديد .........
اعذريني يا أيتها الحياة فانت أمي التي أتعلم منها كل يوم شيء جديد ! .......
دعيني أبكي على أحضانك ............!
اصفعي وجهي علني أفيق من نوم دام طويلا ً .............
لا تصمتي في وجهي ......فصمتك أيتها الحياة قاتل قاتل .........
بقلمي : يزن محمود ..............20/6/2011م

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق